أخبار ومتابعات

التطبيع مع إسرائيل.. مؤتمر مغاربي يدعو لمقاطعة المطبعين ومواقف منددة في باكستان

التطبيع مع إسرائيل.. مؤتمر مغاربي يدعو لمقاطعة المطبعين ومواقف منددة في باكستان

تتواصل ردود الفعل الشعبية والحزبية المنددة بتطبيع دول عربية مع إسرائيل، بعد الإعلان عن انضمام السودان إلى كل من الإمارات والبحرين في إقامة علاقات مع تل أبيب.

فقد قال البيان الختامي لمؤتمر “مغاربيون ضد التطبيع” إن أي اعتراف بحق للكيان الصّهيوني في أرض فلسطين هو اعتراف باطل شرعا وقانونا، ويتنافى مع أبسط قواعد الأخلاق وحقوق الإنسان.

ودعا المؤتمر -الذي نظمته هيئة علماء فلسطين في الخارج وثلة من مؤسسات دول المغرب العربي من موريتانيا والمغرب والجزائر وتونس وليبيا- إلى اتخاذ إجراءاتٍ شعبية رافضة لاتفاقيات التطبيع، ومقاطعة الجهات المطبعة مع الكيان الصهيوني، باعتباره كيانا محتلا، وفق ما قاله البيان الختامي.

وطالب البيان نفسه الحكومات المغاربية برفض الاتفاقيات التطبيعية مع الكيان الصهيوني، وعدم الاستجابة للضغوط التي تمارسها الولايات المتحدة.

وأكد المشاركون أن وقوف الحكومات مع شعوبها هو الضمانة لها والحماية لوجودها وليس الارتماء في أحضان العدو الصهيوني والخضوع للإملاءات الأميركية.

وشدد البيان الختامي على أن فلسطين هي قضية الأمة جمعاء، وأنها في قلب كل مواطن مسلم وحر، مشيرا إلى أن لفلسطين في قلوب المغاربة مكانة لا تطاولها أية مكانة على الإطلاق.

وشارك في هذا المؤتمر -الذي تم عن بعد- علماء وسياسيون ومفكرون وفنانون ورياضيون؛ لحشد الجهود المغاربية في مواجهة محاولات تصفية قضية فلسطين، ودعما لها، ومن بين المنظمات المشاركة حركة التوحيد والإصلاح المغربية، ودار الإفتاء الليبية، والائتلاف المغاربي لنصرة فلسطين، وجمعية العلماء المسلمين الجزائريين، بالإضافة إلى منظمات وهيئات من الدول المغاربية الخمس.

استياء بباكستان
وفي باكستان، استنكر سياسيون وممثلون عن منظمات غير حكومية ومواطنون الخطوات التي اتخذتها بعض الدول العربية والأفريقية لتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وفي تصريحات نقلتها وكالة الأناضول للأنباء، عبرت هذه الأوساط الباكستانية عن استيائها تجاه إعلان بعض الدول العربية رسميا تطبيع علاقاتها مع إسرائيل.

وقال الأمين العام لحزب الرابطة الإسلامية الباكستانية إحسان إقبال للوكالة إن تطبيع العلاقات مرتبط بحل المشكلة الفلسطينية، مضيفا أنه لا ينبغي المساومة بحقوق الفلسطينيين حتى يتم الاعتراف بحقوقهم.

من جهته، قال عضو مجلس الشيوخ الباكستاني عن حزب الجماعة الإسلامية مشتاق أحمد خان إن الاتفاقات التي توصلت إليها كل من الإمارات والبحرين والسودان مع إسرائيل ليست تطبيعا، ولكنها احتلال.

ووصف خان إسرائيل بالدولة غير المشروعة، وقال إنها تمثل تهديدا للسلام ولمستقبل شعوب المنطقة.

وكانت أحزاب سودانية -بينها المؤتمر الشعبي، والأمة القومي، والبعث، والوحدوي الديمقراطي الناصري- نددت بتطبيع العلاقات بين الخرطوم وتل أبيب.

(المصدر: الجزيرة / وكالة الأناضول)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق