كتاباتكتابات المنتدى

كلمات في الطريق (768) | الشيخ محمد خير رمضان يوسف

كلمات في الطريق (768)

الشيخ محمد خير رمضان يوسف

 

(خاص بالمنتدى)

  • من لم يبالِ بأمرِ المسلمين، ولم يهتمَّ بشأنهم، فكيف يكونُ منهم؟

وقال الله تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ}،

فمن لم يهتمَّ بأخوَّةِ المسلمين،

ولم يشعرْ بآثارِ هذه الخصلةِ العظيمة،

كيف يكونُ أخًا لهم؟

  • إذا كان من ألَّفَ استهدف،

فإن هدفَ المسلمِ من الكتابةِ والبحثِ والتأليفِ عمومًا هو النفع،

نفعُ نفسه، ونفعُ الآخرين،

وتكونُ غايتهُ رضا الله.

ومن كان هذا هدفَهُ وغايته،

فإنه يتحرَّى الحقَّ والصدق،

ليكونُ عملهُ متناسقًا مع سموِّ هدفه،

فلا يكونُ فيه خداع، ولا ضرر.

  • هناك من يتقنُ لغةً أخرى أكثرَ من لغتهِ الأصلية،

وهذا لأسباب،

ولكنْ هنيئًا لمن أتقنَ لغةَ القرآنِ الكريم،

فإنها لغةُ التفاهمِ بين جميعِ الشعوبِ المسلمة، بلغاتهم ولهجاتهم المختلفة،

وبها يُفهَمُ كتابُ الله أكثر، وسنةُ رسولهِ صلى الله عليه وسلم،

فهي لغةُ العلمِ والدين.

  • يا ابنَ أخي،

لا تكنْ كنبتةٍ سامَّة،

تبدو خضراءَ ناضجة، وعند استعمالها تؤذي وتضرُّ وقد تقتل!

فلا تُرِ الناسَ خيرًا وأنت تبطنُ لهم شرًّا،

حتى إذا تعاملوا معكَ خدعتَهم وأكلتَ مالَهم.

  • اللهم أنت إلهي فأعنِّي على عبوديتي لكَ وحُسنِ طاعتك،

وأكرمني بالاشتغالِ بما يرضيكَ ولا يصرفني عن ذكرك،

وارفعْ درجتي عندكَ حتى أصلَ إلى أنبيائكَ عليهم الصلاةُ والسلامُ وأجلسَ إليهم وأكحلَ عيني برؤيتهم،

كنْ لي عونًا يا ربي وثبِّتني على دينك.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى