كتاباتكتابات المنتدى

كلمات في الطريق (642) | الشيخ محمد خير رمضان يوسف

كلمات في الطريق (642)

الشيخ محمد خير رمضان يوسف

 

(خاص بمنتدى العلماء)

  • الحياةُ لها معنى إذا كان لكَ هدفٌ شريفٌ فيها،

وغايةٌ عاليةٌ من ورائها،

تصبو إلى تحقيقهما طوالَ حياتك،

وهما عند المسلمِ كلُّ ما حثَّ عليه الإسلامُ أو أثابَ عليه،

وكان فيه إخلاصٌ للربّ،

يرضَى به عن عباده، ويقبلُ أعمالَهم.

  • السلوكُ المستقيمُ يرفعُ من شأنِ الدعوة، ومن شأنِ الداعي،

ويجعلُ لكلمتهِ أثرًا، ولشخصيتهِ قبولًا،

فإنه يُعرَفُ بهذا أنه رجلٌ عمليّ، يحبُّ عقيدته، كما يحبُّ مهنته،

وليس مجردَ موظفٍ أو تاجرٍ لا يدعو إلا إذا أُعطيَ نقودًا.

  • ساحةُ الجهادِ مفتوحةٌ لمن أرادَ يَلِجَها،

بقولِ كلمةِ الحقّ، وتبني المواقفِ الشجاعة،

والثباتِ على العقيدةِ والمبدأ،

وعدمِ الركونِ إلى الظالمين لمصالحَ خاصة،

وعدمِ ليِّ أعناقِ النصوصِ لتوافقَ هوًى،

أو موقفًا يعضدُ المفسدين، ولا يرفعُ من شأنِ المسلمين.

  • الذين تُعجبهم الأقوالُ والأفعالُ الشاذَّة،

في العلوم، أو في الأحوالِ الاجتماعية،

ويتَّبعونَها، ويدعون إليها، ويحاججون عنها،

فِطَرُهم منكوسة، وأفكارُهم مقلوبة،

وهم خطرٌ على الأصدقاء،

ونذرُ شؤمٍ على المجتمع.

  • إذا انحازَ بعضُ أهلِ الخيرِ ومَن يُرتجَى منهم نصرةُ الضعفاءِ وأهلِ الحقِّ إلى الظالمين والمفسدين،

تأسفَ عليهم الناسُ أكثرَ من تأسفِهم على الظالمين،

فإن هؤلاءِ لا يُرتجَى منهم خيرٌ أصلًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق