أخبار ومتابعات

الرئيس التركي: من غير المقبول أن يدفع المسلمون فاتورة أحداث 11 ستنمبر

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، إنه من “غير المقبول” أن يدفع المسلمون فاتورة الآلام، التي عانتها الولايات المتحدة بسبب بعض الإرهابيين في أحداث 11 سبتمبر/ أيلول، مؤكدا أن “الإرهاب لا دين له، ولا قومية، ولا عرق”.

جاء ذلك في كلمة له خلال مراسم افتتاح المجمع الإسلامي الأمريكي، في ولاية ميريلاند بالولايات المتحدة، حيث أعرب أردوغان، عن تمنياته بأن يعود المجمع بالخير على جميع المسلمين.

وأضاف أردوغان، أن العالم والولايات المتحدة تمر في مرحلة، تشهد فيها، الأحكام المسبقة وعدم التسامح مع المسلمين تصاعدا، مؤكدا أن الجمعيات الإسلامية والمسلمين في أمريكا، يعملون على إزالة الأجواء السلبية، التي سيطرت على البلاد، عقب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول.

وأشار أردوغان، أن تركيا تحارب الإرهاب منذ 35 عاما، مشيرا إلى أن ضحاياه خلال تلك المدة، بلغ 40 ألف شخص، مضيفا، أنه “رغم ذلك، يرفض الغرب تسليمنا الإرهابيين الذين فروا من تركيا”.

وتابع قائلا، “ورغم كل هذه الأحداث المحزنة، لا يزال أؤلئك الذين يتهمون المسلمين بالإرهاب يصولون ويجولون”، معربا عن “اندهاشه واستغرابه”، من دفاع بعض المرشحين في انتخابات الرئاسة الأمريكية عن تلك الآراء.

وأضاف، “في الوقت الذي يعمل فيه المسلمون على تحطيم تلك الأحكام المسبقة، تخرج مجموعات متطرفة، تتحرك باسم الدين، وكأن خطابها ومواقفها، تخدم الشرائح التي تعادي الإسلام”، مشيرا، أن تنظيمات “داعش”، و”القاعدة”، و”بوكو حرام”، و”حركة الشباب”، تتصدر تلك المجموعات.

بدوره، أشار رئيس الشؤون الدينية التركي، محمد غورماز، إلى أن أعمال بناء مشروع المجمع الإسلامي الأمريكي، بدأت عام 2008، معربا عن سعادته لـ “إهداء الإنسانية جمعاء، مركزا حضاريا لا مسجدا فحسب”.

وخاطب “غورماز”، المسلمين في الغرب، قائلا: “لا يشعر أحد منكم بالذنب، لارتكاب شبكات إجرامية، تبعد عنكم عشرات الآلاف من الكيلومترات، جريمة ما، باسم الدين، لأننا جميعا ندرك أن تلك الجرائم لا تنبع من الدين الإسلامي المبين”.

المصدر: وكالة الأناضول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق