متابعات

خطبة الجمعة في تركيا.. الأضحية جسر لبناء الرحمة ورمز للتقوى والطاعة

خطبة الجمعة في تركيا.. الأضحية جسر لبناء الرحمة ورمز للتقوى والطاعة

سلطت خطبة الجمعة في عموم مساجد تركيا، اليوم، على شعيرة من أهم شعائر الإسلام التي أمر الله بها، وحثّ عليها رسوله الأعظم صلى الله عليه وسلم، وهي الأُضحية، مؤكدة أنها جسر لبناء الرحمة التي تتجاوز حدود الجغرافيا، وأنها رمز للتقوى والإخلاص والطاعة.

وجاء في خطبة الجمعة أن الأضحية عبادة عريقة أمرنا بها ربنا عز وجل وأنعم بها علينا، وعلّمنا إياها الرسول صلى الله عليه وسلم بتطبيقه لها بنفسه، كما أنها أفضل تعبير على الإخلاص والتضحية والكرم  في سبيل الله.

وذكرت الخطبة أن الأُضحية هي قرب واقتراب، فهي السعي للقرب من الله عز وجل وبلوغ رضاه سبحانه، كما أنها رمز للتفاني والتقوى والإخلاص والطاعة والامتثال في سبيل الله عز وجل.

وأشارت إلى أن الأُضحية هي في الوقت نفسه تقارب مع إخواننا، وهي شكر على النعمة من خلال استشعار الوفاء، وهي تقاسم للنعمة امتثالا لأخلاق الإنفاق.

وأضافت أن الأُضحية هي بمثابة نشر للخير، وهي محافظة وإبقاء على روح التكافل، وترسيخ للمحبة والصداقة، وهي بناء لجسور الرحمة التي تتجاوز حدود الجغرافيا، وهي نقل لفرحة وبهجة العيد لقلوب لم نعرفها قط، كما أنها تقوية لوحدتنا واتحادنا، وإدراك لمفهوم الأمة الواحدة.

وأشارت إلى أن رئاسة الشؤون الدينية وكما جرت العادة في الأعوام الماضية فإنها تقوم هذا العام أيضا بإدارة الفعاليات الخاصة بذبح الأضاحي بالإنابة، وذلك بالتعاون مع وقف الديانة التركي.

وتابعت أنه وتحت شعار “تقاسم أضحيتك واقترب من أخيك” ستقوم رئاسة الشؤون الدينية بإيصال الأمانات الخاصة بأبناء الشعب العزيز إلى المحتاجين بدقة وحساسية عالية.

ولفتت الخطبة بأن كل حصة من حصص الأضاحي ستعود إلينا على شكل آلاف الأدعية بإذن الله تعالى، داعية كل من لديهم القدرة إلى المشاركة في سباق الخير هذا.

وختمت الخطبة بالحديث الشريف وقوله عليه الصلاة والسلام “من استعاذ بالله فأعيذوه، ومن سأل بالله فأعطوه، ومن دعاكم فأجيبوه، ومن صنع إليكم معروفا فكافئوه، فإن لم تجدوا ما تكافئونه، فادعوا له حتى تروا أنكم قد كافأتموه”.

(المصدر: وكالة أنباء تركيا)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق