أخبار ومتابعات

مسلم بريطاني يحكي قصة تبرئته من وصف الحكومة له بـ”المتطرف”

مسلم بريطاني يحكي قصة تبرئته من وصف الحكومة له بـ”المتطرف”

سلمان بات، الرجل المسلم الذي اتهمته الحكومة البريطانية بأنه “داعية متطرف” عام 2015م، واعتذرت منه لاحقاً بعد 6 سنوات، قال: إن كلمة “تطرف” تعد إشكالية حقيقية.

وفي حديث لوكالة “الأناضول” بمناسبة نضاله القانوني الذي دام 6 سنوات، قال سلمان، الذي يعمل كرئيس تحرير لموقع “إسلام القرن 21”: إن وصف شيء ما بأنه متطرف هو بمثابة “فلسفة الجهل والقبلية”.

وأشار إلى أن مشكلة كلمة التطرف هي أنها “تفتقر إلى الموضوعية، وهي مجرد مصطلح لا معنى له الآن، وهذا ما تعلمناه خلال السنوات الست الماضية”.

وفي إشارة إلى اليوم الذي رأى فيه اسمه لأول مرة إلى جانب بعض الأشخاص الآخرين الذين تم تصنيفهم على أنهم متطرفون، قال سلمان: إنه اعتقد في البداية أن صورته قد تم استخدامها بشكل خاطئ.

وأضاف: “لقد لاحظت أنهم كانوا يستخدمون صورتي؛ اعتقدت أنه ربما يكون شخصًا آخر يحمل نفس الاسم، واستخدمت صورتي فقط، ولكن بعد ذلك، عندما قرأت المزيد من المعلومات التي عليها، كانت تشير إليَّ بالفعل، وكان هذا مفاجئاً”.

وأشار إلى أنه بعد ذلك قدم طعنين قانونيين في قضية تشهير، وقضية اتهام كاذب.

وأوضح أن تقديمه طعناً في القانون العام كان يهدف إلى توضيح سبب تسمية الحكومة للناس بالمتطرفين وتعريفهم لهذا المصطلح، وتوضيح العمليات السرية التي تقودها الحكومة لمراقبة الأفراد واتخاذ قرارات بشأن هويتهم وأين يمكنهم التحدث.

كلمة التطرف لا تعني شيئاً

وقال سلمان: إن المزيد والمزيد من الناس يدركون أن كلمة “تطرف” لا تعني في الواقع أي شيء، مضيفًا أن المصطلح “غير موضوعي”.

وأكد أن هذا جزء من السبب الذي جعل الحكومة تحاول الدفاع عنه (المصطلح)، ولكنهم استسلموا واضطروا للاعتذار، لأن المصطلح لا يحتوي على تعريف عملي قوي.

ونوه إلى أنه من الخطير جدًا أن تبدأ الحكومات في تصنيف أنواع من الأفكار والمعتقدات على أنها متطرفة، لأنها مسألة وقت فقط قبل أن ينمو ذلك ويتم تضمين المزيد والمزيد من الناس تحت هذا التصنيف.

وأضاف: هذا هو الدرس الرئيس بالنسبة لي في أن كلمة التطرف هذه لا تعني شيئًا في الواقع، ولا ينبغي استخدامها في الحديث اليومي.

الدور السلبي للمنظمات المعادية للإسلام

وأشار سلمان إلى أن المنظمات المعادية للإسلام هي من بين مصادر المعلومات التي تعتمد عليها الحكومة في هذا الصدد.

وأكد أنه اتضح أنهم كانوا يأخذون معلومات من منظمات معادية للإسلام تصنف المسلمين كمتطرفين ولا ينبغي السماح لهم بالتحدث في حرم الجامعات، داعياً الحكومة البريطانية إلى توخي المزيد من الحذر في تلقي المعلومات.

وبغض النظر عما حدث له، قال سلمان: إنه قبل الاعتذار، على الرغم من مرور 6 أعوام.

وأضاف: أقبل الاعتذار، أما بالنسبة لتبرئة اسمي شخصيًا، فأنا أعتبر ذلك بمثابة اعتذار مرحب به، على الرغم من تأخره 6 سنوات.

وأشار إلى أن المجتمع الإسلامي يجب أن يقرر ما هي الآراء الإسلامية الطبيعية والمتطرفة، وليس أي شخص آخر.

قضية سلمان

اعتذرت الحكومة البريطانية لسلمان، الإثنين، الذي وصف زوراً بأنه داعية كراهية متطرف في عام 2015م.

وقال إيدان إردلي، المستشار القانوني لوزيرة الداخلية بريتي باتيل، في المحكمة: إن الحكومة تقبل أنه من الخطأ تمامًا الادعاء بأن سلمان هو داعية كراهية متطرف يشرعن للإرهاب، وبالتالي يجب حماية الشخص المؤثر على الطلاب.

وأضاف، في بيان: تؤسفنا الأضرار التي لحقت به، وعلى وجه الخصوص حقيقة أن الادعاء استمر لفترة طويلة.

وبناء على الطعن القانوني الذي قدمه سلمان في الاتهام الكاذب من قبل حكومة المملكة المتحدة، وافقت وزارة الداخلية على حذف اسمه ودفع تعويض لسلمان إلى جانب دفع التكاليف القانونية.

المصدر: مجلة المجتمع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق