تقارير وإضاءات

في إنجاز تاريخي.. المدارس الإسلامية الأفضل في بريطانيا

في إنجاز تاريخي.. المدارس الإسلامية الأفضل في بريطانيا

صنعت المدارس الإسلامية في بريطانيا الحدث باحتلالها صدارة ترتيب أفضل المدارس على مستوى المملكة المتحدة، في إنجاز تاريخي وغير مسبوق للمؤسسات التعليمية الإسلامية.

وأظهر التصنيف الصادر عن وزارة التعليم احتكار المدارس الإسلامية للمراكز الثلاثة الأولى، في حين حلت ثماني مدارس إسلامية ضمن قائمة أحسن عشرين مدرسة على مستوى البلاد.

وتصدرت مدرسة التوحيد الإسلامية بمدينة بلاكبيرن التصنيف الحكومي متبوعة بمدرسة عدن للفتيان بمدينة برمنغهام، ثم جاءت مدرسة عدن للبنات بمدينة كوفنتري ثالثة، إضافة لخمس مؤسسات تعليمية إسلامية كانت أسماؤها حاضرة ضمن قائمة العشرين الأفضل.

هذه الهيمنة على المراكز الأولى نزلت بردا وسلاما على الجاليات المسلمة في بريطانيا التي ترى في التصنيف إنصافا لعمل هذه المدارس وتساهم في تغيير الصورة النمطية السائدة عن هذه المؤسسات والمناهج المعتمدة فيها، خصوصا وأن القائمة صادرة عن هيئة حكومية معروفة بصرامتها في اعتماد معايير علمية دقيقة لقياس جودة كل المؤسسات التعليمية في البلاد.


طالبات مسلمات قرب معهدهن في بريطانيا (رويترز)
طالبات مسلمات قرب معهدهن في بريطانيا (رويترز)

وتعتمد وزارة التعليم -حسب ما هو مبين بموقعها الرسمي- على العديد من المعايير، منها مستوى الطلبة بالمواد العلمية كالرياضيات والفيزياء والعلوم والإنجليزية، إضافة لمعدلات نهاية السنة، ومستوى تطور نقاط الطلبة بين الفصول الدراسية، ونسبة المتخرجين من المدرسة وسهولة حصولهم على وظيفة أو الاستمرار في التعليم العالي.

مسؤولية حضارية
بكثير من الرضا، تحدث عبد السلام باسو الأستاذ بالمدرسة الإسلامية في لندن عن التصنيف الجديد لوزارة التعليم، معتبرا أن هذه المراكز ثمار عمل سنوات ونتيجة للنقاط العالية التي حصل عليها الطلبة بهذه المدارس والتي تعد الأعلى في البلاد.

وكشف الأستاذ بالمدرسة الإسلامية التي أسسها المغني يوسف إسلام (كات ستيفنز سابقا) أن كل العاملين بهذه المدارس يتعاملون مع المناهج التعليمية بصرامة “والجميع يعمل مستشعرا بأنه يحمل على عاتقه مسؤولية حضارية ثقيلة وهي تربية أبناء المسلمين في بريطانيا” هذا الإحساس يفضي حسب عبد السلام إلى الاستماتة بالعمل ودقة في جميع المواد التي يتم تقديمها.

ولفت عبد السلام -خلال حديثه للجزيرة نت- إلى جانب مهم تعتني به المدارس الإسلامية، وهو بث حالة من الراحة النفسية في صفوف الأطفال.


طالبة مسلمة بإحدى مدارس بريطانيا (رويترز)
طالبة مسلمة بإحدى مدارس بريطانيا (رويترز)

ويقول بهذا السياق “نحاول أن يشعر الأطفال بالفخر والثقة في أنفسهم والثقافة التي ينتمون لها، وبأنه ليس هناك أي فرق بينهم وبين من يرتاد مدرسة عادية” مشددا على أهمية تلقين الأطفال قيما كونية وإنسانية قائمة على احترام الجميع بغض النظر عن ألوانهم أو دينهم أو أعراقهم.

ويضيف عبد السلام “مدارسنا ليست معسكرات مغلقة وإنما هي فضاء مفتوح للجميع يحتفي بالاختلاف والتنوع الثقافي”.

وبفخر كبير، تحدث عن حجم الإقبال على المدارس الإسلامية، مقدما المثال بمدرسته التي تتوفر على لائحة انتظار طويلة “وكلما فتحنا الباب أمام سبعين طالبا تقدم أكثر من ثلاثمئة لحجز مقعده، ونفس الأمر يتكرر في الكثير من المدارس الإسلامية” متوقعا المزيد من الإقبال على المدارس الإسلامية في القادم من السنوات.

تغيير الصور النمطية
من جهتها، ترى ساجدة حامد (أم لطفلين يرتادان مدرسة إسلامية بالعاصمة) أن هذا التصنيف الجديد يأتي في الوقت المناسب لكي يسلط الضوء على التجربة الناجحة للمدارس الإسلامية، والتي تعاني من الكثير من الحيف والصور النمطية.

وتوضح أم الطفلين أن هذه المدارس لا تختلف عن بقية المدارس البريطانية في أي شيء “فهي تعتمد نفس المناهج التعليمية الحكومية في جميع المواد بدون استثناء” إضافة لتدريس مواد أخرى مثل العربية والتربية الإسلامية والقرآن “وهذا أمر جيد بالنسبة للأسر المسلمة والعربية التي تضطر في بعض الأحيان لتسجيل أطفالها في مدارس أخرى لتعلم العربية”.

وبخلاف التصور السائد بكون هذه المدارس فضاءات تركز فقط على المواد الدينية، كشفت ساجدة أن مدرسة أطفالها “توفر لهم حصصا بالموسيقى ويتعلمون الموشحات والأغاني التراثية بل هناك مدرسة إسلامية أخرى تعلم حتى الشعر ورقص الباليه تحت إشراف أستاذة محجبة”.


طالبات مسلمات في لندن (رويترز)
طالبات مسلمات في لندن (رويترز)

ولا تخفي الأم سعادتها بالنتائج التي يحققها طفلاها منذ التحاقهما بالمدرسة الإسلامية والتطور بنتائجهما في مختلف المواد سواء العلمية أو المتعلقة بالعربية، معتبرة أن هذا النمط من التدريس يمزج بين التحصيل العلمي الصارم والحفاظ على الهوية “وهذه منحة لا تقدر بثمن في بلاد الغربة”.

حاجة إلى المزيد
وتختلف الأرقام حول عدد المدارس الإسلامية بالمملكة المتحدة، فهناك إحصائيات تشير لوجود ما يزيد على 1600 مدرسة تضم مئتي ألف طالب، وهذا عدد يضم مختلف أنواع المدارس بما فيها غير النظامية.

أما المدارس المعترف بها حكوميا بإنجلترا لوحدها فعددها 28 مدرسة من أصل 6800 مدرسة دينية، وتتميز المدارس الإسلامية بكونها لا تحصل في الغالب على أي تمويل حكومي، مما يضفي على إنجازها الكثير من الفرادة.

وتعالت أصوات كثير من المسلمين لإنشاء مزيد من مثل تلك المدارس بالنظر لارتفاع نسبة المسلمين وخصوصا الأطفال، حيث تشير الإحصائيات لوجود ما يقارب ثمانمئة ألف طفل مسلم تحت سن 15 سنة في بريطانيا لوحدها، وبالنظر للنتائج الجيدة التي تحققها المدارس الإسلامية، فقد بات الإقبال عليها يتزايد سنة عن أخرى.

(المصدر: الجزيرة)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق