كتاباتكتابات المنتدى

كلمات في الطريق (610) | الشيخ محمد خير رمضان يوسف

كلمات في الطريق (610)

الشيخ محمد خير رمضان يوسف

 

(خاص بمنتدى العلماء)

  • الدنيا كلُّها، بتفاصيلها، ستكونُ لكَ ذكرى، أيها الإنسان،

عندما تموت، وعندما تُبعَثُ حيًّا،

وستَعرفُ حينها كم أخللتَ بواجباتك، وكم قصَّرتَ في حقِّ ربِّك،

وكم فرَّطتَ في نصائحَ كانت توجَّهُ إليك،

ليُخفَّفَ عليك الحساب، ولتنجوَ من النيران.

اللهم اجعلنا من أهلِ الطاعةِ والتقوى.

  • يشبُّ الولدُ وقد اقتبسَ جملةً من آدابِ والدهِ وأخلاقه،

وخزَّنَ في ذاكرتهِ جملةً من وصاياه،

ويَجمعُ هذا إلى ما تعلمهُ في مدرستهِ وما تأثرَ به من أساتذةٍ له،

ويضمُّ إليه تجاربَهُ مع أصدقائهِ وما تعلمَ من خيرتهم،

ويتزوَّدُ بخبرةٍ من عاداتِ مجتمعهِ وأعرافه،

ثم يجتهدُ فيما بقي، ويستشيرُ عند الحاجة،

حتى تكتملَ شخصيته، ويشقَّ طريقَهُ في الحياة…

  • يا بني،

اعتمدْ على نفسِكَ منذ صغرك،

ولا تُسندْ كلَّ أمورِكَ إلى والديك،

بل ساعدهما في شؤون البيتِ والحقلِ والمكتب،

وتعاونْ مع إخوانِكَ في شؤونِ التعليم، والمحافظةِ على النظافة، والهدوء، وسلامةِ الصغار،

وتربَّ على خيرِ الآدابِ ومكارمِ الأخلاق،

من خدمةِ الضيوف، والتعاونِ مع الجيران، والسؤالِ عن المرضَى والمحتاجين..

  • إذا كثرَ الكلامُ كثرَ معه الهراءُ والكذب، وما لا خيرَ فيه من النجوى،

كما في كثيرٍ من القنواتِ الإعلاميةِ ووسائلِ التواصلِ الاجتماعيّ.

ويبقَى أن يهتمَّ العاقلُ بما ينفعُ من أمورِ العلمِ والدين،

ولا يلتفتَ إلى كثيرٍ مما يُذاعُ أو يُكتَبُ أو يُرَى،

وإذا لم يفعلْ فإنه سيُبتلَى بما حَرُمَ وما أضرّ،

ويكونُ ضيَّعَ وقته،

ويُسألُ عنه يومَ الحساب.

  • لباسُكَ لا يغني عن طعامك،

وطعامُكَ لا يغني عن لباسك،

لا بدَّ منهما معًا، حتى تعيشَ سويًّا.

وهكذا الأمورُ التي لا بدَّ منها،

حتى تكتملَ الحياةُ الطبيعيةُ واللائقةُ بالإنسان،

في جوانبِ المادةِ والمعرفة،

والدينِ والدنيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق