كتاباتكتابات المنتدى

كلمات في الطريق (458) | الشيخ محمد خير رمضان يوسف

كلمات في الطريق (458)

الشيخ محمد خير رمضان يوسف

(خاص بمنتدى العلماء)

 

  • المسلمون ليسوا عبيدًا عند حكامهم!

إنهم شرفاءُ مكرَمون،

وَلدتهم أمهاتهم أحرارًا،

وأعزَّهم الله بدينه،

فلا يُهانون ولا يُطرَدون ولا يُقمَعون ولا يُعذَّبون،

وإذا أخطأ الحاكمُ وقالوا له أخطأت،

سمعَ منهم،

وشكرَ لهم.

  • العالمُ التقيُّ لا يركنُ إلى ظالم،

ولا يمشي حتى في ظلِّه.

ولا يأكلُ حرامًا،

ولا يؤثِرُ دنياهُ على دينه.

ويخشَى الله،

فلا يتكلمُ إلا عن حقٍّ وإخلاص،

ولا يؤوِّلُ نصًّا لدنيا أو هوى،

ويكونُ شأنهُ دعوةَ الناسِ إلى دينِ الله بالحسنى،

ونصحَهم.

ويكونَ صديقَ الضعفاءِ والمظلومين،

لا يتكبرُ عليهم،

ولا تعدو عيناهُ عنهم.

  • اعلمْ يا بني،

أن الكاتبَ لا يضعُ قلمَهُ مادامَ هناك باطلٌ يقفُ أمامَ حقّ،

كما لا يقفُ داعٍ إلى الله عن دعوتهِ مادامَ هناك كفرٌ ونفاقٌ ومنكر،

ولا يقفُ عالمٌ عن التعليمِ مادامَ هناك جهلٌ وتخلُّف.

  • يا ابنَ أخي،

لا تفرحْ بذنبٍ اقترفته،

ولو قصرًا بنيتَهُ من حرام،

فإنه كلما كان كثيرًا ملأَ صحيفتكَ بالذنوبِ أكثر،

ويكونُ هذا ثقيلًا عليكَ يومَ القيامة،

ووددتَ لو فديتَ نفسكَ يومئذٍ بقصورٍ من ذهبٍ لتنجو،

ولكنها لا تنفع.

  • يا ربًّا ملَك، ويا إلهًا عُبِد، ويا عادلًا حَكم،

ويا بصيرًا عَلِم، ويا خبيرًا عَرف، ويا لطيفًا رَحِم،

ويا خالقًا بَرأ، ويا رازقًا أعطى، ويا غافرًا غَفر،

ويا حيًّا لا يموت، ويا عزيزًا جليلًا عزَّ وجلّ،

ويا غنيًّا عن العالمين،

أسألُكَ أت تَهديني، وتثبِّتني، وترحمني، وتحشرني في زمرةِ الصالحين،

وتسكنني الفردوسَ الأعلى، يا ربَّ العالمين، ويا أرحمَ الراحمين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق