كتابات

النقد المباشر ضرورة

بقلم د. سلطان العميري.

من أقوى ما يزيد من تطور الفكر وتقدم العلم والمعرفة: شيوع النقد في أرجائه وانتشار الفحص في ساحاته .

فالنقد للفكر كالغذاء للجسم، يعيش الجسد بوجوده، ويتقوى بجودته وقوته، ويضعف بقلته ورداءته، ويهلك بزواله واختفائه .

ومن أهم أصناف النقد وأعمقها تأثيرا: النقد المباشر، والمراد به: النقد الذي يتوجه إلى الفكرة مباشرة ولو كان قائلها معروفا أو مشهورا، ويقوم الناقد بفحصها وتبيين ما فيها من صواب وخطأ .

أقر معكم -أيها الكريم – بأن قبول النقد على النفس أمر صعب، ولهذا ترى كثيرا من الناس – ونحن الشباب منهم – ينفر منه ولا يكاد يتقله، مع أنه كثيرا ما يعلم في الملأ بأنه من دعاة النقد، ولكن وجوده ضرورة من ضرورات عيش العلم وقوة المعرفة وعمقها .

إن قبول النفس للنقد لا يتحقق بمجرد المعرفة ولا بحفظ النصوص والأخبار، وإنما هو حالة نفسية أخلاقية لا بد من تربية النفس عليها وتدريبها على تقبلها .

ومن أهم المواد التي يجب أن تضاف إلى منهاج تعليمنا الشرعي بكل فنونه ومجالته: التربية على قبول النقد والتعامل معه باتزان وهدوء وطيب نفس .

فقبول النقد لا يتحقق إلا بالتربية الجادة، إذ هو صفة أخلاقية قبل أن يكون مادة معرفية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق