تقارير وإضاءات

التيار الإسلامي يكتسح انتخابات الجامعة التونسية.. النتائج والدلالات

التيار الإسلامي يكتسح انتخابات الجامعة التونسية.. النتائج والدلالات

إعداد يوسف أحمد

لأول مرة منذ خمس سنوات، اكتسح الطلبة الإسلاميون انتخابات الجامعة التونسية وسحقوا التيار اليساري الذي ظل يسيطر على مقاعد المجلس العلمية بالجامعة.

أفرزت نتائج انتخابات ممثلي الطلبة في المجالس العلمية بالجامعات التونسية، التي جرت يوم 4 مارس الجاري 2021م، عن اكتساح “الاتحاد العام التونسي للطلبة” ذي المرجعية الإسلامية، التابعة لحزب النهضة، مقاعد معهد الفنون الجميلة بعدما كان يسيطر عليها طلبة “الاتحاد العام لطلبة تونس” اليساري.

استأثر اتحاد الطلبة الإسلاميين بـ49.10% من المقاعد في المجالس العلمية مقابل 28.67% للاتحاد العام لطلبة تونس اليساري، و22.23% للمستقلين، حسبما أعلنت وزارة التعليم العالي.

وتعكس النتائج تراجع مكانة اليسار في الجامعة التونسية، وتخلق تغييرًا على مستوى الفكر المهيمن في الوسط الطلاّبي التونسي بعد أن سادت كلمة اليسار وطلبة حزب النظام السابق لعقود.

وانتخابات المجالس العلمية بالجامعات التونسية مخصصة لاختيار ممثلي الطلبة لصفة استشارية في المجالس العلمية المتكونة من رؤساء الجامعات، الكتاب العامين، الأستاذة والطلبة.

وتنافس في هذه الانتخابات الاتحاد العام لطلبة تونس وهو منظمة طلابيّة يسارية فازت 5 أعوام متتالية في الانتخابات، والاتحاد العام التونسي للطلبة ذراع الحركة الإسلامية بالجامعة، ومرشحون مستقلون.

وتأسس الاتحاد العام التونسي للطلبة (إسلامي) سنة 1985م في ساحات كلية العلوم بتونس العاصمة، وانتشر فيما بعد في مختلف الجامعات التونسية تحت شعار “وحدة، نضال، استقلالية”، ويقود هذا التنظيم طلبة إسلاميين بمساعدة طلبة مستقلين، لكن الاعتراف القانوني بهذا الاتحاد جاء بعد 3 سنوات من مؤتمره التأسيسي.

الثورة أعادت الطلبة الإسلاميين

وقد شهدت سنوات أواخر الثمانينيات وبداية التسعينيات سيطرة مطلقة للاتحاد الإسلامي، قبل سيطرة يسارية، ثم عاد الإسلاميون في الانتخابات الأخيرة للسيطرة.

وحارب نظام الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي الاتحاد العام التونسي للطلبة الإسلامي وسعي لتشويهه، حتى إنه اتهمه عام 1991م بامتلاك السلاح، والدفاع عن مواقف حركة النهضة في الجامعة، وتم حل الاتحاد يوم 8 يوليو 1991م، ومحاكمة طلاب وقمع وسجن وقتل العشرات منهم.

ولعب طلاب الحركة الإسلامية في الجامعة دورًا في ثورة 2011م بتونس، وبعد انتصار الثورة عمل الطلبة الإسلاميون على إحياء اتحادهم، وتجديد نشاطهم في الجامعة، فعاد التنظيم تحت نفس المسمى، وانتشر في مختلف الجامعات التونسية وحظي بتشجيع من قياديي حركة النهضة الإسلامية.

وأصبح الاتحاد العام التونسي للطلبة ينافس اتحاد اليساريين بقوة، وفاز بأغلبية المجالس العلمية في ست مناسبات منذ سنة 2012م، خاصة خلال الأربع سنوات الأخيرة على التوالي، حتى فاز عليه هذا العام.

سقوط القلاع التاريخية لليسار

ووصف الباحث والأكاديمي لطفي النجار، المتخصص في شؤون الحركات الطلابية لـ”بوابة تونس”، انتصار الطلبة الإسلاميين بأنه “انتصار واسع جاء معززًا بملامح تحول في مواقع النفوذ، بعد تمكنهم من اقتلاع الفوز في عدد من الجامعات التي كانت تعتبر طوال عقود معاقل تاريخية لليسار”.

وفسر النجار تساقط القلاع التاريخية لاتحاد طلبة تونس والقوى اليسارية في الانتخابات بالانقسامات التي تواجهها القوى اليسارية، خلال السنوات الماضية في تونس وتشتت صفوفها، خاصة بعد انفراط عقد الجبهة الشعبية سياسياً وانتخابياً.

وشهدت التيارات اليسارية والقومية الطلابية في السنوات الماضية صراعات وانقسامات بين هيئتين تتنازعان الشرعية، ونجح الطلبة الإسلاميون في استغلال هذا الضعف لتعزيز تواجدهم.

وقال الباحث لطفي النجار: إن الطلبة الإسلاميين بلغوا ذروة قوتهم أواخر الثمانينيات، وبداية التسعينيات قبل أن يقوم النظام الدكتاتوري بضرب الحركة الإسلامية، مشيرًا إلى أنه عشية حل الاتحاد العام التونسي للطلبة عام 1991م كان مكتسحًا كل الكليات والمعاهد إلى حد الانتصار في كلية الحقوق التي تعتبر قلعة يسارية متجذرة لم ينجح في اختراقها حتى الحزب الحاكم زمن بن علي.

ويعتبر الاكتساح الذي حققه ممثلو التيار الإسلامي في الجامعة مؤشرًا على تحولات كبيرة في موازين القوى بالساحة الجامعية في تونس، حسب المراقبين والمتابعين للشأن الطلابي، وإعادة تشكل خارطة للتمثيل الطلابي بعد سنوات هيمن خلالها اليسار على الساحة الجامعية، خاصة خلال السنوات الأولى التي أعقبت الثورة في تونس.

 

 

(المصدر: مجلة المجتمع)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق