كتاباتكتابات المنتدى

كيف نحصن أبناءنا في مدارسنا ؟

كيف نحصن أبناءنا في مدارسنا ؟

 

بقلم د. بلخير طاهري الإدريسي الحسني المالكي (خاص بالمنتدى)

 

إن تحصين أبناءنا في المدارس واجب كل مسلم وليس أهل الشريعة فقط ، قال تعالى:” قَالَ يَٰقَوْمِ أَرَءَيْتُمْ إِن كُنتُ عَلَىٰ بَيِّنَةٍۢ مِّن رَّبِّى وَرَزَقَنِى مِنْهُ رِزْقًا حَسَنًا ۚ وَمَآ أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَىٰ مَآ أَنْهَىٰكُمْ عَنْهُ ۚ إِنْ أُرِيدُ إِلَّا ٱلْإِصْلَٰحَ مَا ٱسْتَطَعْتُ ۚ وَمَا تَوْفِيقِىٓ إِلَّا بِٱللَّهِ ۚ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ”. سورة هود الغابة 88.

– إن معرفة مواطن الداء هي بداية العلاج، فهذه هي رسالتك يا أيها الأستاذ المحترم، في زمن :

1_ كثرت فيه المخدرات والحبوب المهلوسة.

2_ العري والسفور والتبرج .

3_ السب و الكفر والكلام البذيء .

4_ عقوق الوالدين والمعلمين .

5_ التنفير من الدراسة و الدعوة للتمرد.

6_ النقمة على البلاد و تشجيع الهجرة.

7_ إثارة الشبهات حول مرجعيتنا الدينية (القران والسنة).

8_ التشكيك في ثورة التحرير ورموزها، وهويتنا و انتمائنا.

9_ ضعف التحصيل ، و خلل في المناهج الدراسية .

10_ جهل الأولياء، وكثرة الأوصياء و الشفعاء على الضعفاء.

#فرسالتي لك أيها المربي الرسالي أن: تضاعف الجهد على مكان ، واعلم أنك في جهاد الكلمة، وتحدي ضغوطات الواقع ، وتحصين المجتمع فكريا و أخلاقيا .

– وإن مهمتك هي مهمة الانبياء والمصلحين ، فاربأ بنفسك أن ترعى مع الهمل من غير عمل .

– إن عمل أصحاب الرسالات يحتاج إلى نية و ضريبة ، فإما أن نكون في مستوى رسالتنا، و إما أن نعلن عجزنا واستقالتنا في عدم قدرتنا على تغيير واقعنا، حتى لا نغرر بأبناء هذا الجيل، فيعتقدوا أن هذا الباطل حقا، وأن هذا المنكر معروفا.

– إننا في زمن علمنة التدين، والدعوة إلى التدين الفردي، بمعزل عن تحكيم الدين في واقع الناس ، و إنما شعائر فردية منزلية، غير ملزمة للمجتمع. وهي تمهيد للتنصل عن كل تعاليم الدين .

فلا بد من ثورة سلمية علمية لأهل الحق، من غير إعطاء الدنية في دينهم، قال تعالى: {وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَىٰ أَمْرِهِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلمون} (21) سورة يوسف.

وليس من أراد الحق فأخطأه كمن أراد الباطل فأدركه .

 

كتبه د. بلخير طاهري الإدريسي الحسني المالكي – أستاذ الشريعة والقانون جامعة وهران / الجزائر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق