متابعات

أرباش: تطاول الجماعات العنصرية الإرهابية على النبي خسوف للعقل

أرباش: تطاول الجماعات العنصرية الإرهابية على النبي خسوف للعقل

أدان رئيس الشؤون الدينية التركي البروفيسور علي أرباش، اليوم الأربعاء، الحملات المسيئة التي تقوم بها الجماعات المتطرفة في أوروبا ضد الإسلام والنبي محمد صلى الله عليه وسلم، واصفا ذلك أنه “خسوف للعقل”.

كلام أرباش جاء في رسالة نشرها بمناسبة الاحتفال بذكرى المولود النبوي الشريف.

وقال أرباش “نشهد اليوم، وخاصة في أوروبا، تطاولا على رسول الإسلام العظيم.. وقد أصبح إخواننا المسلمين مستهدفون من قبل الجماعات الإرهابية العنصرية بخطاب غير مسؤول”.

وأدان أرباش الإساءة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم وللرموز والمقدسات الإسلامية، واصفا ما قامت به بعض الجماعات المتطرفة بأوروبا أنه “خسوف للعقل”.

وأرفد أن “النبي محمد بعث رحمة وهداية للبشرية جمعاء، وقد جاء في فترة انتشر فيها الظلم والجهل قبل 1400 سنة، والله عز وجل أراد منّا الانتباه إلى ذلك، إذ قال في كتابه (وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين)”.

ولفت إلى أن “الجماعات الإرهابية والعرقية في أوروبا تستهدف النبي محمد صلى الله عليه وسلم، في وقت تعيش فيه البشرية كل أنواع الظلم والاضطهاد من قتل وتشريد وتدمير دون وجود أي رادع أو أخلاق”.

وأوضح أرباش أن “الدين الإسلامي هو الحل في خلاص البشرية من همومها ومشاكلها، لذلك يتم استهدافه واستهداف نبينا عليه الصلاة والسلام من قبل تلك المجموعات غير الأخلاقية”.

وفي وقت سابق الأربعاء، أعرب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عن رفضه القاطع لربط الإسلام بالإرهاب، محذرا من مغبة مواصلة العداء للإسلام والمسلمين.

وقال “نرفض ربط الإرهاب بالإسلام وأي إرهابي يقتل الناس الأبرياء للوصول لغايته هو مجرم وليس بمسلم”.

وأضاف أن “قلة احترام الرسول بين القادة في أوروبا أصبحت تنتشر مثل السرطان”.

وأكد أردوغان أن “النبي الذي يسيئون إليه كان يحترم الإنسان دون النظر إلى عقيدته، وكان يحترم جميع الأديان”.

من الجدير ذكره أن فرنسا قامت خلال الأيام الماضية، بنشر رسوم وصور مسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، على واجهات المباني الحكومية في باريس، ما أثار موجة غضب بالعالم الإسلامي، ودفع إلى إطلاق حملات مقاطعة للمنتجات والبضائع الفرنسية في العديد من الدول.

وفي وقت سابق اليوم، نشرت مجلة “شارلي إيبدو” مادة تسخر فيها من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ومن الحجاب الإسلامي، الأمر الذي لاقى ردود فعل غاضبة من الشارع العربي والإسلامي إضافة للشارع التركي، خاصة بعد تكرار المجلة إساءتها للرسول محمد صلى عليه وسلم.

والأربعاء الماضي، قال ماكرون إن “فرنسا لن تتخلى عن الرسومات الكاريكاتورية”.

(المصدر: وكالة أنباء تركيا)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق