أخبار ومتابعات

وفاة الدكتور أبي النضر محمد عادل الهاشمي

توفي عصر يوم الأربعاء في التاسع من شعبان ١٤٣٩ الموافق ٢٥ من نيسان ( أبريل) ٢٠١٨ م في مدينة الرياض أستاذنا الدكتور محمد عادل الهاشمي (1928- 2018) عن 90 عاما ميلاديا. وهو شقيق الدكتور محمد علي الهاشمي ( 1925- 2015) ويصغره بثلاث سنوات.
كان رحمه الله من شباب الدعوة الأوائل في سورية، عمل مع الأستاذ مصطفى السباعي، وكتب كتابًا ضخما عنه عنوانه: (مصطفى السباعي رائد أمة وقائد دعوة) وهو من آخر ما أصدره من مؤلفاته المطبوعة.
حصل على الدكتوراة في الأدب الإسلامي من جامعة الإسكندرية.
عاش مهاجرًا بين السعودية والإمارات العربية، ودرَّس في كلياتها وجامعاتها، كما حاضر في جامعات اليمن والجزائر.
هادئ النفس، لطيف المعشر، مؤدب الكلمة، أنيق المظهر، صاحب دعوة يؤمن بها، ويدعو لها بلسانه وقلمه، يتحدث بالمجلس بالفصيح من البيان، وبفكرة مسلسلة هادفة.
صاحب نظرية (الأدب الإسلامي) بل هو الأول في طرحها والكتابة فيها ـ كما يقول ـ غير أن كتابه فيها بقي حبيس مكتبته فلم يطبع لعدم توفر الداعم المادي أو الشخصي، وله العديد من المؤلفات الأخرى أبرزها :(الإنسان في الأدب الإسلامي)،و (قضايا وحوارفي الأدب الإسلامي)، و( في الأدب الإسلامي تجارب ومواقف )،و (أثر الإسلام في الشعر الحديث في سورية)، و( شعر عصر صدر الإسلام من منظور التصور الإسلامي)، و( شعراء وأدباء على منهج الأدب الإسلامي) 1-2 وهذه مطبوعة.
ومن الكتب التي هي قيد الطباعة : ( عالم الإيمان في الأدب الإسلامي)، و( شعراء وأدباء على منهج الأدب الإسلامي) الجزء 3 ، و( الأدب الإسلامي والصحوة المباركة)، و( التغريب المبكر في أدبنا المعاصر)، و( رؤى الإيمان في الأدب الإسلامي).
عزاؤنا لأسرة الفقيد، وأبنائه الثلاثة: النضر وسيد وسعد، ولابنتيه الكريمتين، ولآل الهاشمي الكرام، ولأقربائه وإخوانه وتلاميذه، وللأدب والفكر والدعوة الإسلامية، ولسورية، والأمة..
وتقبل منه جهده الدؤوب وعطاءه النافع، وأسكنه فسيح جناته، وأخلف الأمة بخير.
وإنا لله وإنا إليه راجعون.

(المصدر: صفحة الشيخ مجد مكي)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق