كتاباتكتابات مختارة

الإسلاميون في بيئة الصراع الدولي .. مقدمة تاريخية وشرعية

بقلم محمد حسني (باحث بالعلوم السياسية) – مدونات الجزيرة

كنت أنوي أن يكون الحديث في تلك التدوينة بعنوان “الإسلاميون في بيئة الصراع الدولي والإقليمي”، ولكني وجدت قبل النقاش في تلك المسألة الحيوية أننا نحتاج قبلها إلى مقدمة ضرورية تاريخية وشرعية عن الموقع المُفترض الذي ينبغي أن يكون عليه المسلمون في العالم، فهي وإن كانت نظرية بعض الشيء فإنها ضرورية قبل الحديث عن بيئة صراعات مُلتهبة مثل الشرق الأوسط وموقع الإسلاميين منها.

نعود بالتاريخ وراء طويلا إلى بعثة النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ونجد أننا نحتاج إلى تحليل لبيئة العرب والبيئة العالمية وبيئة مكة حال ووقت بعثة النبي صلى الله عليه وسلم، سواء كان تحليلا سياسيا أو اجتماعيا أو دينيا.

فإذا بدأنا بالديني سنجد أنه كان قد تزامن مع الرسول صلى الله عليه وسلم حوالي ستة أو سبعة أشخاص ادّعوا النبوة، أشهرهم مسيلمة الحنفي والأسود العنسي وطليحة بن خويلد الأسدي وسجاح التغلبية، ومثلا مسيلمة كان ادّعاؤه للنبوة سابقا على بعثة النبي -على اختلاف الأقوال في ذلك-.

وهذا بالمناسبة نجده مكررا في التاريخ، فنجد أيضا أنه كان معاصرا لبعثة عيسى بن مريم -عليه السلام- حوالي عشرة أشخاص قبله ومزامنين له، وبعده بسنوات قليلة كلهم ادّعوا أنهم المسيح المُخلّص الذي بعثه الله تعالى لليهود ليخلّصهم من الاحتلال الروماني للقدس.

وهذا يمكن أن نحلله بأن ابتعاث الله سبحانه وتعالى لنبي أو لشخص قائد لأمة عموما يكون موافقا للحظة تاريخية فارقة تكون فيها لدى تلك الأمة الجاهزية للاستجابة للتحدي المصيري المفروض عليها، وتكون دورة الزمان وسُنّته وظروفه مواتية لتساعدهم على ذلك الانتهاض لتلك المواجهة، فالطبيعي والفطري في حركة البشر عبر التاريخ هو أنهم يجنحون دائما إلى اختراع أيدولوجيا لتؤطّر حركتهم التاريخية، وفي ذلك الزمن القديم أو زمن  العصور الوسطى والذي يمكن أن يُوصف بعصر الإيمان كانت صورة الأيدولوجيا تتمثّل في شكل ديانة جديدة تُؤسس وتُنشأ -يؤرّخ للعصور الوسطى بأنها الفترة ما بين سقوط الإمبراطورية الرومانية عام 410 ميلادي أي قبل 200 عام بالضبط من بعثة النبي محمد إلى سقوط القسطنطينية على يد محمد الفاتح عام 1453-.

ظهر مدّعو النبوة كتعبير عن استجابة العرب للتحديات والفرص، وكمحاولة لإيجاد أيدولوجيا تعبر عن حالة الابتعاث والنهضة التي تؤسس لدولة العرب

فكذلك الأمر نفسه مع العرب، فهم في زمن بعثة النبي صلى الله عليه وسلم كانوا قد مروا بصراعات بينية أهلية ومناوشات مع حدودهم ومحاولات سابقة عديدة لتأسيس ممالك ودول كانت جعلتهم على شفا الانتقال من حال البداوة إلى حال الدولة -بحسب التعبير الخلدوني- وإن كانوا يحتاجون إلى جيل أو جيلين بعد حتى يتم تأسيس ذلك، وكذلك التطاحن الكبير والصراع بين الإمبراطوريتين الساسانية والبيزنطية اللتين تَحُدَّانِها، والذي أشار إليه القرآن في سورة الروم هذا أيضا كان مُمَهِّدا بشكل كبير جدا لميلاد دولة العرب. -سنتناول في تدوينة لاحقة بشكل مفصل المنهج الإسلامي من خلال سورة الروم، ولكن نقول بإيجاز إن السورة كانت تشير إلى انتصار كسرى أبرويز أو كسرى الثاني على هرقل في معركة خلقيدونية التي كانت في عام 617 ميلاديا، أي العام السابع من بعثة النبي، والتي كانت ذروة الانتصار في سلسلة انتصارات للساسانيين على بيزنطة بدأت منذ عام 605، واجتاح خلالها الفرس كل الشام وانتزعوها من بيزنطة، ثم اجتاحوا تركيا وصولا إلى خلقيدونية والتي محلّها الآن حي “قاضي كوي” في إسطنبول، أي وصلوا على بُعد بضع كيلومترات فقط من القسطنطينية التاريخية، وفي الأغلب تلك هي ما يصفها القرآن بـ “أدنى الأرض”-.

لهذا ظهر مدّعو النبوة هؤلاء كتعبير عن استجابة هؤلاء العرب لتلك التحديات والفرص، وكمحاولة لإيجاد أيدولوجيا تعبر عن حالة الابتعاث والنهضة التي تؤسس لدولة العرب تلك.

وتحليلنا أن الله -عز وجل- قد بعث رسوله في تلك اللحظة وفي تلك الأمة لكي يوضّح للبشر الفارق بين الابتعاث الإلهي للأمم المتمثّل في نبوة سيدنا محمد وبين ابتعاث البشر الذاتي لأنفسهم المبني على تجربتهم الوضعية المتمثّل في مدّعي النبوة السابق ذكرهم.

لهذا يحسن التعريج اختصارا على نموذج من هؤلاء مدّعي النبوة حتى يتضح الفارق الأساسي في نبوة سيدنا محمد عمن عاصروه وادّعوا النبوة، وسنركّز هنا على نموذج الأسود العنسي الذي ادّعى النبوة في اليمن، نظرا لأنه أكثر مَن وردنا أخبار عن دعوته، وكذلك لأن نموذجه هو الكاشف بشكل رئيس عن الأطروحة التي نعرضها.

قبل ادّعاء العنسي للنبوة في اليمن وعُمان المعاصرة وصولا إلى جنوب الدولة السعودية المعاصرة كان قد سبق ذلك اضطراب سياسي وفوران  كبير في اليمن مثل الذي شهدته العديد من مناطق العرب كما تقدّم، وتمثّل ذلك في محاولة القبائل الحميرية إيجاد دولة مستقلة مركزية وموحدة، وإزاء ذلك ولكونهم كانوا خليطا من اليهود والأحناف والوثنيين خاضوا حربا دينية ضد الأحباش المسيحيين في اليمن وقتلوا منهم بحسب الأخبار 12000 شخص وأسروا 11000، وإزاء ذلك أعلن أحباش القرن الأفريقي تبعيّتهم لبيزنطة وعبروا البحر الأحمر تجاه اليمن واحتلوها تحت راية البيزنطيين انتقاما ونصرة لإخوانهم الذين قتلهم العرب، ثم أكملوا مسيرتهم لاحتلال الحجاز وهَدْم كعبة العرب تحت قيادة قائدهم الشهير أبرهة الأشرم فيما عُرف بعام الفيل الذي وُلد فيه رسول الله، ثم بعد عام الفيل بخمس سنوات عادت اليمن إلى تبعية الإمبراطورية الساسانية، ولكن بقيت الاضطرابات تتفاعل سواء إزاء المكوّن المسيحي، وهو الدافع الأساسي الذي دفع لاحقا نصارى نجران إلى الدخول في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، ونصارى نجران هم أبناء الجيل الثاني والثالث من أحباش اليمن الذين بقوا فيها، ويجب أن نلاحظ هنا أن الرسول أدخل في عهدهم يهود نجران واشترط عليهم ذلك، لأننا سنحتاج إلى تلك الملاحظة بعد قليل، وكذلك اضطراب بين المكوّن الفارسي الموجود في اليمن ورغبة العرب في تأسيس دولتهم المستقلة.

جيش أبرهة الأشرم (الحبشي) الذي حاول هدم الكعبة (مواقع التواصل)

ولهذا بعد أن دخلت اليمن بمكوّناتها الحميرية والعربية القبلية والفارسية في الإسلام، وتم هذا رسميا باعتناق “باذان” عامل الساسانيين الفارسي للإسلام، إلا وأعلن الأسود العنسي نبوّته ولقّب نفسه برحمن اليمن -تسمية الرحمن للدلالة على الله عز وجل أو المبعوث منه، ويُعتقد أن العرب عرفوها مع دخول اليهودية إلى اليمن، وكان مسيلمة كذلك يُلقّب برحمن اليمامة، ولهذا في تفسير الآية “وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اسْجُدُوا لِلرَّحْمَٰنِ قَالُوا وَمَا الرَّحْمَٰنُ أَنَسْجُدُ لِمَا تَأْمُرُنَا وَزَادَهُمْ نُفُورًا” نجد في التفسير أنهم قالوا ما نعرف إلا رحمن اليمامة أي مسيلمة، وهذا كذلك لكون الإسلام جعل من أسماء الله الرحمن الرحيم، فأحد الأقوال فيمن المقصود بالإشارة إليه في القرآن بقول الله “لَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ” أن مسيلمة هو ذاك البشر المقصود في قول قريش للنبي-، ثم قتل الأسود العنسي شهر بن باذان الذي أخلفه الرسول مكان أبيه، وتزوّج من أرملته التي كانت تُدعى آزاد وبقيت على الإسلام سرا، مع كونه كان مقرا بنبوة محمد وكذلك نبوة مسيلمة! ولكنه كان يقول محمد نبي لقريش ومسيلمة نبي لربيعة وأنا نبي اليمن!

قصة مقتل العنسي واستعادة المسلمين لليمن طويلة، وهناك خلاف حول حدث مقتله ورجوع اليمن إلى دولة الإسلام على حياة النبي أم بعد وفاته، ويمكن الرجوع إليها في أي مصدر تاريخي مثل تاريخ الطبري أو البداية والنهاية لابن كثير… إلخ، ولكن ما يهمنا عرضه هنا بإيجاز أن النبي صلى الله عليه وسلم أوعز إلى معاذ بن جبل -رضي الله عنه- عامله على اليمن أن يحارب العنسي من خلال الحلف المكوّن ممّن بايعوا رسول الله على الإسلام من أهل اليمن، أي الحلف بين الفرس والعرب ممّن ثبتوا على بيعتهم ونجران، وبالفعل تم قتل العنسي عبر عملية اغتيال قام بها فيروز الديلمي ودازوديه -وهما من فرس اليمن- بالاشتراك مع قيس بن مكشوح قائد جند العنسي ومع زوجته آزاد، فلما اغتالوه في قصره استطاع الحلف الإسلامي الذي أعاد تكوينه معاذ بن جبل وأبو موسى الأشعري أن ينهي الحلف الذي أقامته دعوة العنسي ورجعت اليمن إلى دولة الإسلام وعلى الأرجح أن ذلك كان قبيل وفاة رسول الله.

تلك القصة تُمثّل مجابهة بين نموذجين ظلّا ربما إلى عصرنا هذا، النموذج الأول هو نموذج الرسالة أو الدعوة، وهو إقامة دولة مستندة على تعددية من مسلمين ومسيحيين ويهود، ومن حميريين وهمدانيين ونجرانيين عرب وغير عرب، ومن أبناء الفرس وتهاميين، وهو نفس النموذج الذي أقامه النبي ابتداء في المدينة من خلال وثيقتها التي من خلالها تحوّلت بالفعل من يثرب إلى المدينة، في مقابل نموذج الدولة القومية العربية التي تسعى للانتقال من حالة البداوة القبلية إلى تأسيس الملك، والتي في سبيلها تنبّأ العنسي، ويمكن ملاحظة اختلاف النمط بين الرسالة والملك في كافة تفاصيل تلك القصة، أبسط شيء المقارنة بين كون العنسي كان مقيما في قصر إمارة أو ملك عليه حرس وحجاب لا يمكن الوصول إليه إلا باغتيال، في مقابل النبي في المدينة الذي كان يقول “لم تشبع لنا بطن قبل فَيء خيبر”!، وبيته حتى مماته كما وصفته أم المؤمنين عائشة!

ونستكمل شرح ذلك التضاد وما ينبني عليه من فهم لدورنا في بيئة الصراع الحالي في التدوينة القادمة بإذن الله تعالى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق