تقارير وإضاءات

منبر صلاح الدين الأيوبي.. تحفة فنية يتخذها الوافد للمسجد الأقصى صورته المفضلة

منبر صلاح الدين الأيوبي في المسجد القبلي يتخذه الوافد للمسجد الأقصى والمرابط فيه صورته المفضلة للذكريات وتوثيق الرحلة عند العودة للمنازل.

“المجتمع” التقت العديد ممن تحلقوا حول المنبر وهم في حالة دهشة، حيث تم إحراقه في 21/ 8/ 1968م، وأعيد صناعته خارج فلسطين وتركيبه مكان المنبر المحروق.

الشيخ سعيد والتقاط الصور

يقول إمام المسجد الأقصى في شهر رمضان الشيخ سعيد ملحم القلقيلي في لقاء مع “المجتمع” حول منبر صلاح الدين الأيوبي: هذا المنبر له هالة غير طبيعية، فالكثير من المصلين يطالبون أئمة المسجد الأقصى بالتقاط صور تذكارية قرب المنبر، وألمس منهم حبهم الشديد للمنبر والوقوف أمامه والنظر بصمت وتفكر، فهو يحمل تاريخ القدس.

جمال المنبر المحاصر

يقول الوافد إياد أبو صلاح لـ”المجتمع”: عندما وقفت أمام المنبر، تذكرت عزة المسلمين وقوتهم، وكيف أن المنبر اليوم بجماله وتحفته الفنية محاصر وتحت حراب الاحتلال، فخارج أسوار المسجد يحارب المنبر وأهله، يقول أبو صلاح وهو جريح من الانتفاضة الأولى عام 1987م.

منبر تاريخي

أما الوافد المربي المتقاعد الشيخ رياض ولويل يقول: هذا المنبر التاريخي داخل المسجد القبلي له قيمته المعنوية في نفس كل مسلم، فالمنبر يختزل مرحلة تحرير القدس عبر التاريخ، ووجوده بهذا الشكل والجمال، وعلى أسس قواعد المنبر المحروق، يشكل محطة لكل وافد للمسجد الأقصى، فإعادة تركيبه بعد حرقه بذات الشكل والمكونات، تأكيد على إعادة دور المنبر في المستقبل.

منبر يختلف عن باقي المنابر

ويرى الوافد د. عصام مراعبة في منبر صلاح الدين الأيوبي منبراً مختلفاً عن بقية المنابر في العالم، فهو منبر في مسجد بني بعد بناء المسجد الحرام في مكة بأربعين عاماً كما جاء في الحديث الشريف، وارتفاعه بهذا الشكل له مدلول نفسي بأن الخطيب يعتلي منبراً صنع بعد تحرير القدس، كما أن المنبر بشكله الحالي منارة في مسجد مستهدف من الأسفل بالحفريات ومن الداخل بالاقتحامات ومن الخارج بالتهويد.

إقبال يليق بالمقام

يلاحظ في منطقة المنبر المحاط بحاجز زجاجي، تهافت من جميع الوافدين من كافة الجنسيات للصلاة بالقرب منه ونيل شرف الصلاة في المكان.

الوافد من بريطانيا حسن الفاروق يقول لـ”المجتمع”: هذا المنبر من يعرف قصته يتمنى رؤيته، ونحن عندما نأتي للمسجد الأقصى يكون من فعالياتنا الصلاة بالقرب من منبر صلاح الدين الأيوبي، فهو رمز إسلامي شامخ، ويسعى كل واحد منا إلى أن تكون له صورة تذكارية مع هذا الصرح الشامخ، ونضعه خلفيات في جوالاتنا وحواسيبنا، فكل الصفات متوافرة فيه من الجمال وعبق التاريخ المشرف، وكيف تم إحراقه من قبل اليهود المحتلين، فالعدو يعرف وجود قيمة منبر صلاح الدين الأيوبي في القدس والمسجد الأقصى، وفي الدول الإسلامية لمنبر صلاح الدين الأيوبي صيت ليس له حدود.

الأب والابن

منبر صلاح الدين الأيوبي في المسجد الأقصى له ذكريات مؤلمة في ذاكرة رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس المحتلة د. عكرمة صبري، خطيب المسجد الأقصى المبارك.

يقول صبري لـ”المجتمع”: كان آخر من اعتلى منبر صلاح الدين الأيوبي قبل إحراقه بتاريخ 21/ 8 /1968م والدي قاضي القدس الشيخ سعيد صبري، وكان أول من اعتلى المنبر عند إعادة تركيبه من جديد قبل سنوات العبد الفقير إلى الله، وهذه كانت في نفسي حادثة عظيمة ذكرتني بالمنبر القديم والجديد.

(المصدر: مجلة المجتمع)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق