أخبار ومتابعات

وفاة المفكر الإسلامي وداعية اللاعنف جودت سعيد

وفاة المفكر الإسلامي وداعية اللاعنف جودت سعيد

توفي فجر الأحد، المفكر الإسلامي السوري البارز جودت سعيد، في منفاه بإسطنبول في تركيا، عن عمر ناهز الـ91 عاماً، بعد أكثر من ستة عقود من العمل على نشر نظرية “اللاعنف” في العالم الإسلامي.

ولد الشيخ جودت سعيد في قرية “بئر عجم” التابعة لقرى الجولان في محافظة القنيطرة جنوب سوريا عام 1931، وهو من أصول شركسية، ويتحدث اللغة الشركسية إلى جانب العربية.

درس سعيد الابتدائية في القنيطرة، ثم أرسله والده إلى مصر لاستكمال دراسته في “الأزهر الشريف” في القاهرة عام 1946، وهناك أتم المرحلة الثانوية، ثم التحق بكلية اللغة العربية ليحصل على إجازة في الأدب العربي منها.

وبرزت أولى معالم تأثر جودت سعيد باللاعنف أثناء تأديته لخدمته العسكرية خلال فترة الوحدة بين سوريا ومصر (1958- 1961)، وخلال وجوده في صفوف الجيش حدثت واقعة الانفصال، وفي الوقت الذي امتثل فيه الجميع لأوامر القادة في قطعته العسكرية، فإنه أعلن رفضه ومعارضته المشاركة في أي تحرك عسكري، ما دفع القادة المسؤولين عنه إلى حجزه في الإقامة الجبرية، ولم يغادرها إلا بعد انقضاء الأمر.

عُين سعيد بعد انتهاء خدمته العسكرية أستاذاً في ثانويات دمشق مدرساً للغة العربية، وما لبث أن اعتقل لنشاطه الفكري منذ تسلّم حزب البعث للسلطة بعد انقلاب آذار عام 1963، وتكررت الاعتقالات أكثر من مرة، ورغم صدور قرارات بنقله إلى مختلف مناطق سوريا فإنه لم يترك مجال التدريس إلا بعد أن تم اتخاذ قرار بصرفه من عمله في نهاية الستينيات.

وفي عام 1967 احتلت إسرائيل قريته في الجولان، فانتقل إلى دمشق للعيش فيها، وهناك نشط بشكل أكبر وذاع صيته، وبعد زوال الاحتلال الإسرائيلي عن قريته بموجب اتفاقية فصل القوات بين النظام السوري وإسرائيل عام 1974 عاد إليها وظل هناك يمارس نشاطه في الزراعة وتربية النحل إلى جانب نشاطه الفكري، حتى قيام الثورة السورية في آذار 2011.

تأثر جودت سعيد في بداياته بالإخوان المسلمين والتيار السلفي في الوقت نفسه، باعتبارهما التيارين الإسلاميين الصاعدين في تلك الفترة، إلا أنه تأثر بشكل أكبر بكتابات المفكر الباكستاني الشهير محمد إقبال، وعلى نحو متزايد بالمفكر الجزائري مالك بن نبي (1907- 1973) أحد أبرز مفكري العالم الإسلامي في القرن العشرين، من خلال بعض كتبه مثل “شروط النهضة” و”الظاهرة القرآنية”، وحظي بلقائه قبل مغادرته مصر في نهاية الخمسينيات.

وعن كتاب شروط النهضة قال جودت سعيد: “قرأته 40 مرة، ودرسته سطراً سطراً 7 مرات”.

كتب جودت سعيد آراءه وصاغ أفكاره عن اللاعنف في كتابه الأول الصادر منتصف الستينيات بعنوان “مذهب ابن آدم الأول.. مشكلة العنف في العالم الإسلامي”، حيث ناقش فيه مبدأ اللاعنف وجذريته بالإسلام.

المصدر: عربي21

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق