تقارير وإضاءات

تقرير الأسبوع الأول والثاني من شهر أغسطس آب (8) 2022م لانتهاكات وجرائم الاحتلال الصهيوني في القدس المحتلة والمسجد الأقصى المبارك

تقرير الأسبوع الأول والثاني من شهر آب أغسطس (8) 2022م حول الاعتداءات الصهيونية على مدينة القدس والمسجد الأقصى المُبارك

 

الاقتحامات والاعتداءات على المسجد الأقصى المُبارك:

– تستمر اقتحامات المسجد الأقصى المُبارك بشكلٍ شبه يومي ((كل يوم عدا يومي الجمعة والسبت))، ويقتحمه يومياً المئات من المستوطنين والجنود المدججين بالسلاح، وأصبح أداء المستوطنين للصلوات اليهودية العلنية واحدًا من الثوابت لدى الاحتلال، في تطور خطير للاعتداءات على المسجد الأقصى المُبارك.

– تكثف المنظمات اليهودية المطرفة اقتحاماتها للمسجد الأقصى المُبارك في المناسبات اليهودية، والتي تستغلها لزيادة أعداد المقتحمين، والتي كان آخرها ذكرى “خراب المعبد” ، في يوم الأحد 7/8/2022م.

– أعلنت المنظمات المتطرفة أنها اقترحت على عددٍ من المسؤولين الإسرائيليين توسعة جسر باب المغاربة، ورفع ساعات اقتحام المسجد الأقصى المُبارك، خاصة في الأعياد اليهودية.

– في يوم الأحد 31/7 اقتحم ا المسجد الأقصى المُبارك 153 مستوطنًا، في فترة الاقتحامات الصباحية، ونظموا جولات استفزازية في المسجد الأقصى المُبارك.

– وفي 2/8 اقتحم المسجد الأقصى المُبارك 332 مستوطنًا، بحماية قوات الاحتلال، وبالتزامن مع اقتحامات المستوطنين، اقتحم 6 عناصر من مخابرات الاحتلال مصلى قبة الصخرة، وتجولوا داخله وسط تكبيرات المرابطين.

– حول أعداد مقتحمي المسجد الأقصى المُبارك في شهر تموز/يوليو الماضي، وثقت شبكة القسطل، اقتحام 3145 مستوطنًا، من بينهم طلابٌ في معاهد الاحتلال وعناصرٌ أمنية.

– شهدت الأيام الماضية تصعيد “منظمات المعبد” من مخططاتها الرامية إلى فرض وقائع جديدة في المسجد الأقصى المُبارك. ففي 27/7 أعلنت المنظمات المتطرفة أنها عقدت اجتماعًا مع عددٍ من الشخصيات السياسية والأمنية في دولة الاحتلال، إلى جانب ممثلين عن بلدية الأخير في القدس. وبحسب هذه المنظمات سعت في اجتماعها إلى تغيير شكل الاقتحامات، في العامين القادمين، وتتضمن رؤية هذه المنظمات توسعة باب المغاربة، وإزالة التلة الترابية في ساحة البراق، واستبدال الجسر الخشبي الحالي، بآخر أكبر يستوعب مرور المزيد من المستوطنين، ويرفع أعداد مقتحمي المسجد الأقصى المُبارك، وحول أوقات الاقتحام تسعى المنظمات هذه إلى مد أوقات الاقتحام اليومية ما بين 4 و10 ساعات، وبحسب ما تسرب من المعلومات، ستعمل “منظمات المعبد” على جعل الاقتحامات في الأعياد اليهـودية تمتد حتى ساعة متأخرة من الليل.

– عقدت منظمات الاحتلال مؤتمرًا في 3/8/2022 بهدف نشر أفكار “المعبد” بين المزيد من شرائح المجتمع الإسرائيلي، ورفع أعداد المشاركين في اقتحامات المسجد الأقصى المُبارك، وعُقد الاجتماع بمشاركة عددٍ من حاخامات الاحتلال.

– شهد يوم الأحد 7/8 اقتحام المئات من المستوطنين الصهاينة وهو اليوم الذي يتزامن مع ذكرى خراب الهيكل، وتزامن أيضاً مع الحرب على غزة التي استمرت لثلاثة أيام.

–       شهد النصف الأول من شهر أغسطس الحالي؛ اقتحام ما لا يقل عن 3200 متطرف يهودي، للمسجد الأقصى المُبارك في زيادة لنسبة المقتحمين عن الأشهر الماضية. ودنّس المستوطنون المسجد الأقصى المُبارك بأداء صلوات تلمودية علنية، في حين استمع آخرون إلى شروحات حول أُسطورة الهيكل المزعوم. وتتواجد في المسجد الأقصى المُبارك خلال الاقتحامات أعداد كبيرة من المصلين الذين انشغلوا في حلقات ذكر وقراءة القرآن والصلاة . ومن ضمن الاعتداءات أدى طلاب مدرسة “جبل المعبد” التوراتية طقوس “بركات الكهنة” كاملة في الساحة الشرقية للمسجد الأقصى المُبارك، متوجهين إلى قبة الصخرة، في محاولة لفرض واقع جديد.

 

لتحميل التقرير كاملاً بصيغة pdf يرجى الضغط هنا: تقرير الأسبوع الأول والثاني من شهر آب أغسطس (8) 2022م حول الاعتداءات الصهيونية على مدينة القدس والمسجد الأقصى المُبارك pdf

لتحميل التقرير كاملاً بصيغة word يرجى الضغط هنا: تقرير الأسبوع الأول والثاني من شهر آب أغسطس (8) 2022م حول الاعتداءات الصهيونية على مدينة القدس والمسجد الأقصى المُبارك word

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق