متابعات

التخوف من “زلزال ديني” و”محاصرة المد الإسلامي” يدفع فرنسا لخطة غير محسوبة العواقب

التخوف من “زلزال ديني” و”محاصرة المد الإسلامي” يدفع فرنسا لخطة غير محسوبة العواقب

 

من ضمن أسس الخطة الرباعية الفرنسية المثيرة للجدل لـ”محاصرة المد الإسلامي”، وقف الاستعانة بالتأطير المقدم من لدن الأئمة المغاربة، والتي أعادت النقاش من جديد حول مستقبل مسلمي فرنسا.

وكتب المنبر الورقي الذي أورد الخبر أن أسباب الخوف من الإسلام في فرنسا محاولة منع وقوع “زلزال ديني” وقلب موازين القوة بشكل لم يحصل عبر التاريخ، ما لم يتم العمل من أجل الحفاظ على تفوق المسيحيين ومحاصرة الحفاظ على تفوق المسيحيين ومحاصرة المسلمين.

وتعليقا على خطاب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قال عبد الله الوزاني ، الأستاذ الباحث في الفكر الإسلامي وعلوم التربية، الذي قضى جزءا من حياته بفرنسا ويتردد عليها اليوم كخبير في تكوين الأئمة، إن ماكرون استغل نقطة ضعفنا ونقطة ضعف غياب البديل، مضيفا أن خطاب الرئيس الفرنسي كان فيه تسرع كبير ولم يهيئ الأرضية لتقديم بديل؛ فالمنطق يقتضي عند منع استقدام أئمة من الخارج وجود قدرة لتكوينهم، ولعل ذلك ما يجعل خطاب ماكرون انتخابيا يدخل في سياق حملة انتخابية سابقة لأوانها، تستهدف إرضاء بعض الأطراف واستقطابها في الانتخابات.

(المصدر: هوية بريس)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق