كتاباتكتابات مختارة

مسلمو فرنسا بين مطرقة ماكرون وسندان الاختلاف

مسلمو فرنسا بين مطرقة ماكرون وسندان الاختلاف

بقلم عدنان حميدان

اشتد أذى ماكرون وفريقه الحكومي بالمسلمين في فرنسا، وزاد تضييقه عليهم، واستمرأ التطاول عليهم، وهم لا بواكي لهم سوى شعوب مسلمة – مقهورة أصلا في بلدانها – تحاول مقاطعة المنتجات الفرنسية تعبيرا عن أضعف الإيمان في نصرتهم.

مسلمو فرنسا عانوا – ولا زالوا – من وقوعهم بين مطرقة ماكرون وسندان خلافات المؤسسات التي تمثل المسلمين مع تشرذم صفوفهم وتفرّق كلمتهم.

ولا أدل على ذلك مما نشهده هذه الأيام من خلافات داخل أكبر جهةٍ تمثل المسلمين في فرنسا، وهي ما يعرف باسم مجلس الديانة الإسلامية في فرنسا والذي تتعامل معه السلطة بشكل رسمي في قضايا وشؤون المسلمين.

والمجلس الذي تأسس عام 2003 يتكون من 16 جمعية ومنظمة، ويقوم نظامه الداخلي على انتخاب ممثلي هذه المؤسسات لرئيس المجلس، ولكن الرئيس د. محمد موسوي يسعى لتغيير هذا النظام والدعوة لانتخاب الرئيس عبر اقتراع مباشر يتجاوز هذه الهيئات، وبدأ حراكا عمليا لأجل ذلك، الأمر الذي استفز ممثلي تلك المنظمات والهيئات ودفعهم لحراك مقابل يدعو لاجتماع عام لاختيار رئيس بديل. ولَك تخيل المشهد بين اجتماعات هنا ولقاءات هناك، وبيان من هذه الجهة ثم بيان آخر من الجهة الأخرى وكيف يسعى كل طرف لتحشيد الآخرين لصالحه، وكم يضيع من وقت وجهد على هذا الخلاف!

ومن بعد تجد مساجد كبرى في فرنسا توزعت في تبعيتها بين الجزائر والمغرب وتركيا! ناهيك عن انقسام بعض جاليات الدول فيما بينها أصلا، فهي تصوم وتفطر مع تلك الدول، وتتلقى تمويلا من خلالها أو من خلال أبناء الجالية تلك المقيمين في فرنسا، وبينها أحيانا ما صنع الحداد، وقرارها غالبا مرتبط بتلك الدول لا بحوار أو تشاور مؤسسي داخلها! مع أن مسلمي فرنسا لم يعودوا مجرد أبناء جاليات مهاجرة، فهم جزء أصيل من مكونات المجتمع الفرنسي، وهناك أعداد كبيرة من المسلمين الفرنسيين يعودون في أصولهم لفرنسا وليس لدول أخرى، فضلا عن مسلمين فرنسيين من أصول أخرى ولدوا أبا عن جد – حتى الجد الخامس – في فرنسا، وعليه لا يستطيع أحد الانتقاص من فرنسيّتهم أو دعوتهم لمغادرة فرنسا، ففرنسا بلدهم ومن حقهم حسب قوانينها أن يحصلوا على كامل حقوق المواطنة، وأن يمارسوا شعائر دينهم بحرية كاملة.

من المحزن جدا اختلاف المسلمين في فرنسا في وقت هم بأمسّ الحاجة لاجتماع الشمل ورص الصفوف؛ في مواجهة مغازلة ماكرون لليمين المتطرف في البلاد على حسابهم.

وما زال ماكرون أسبوعيا يداهم المساجد ويغلق المصليات، ويضيق استخدام المرافق التابعة للمساجد من دور قرآن ومراكز تعليم لغة عربية. ويستفز المسلمين بالحديث عن مشاريع قوانين أو تعليمات مؤجلة التنفيذ، مثل الانفصالية الإسلاموية أو منع ذبح الحيوانات مطلقا، واستبدال ذلك بما تقوم به السلطات عادة من خنق بالغاز أو صعق بالكهرباء! وما يثار أيضا من حديث عن منع للحجاب والرموز الدينية وغير ذلك.

للإشارة معظم ما يتم الحديث عنه من هذا القبيل لم يطبق بعد، وهو إمّا مؤجل التنفيذ – وقد يبطله القضاء في الغالب – أو مجرد وعود لكسب اليمين المعادي للإسلام. ما يثيرك حقا عدم مغازلة القادة السياسيين للمسلمين في فرنسا رغم أنهم يشكلون 10 في المئة من السكان، ولكن لا شيء على الأرض يترجم عمليا هذا الثقل والحضور لهم على مستوى صانعي القرار فيها.

وفي أكبر تحد واجهته المنظمات الممثلة للمسلمين في فرنسا ضمن مجلس الديانة الإسلامية، سقطت جميعها في فخ التوقيع على الميثاق المسيء للمسلمين، باستثناء المنظمتين الممثلتين للمسلمين الأتراك في فرنسا.

المنظمات التي تمثل مسلمي فرنسا باتت مطالبة أكثر من أي وقت مضى بتجاوز الخلافات الداخلية فيما بينها وتوحيد كلمتها بمواجهة ماكرون، والتحرك ضمن تجاذبات الانتخابات المرتقبة في البلاد لانتزاع مواقف مناصرة للمسلمين أو قريبة منهم، ودعم المرشحين بناء على ذلك، وإلا فستمر الأيام وتطوي الأجيال القادمة من المسلمين في فرنسا هذه الصفحة وقد رسمت في ذاكرتها صورة سلبية عنها، وتشرع برسم وجه جديد للحضور الإسلامي في البلاد بعيدا كل البعد عن استقطاب الخارج أو تفرق الداخل.

والإسلام باقٍ ومحفوظ بمشيئة رب العالمين، وفي النهاية يمضي البشر ويتركون خلفهم إرثهم بحلوه ومره وتبقى الفكرة، والفكرة لا تموت.

(المصدر: عربي21)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق