كتاباتكتابات مختارة

وسيم شحادة وخدمة الصهاينة والبيادة!

وسيم شحادة وخدمة الصهاينة والبيادة!

بقلم عصام تليمة

دأب إعلام الانقلاب العسكري في مصر، وإعلام داعميه من دول الخليج، وبخاصة الإمارات، أنه كل فترة تخرج شائعة تثار عن وفاة العلامة الشيخ القرضاوي، وذلك منذ أعلن الشيخ موقفه من الانقلاب العسكري، ومن قبله: موقفه من ثورات الربيع العربي، والتي أعلن تأييده لها من أول يوم، قبل 25 يناير، في حوار مع المصري اليوم والشروق المصرية، وقد أيد حق الشعب المصري في التعبير عن رأيه.

وكان موقف الثوار في الميدان بعد إعلان تنحي مبارك، تكريم الشيخ بأن يخطب خطبة جمعة النصر في ميدان التحرير، وهو ما أثار حنق محمد حسنين هيكل، فعلق وقتها وشبه خطبة القرضاوي، بأنه أشبه بعودة الخميني إلى إيران، فمنذ ذلك اليوم لم تترك مواقع الإعلام الإماراتي والثورات المضادة فرصة للافتراء على القرضاوي، أو اختلاق الأخبار المفبركة، إلا وفعلوها.

ومن هذه الأكاذيب: إشاعة خبر وفاته، كل فترة لا يكاد يمر شهر، إلا ونقرأ خبرا بشائعة وفاته، وقد علق القرضاوي على ذلك بقوله: سأموت في الوقت الذي حدده ربي سبحانه وتعالى، فلا أملك ولا يملك أحد أن يزيد في عمري، أو أن ينقص منه ثانية واحدة.

والموت حق على كل إنسان ولن يخلد، فقد قال تعالى: (وما جعلنا لبشر من قبلك الخلد أفإن مت فهم الخالدون) الأنبياء: 34، ومن الطبيعي أنه سيأتي أجل القرضاوي كما حدده ربه: (فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون) الأعراف: 34، إن لم يكن يوم أن أطلقت هذه المنصات للذباب الإلكتروني الشائعة، ففي يوم يكون حقيقة، هذا أمر لا شك فيه، لا يفلت منه بنو البشر.

وكنا كلما بلغتنا شائعة بوفاة الشيخ، يتصل بي معظم محبي الشيخ، لما يعلمونه من قرب صلتي به، فأتصل به مازحا: عظم الله أجرك يا مولانا، بلغك خبر وفاتك ولا لسه؟! فيضحك، ولا زلت أذكر موقفا منذ سنوات، وقد تناقل الناس خبرا كهذا، وذهبت لزيارته في بيته، وكان خلف باب مكتبه، ولقيتني إحدى بناته، فسألتها مازحا: المرحوم موجود؟ فرد من خلف الباب بصوته الجهوري ضاحكا: أنا حي أرزق!!

آخر شائعة عن وفاة شيخنا، حفظه الله، وبارك فيه، شائعة أطلقها أحد مشايخ التطبيع الفقهي مع الكيان الصهيوني، وهو: وسيم يوسف شحادة، داعية أبناء زايد، الذي بذل كل ما يمكنه من حيل وإمكانات ليخدم حكام الثورات المضادة، وبخاصة محمد بن زايد، رغم طرده من إمامة مسجد زايد الكبير، ورغم الإهانات التي وجهها له بعض الإماراتيين، ومحاولة استجدائه لهم على وسائل التواصل الاجتماعي، دون جدوى، وصدق الله: (ومن يهن الله فما له من مكرم) الحج: 18.

فبذل قصارى جهده، ليعلن خدمته للكيان الصهيوني نفسه، وذلك بتغريدة، وفيديو، يمتدح فيه الكيان بأن سبب الحروب والمصائب هم العرب، وليس الصهاينة، ونسي أن كلامه حق يراد به باطل، فكل الدول التي ذكر المصائب فيها: مصر، وسوريا، واليمن، ولبنان، وليبيا، من الذي مول فيها الخراب، وقتل الشعوب البريئة، والخروج على إرادة الشعوب: إنها إمارات الشر، وولي عهدها محمد بن زايد، أراد امتداح الصهاينة، فكال الاتهامات لأولياء نعمته، وللحكام الذين خدم بيادتهم!

وقد تحقق ما تنبأ به الدكتور عبد الوهاب المسيري، من وجود صهاينة بالوظيفة، يقومون بوظيفتهم، فقد أصبح وسيم شحادة، يقوم بدور أفيخاي أدرعي المتحدث باسم جيش الاحتلال، بل يكتب ويقول ما لا يقوى على كتابته أفيخاي، وعندما كتبت أستنكر هذا المستوى من التصهين، لم يخيب أفيخاي أدرعي ظننا، فكتب يرد علي ويدافع عن وسيم ويمتدحه، ليثبت أنه تم اعتماده خادما للتطبيع، بعد أن فشل في أن يكون خادما لبيادة الثورات المضادة.

ويبدو أن وسيم أحس أن أفيخاي وإخوانه يريدون مزيدا من التصهين، والنيل من علماء المقاومة، ورفض التطبيع، فكان أن كتب تغريدته الأربعاء 30 أيلول (سبتمبر)، يذيع بالكذب وفاة القرضاوي، ليدخل كل متصهين يتطاول على الشيخ، بينما كانت معظم التعليقات دعاء للشيخ بالصحة والعافية، واللعن لكل من ينال من مقامه وعلمه ونضاله الذي يشهد له القاصي والداني.

حفظ الله القرضاوي، وكل عالم ثابت على مبادئ الحق، يبلغ رسالات الله، ويخشاه، ولا يخش أحدا إلا الله.

(المصدر: موقع د. يوسف القرضاوي)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق