فعاليات ومناشط علمائية

القره داغي يشارك في المؤتمر العالمي الرابع لعلماء الشريعة في المالية الاسلامية

القره داغي يشارك في المؤتمر العالمي الرابع لعلماء الشريعة في المالية الاسلامية

شارك فضيلة الشيخ الدكتور علي القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في المؤتمر الرابع لعلماء الشريعة في المالية الإسلامية، المنعقد في العاصمة الماليزية كوالالمبور، على مدار يومين في الفترة من 31 اكتوبر إلى 1 نوفمبر. وذلك تحت رعاية الأكاديمية العالمية للبحوث الشرعية في المالية الإسلامية.

حيث قدم فضيلته بحثاً بعنوان ( مبدأ المصرفية الاجتماعية ) تناوله من عدة مباحث المبحث الأول  التعريف بالمصرفية الاجتماعية والمسؤولية الاجتماعية، المبحث الثاني المصرفية الاجتماعية من منظور الإسلام ومقاصده، المبحث الثالث مبادئ إرشادية لصياغة ضوابط وأحكام المصرفية المجتمعية والمالية المجتمعية لا تتعارض مع أحكام الشريعة الإسلامية ومبادئها.

وأكد فضيلته ان الحضارات إنما تبنى من خلال تماسك المجتمع وقيامه على الحقوق والواجبات، وإحساس الجميع بالمسؤولية، والقيام بما هو الواجب عليه ليصبح المجتمع متماسكا قادراً على التحرك نحو الأمام.

كما أكد على أن الإسلام هو دين بناء الإنسان على أساس العقيدة والأخلاق، وعمران الكون بما يحقق الخير للجميع فقد أولى الإسلام عناية قصوى بمسؤولية الأنسان الفردية، ثم مسؤوليته المجتمعية باعتباره لبنه من بناء المجتمع، وعضواً يجب أن يكون له دوره في خدمة المجتمع وتنميته داخلياً وخارجياً .

وأضاف القره داغي لم يكتف الإسلام بهذه المسؤولية بل فرض مسؤولية المجتمع من خلال مؤسساته المدنية والأهلية والمالية والخيرية ونحوها، بجانب المسؤولية الكبرى المفروضة على الدولة .

ولذلك فالمسؤولية الفردية والمجتمعية يجب أن تؤدى كل واحدة منها دورها لاستكمال مسؤولية الدولة ، فهما في الإسلام فريضتان شرعيتان حتى ولو لم تقم الدولة بمسؤوليتها وواجبها، وحينئذ يصبح الحفاظ على المجتمع وتنميته ذاتياً ودخلياً.

والجدير بالذكر أن هذا المؤتمر يهدف إلى  توفير منصة للعلماء الشرعيين والخبراء المهنيين وهيئات الرقابة والمنظمين والأكاديميين وجميع المعنيين بالتمويل الإسلامي في أنحاء العالم لتبادل معارفهم وخبراتهم لتعزيز الصناعة المالية الإسلامية وتطويرها على المستوى العالمي.

(المصدر: الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق