كتب وبحوث

عرض كتاب (عدنان إبراهيم في ميزان البحث العلمي)

المعلومات الفنية للكتاب:

عنوان الكتاب: عدنان إبراهيم في ميزان البحث العلمي

اسم المؤلف: طارق السيد (أبو عمر الباحث).

دار النشر: مركز بينة للدراسات الإسلامية.

تاريخ النشر: الطبعة الأولى، فبراير 2017م.

عدد صفحاته: 382 صفحة، (17×24 سم)، (غلاف)

من منن الله على عباده أن هيأ لهذا الدين من يحميه من رجال فتح الله عليهم فتوحًا للذب عن حياض الكتاب والسنة، ودحض شبه المرجفين والحاقدين.

ومن هؤلاء الباحثين الأستاذ طارق السيد المعروف بـ (أبو عمر الباحث)، صاحب قناة (مكافح الشبهات)، وقد عرّف بنفسه في موقع قناته فلينظر.

ومن جملة من تخصص أبو عمر الباحث للرد عليه وبيان تناقضاته وأخطائه العلمية، وتعريته منهجيا وعلميا: د. عدنان إبراهيم، حيث كشف شبهاته التي يلبّس بها على الناس، ورد عليها بأدلة قوية واضحة بالرجوع إلى المصادر التي يعزو إليها وبيان كذبه في بعضها وسوء فهمه في البعض الآخر، وتدليسه في بعض منها… فكانت نقودا كالشمس في رابعة النهار وضوحا لمن يريد الحق.

وقد حرر بعض هذه الردود في هذا الكتاب، وفي هذه السطور نسلط الضوء على هذا الكتاب وهو الجزء الأول تتبعه أجزاء أخرى ، كما هو واضح في غلاف الكتاب.

وقد استهل الباحث كتابه بمقدمة في الذب عن السنة والرد على أهل البدع والأهواء، ثم بين بداية قصته مع عدنان إبراهيم في رده لأحاديث صحيحة وتطاوله على بعض الصحابة رضي الله عنه. كما ذكر الباحث -بعد التعريف بعدنان- سبب تتبعه له والرد على شبهاته.

والكتاب قسمه الباحث إلى ثلاثة فصول:

  • الفصل الأول: منهجية عدنان إبراهيم، وفيه خمسة مباحث:
  • المبحث الأول: رد عدنان لأحاديث في الصحيحين.
  • المبحث الثاني: استدلاله بالحديث الموضوع ليرد به الصحيح.
  • المبحث الثالث: نسبة الحديث الباطل لصحيح البخاري لإثبات تقريرات فاسدة.
  • المبحث الرابع: الطعن في علماء أهل السنة والجماعة.
  • المبحث الخامس: الاستدلال بالروايات المكذوبة للطعن في الصحابة.
  • الفصل الثاني: طعن عدنان إبراهيم في الصحابة رضي الله عنهم، وفيه ستة مباحث:
  • المبحث الأول: طعنه في أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها.
  • المبحث الثاني: طعنه في أمير المؤمنين عثمان رضي الله عنه.
  • المبحث الثالث: طعنه في طلحة رضي الله عنه.
  • المبحث الرابع: طعنه في خال المؤمنين عبدالله بن عمر رضي الله عنهما.
  • المبحث الخامس: طعنه في خال المؤمنين معاوية رضي الله عنه.
  • المبحث السادس: طعنه في بُسْر بن أرطاة رضي الله عنه.
  • الفصل الثالث: طعن عدنان إبراهيم في رواة السنة النبوية، وفيه ثلاثة مباحث:
  • المبحث الأول: طعنه في أبي هريرة رضي الله عنه.
  • المبحث الثاني: طعنه في عكرمة مولى ابن عباس.
  • المبحث الثالث: طعنه في إسماعيل بن أبي أويس.

وقد أجاد الباحث في عرض أمثلة على شبه المردود عليه ودحضها ونسفها بالأدلة.

وسنذكر مثالًا واحدًا من شبه عدنان إبراهيم، مع رد الباحث عليها:

ويتعلق المثال برضّ رأس اليهودي الذي قتل الجارية، وهو أول مثال أورده في (ص 34) تحت المبحث الأول: إنكار الأحاديث الصحيحة وتحريف معانيها.

قال عدنان: (رحمة الله على شيخ الإسلام الإمام الأعظم أبي حنيفة، أبو حنيفة رد حديثا سيخرجه بعده البخاري ومسلم بمائة سنة، والحديث إذا متفق عليه.

حديث الجارية التي وجدوها في النزع الأخير تلفظ آخر أنفاسها وقد رض رأسها بين حجرين…).

ثم قال: (ليس هكذا القضاء، الرسول [صلى الله عليه وسلم] لا يقتل الناس هكذا، وأنتم تعلمون يوجد في الناس من يقتل نفسه.. لكي يقتل الآخرين، أفيمكن هذه قتلها، هي حقدا منها على هذا اليهودي بالذات نسبت إليه هذه التهمة، هذا لا يكفي، لا يكفي في القضاء…).

فرد عليه أبو عمر الباحث كلامه من وجوه أختصرها في الآتي:

  • الوجه الأول: أن عدنان إبراهيم أخفى كلمة (فاعترف) و(أقَرَّ) من الروايات ليخدع مشاهديه، ويطعن في صحيح البخاري… فبناء على اعتراف اليهودي بفعلته وجريمته أمر به النبي صلى الله عليه وسلم فرُضَّ رأسه بالحجارة كما فعل بالفتاة على سبيل القصاص والمماثلة فيه.

والرواية رواها البخاري ومسلم وغيرهما بألفاظ مختلفة، بل إن الإمام البخاري عنون للباب الذي وضع تحته هذا الحديث بـعنوان: [باب إذا أقر بالقتل مرة قُتل به]، فالقاتل إذا أقر بالقتل يقتل بالمقتول.

وعنون الإمام البخاري أيضًا بابا آخر بعنوان: [باب سؤال القاتل حتى يقر، والإقرار في الحدود]، وفيه: (فلم يزل به حتى أقر).

يقول أبو عمر: وهنا نسألك يا عدنان سؤالا لن يجيب عليه سواك: لماذا حذفت لفظ الاعتراف والإقرار من مجموع روايات القصة، فذكرت الرواية التي بدون لفظ الاعتراف فقط، ثم رددت الحديث كله؟!

  • الوجه الثاني: الإمام أبو حنيفة رحمه الله لم ينكر هذا الحديث… كما ادعى عدنان إبراهيم. فرواية إنكار أبي حنيفة لرواية البخاري غير صحيحة… ضعفها علماء المذهب الحنفي؛ قال ابن الدمياطي: [فأبو حنيفة رحمه الله لا يقول عن كلام النبي صلى الله عليه وسلم هذا ولو كان كما قال عنه الخطيب لما ترك فضلا عن أن يتبعه الناس ويقتادوا إليه، وقد تقدم أن رواية جماعية خير من رواية آحاد الناس].

ويقول محمد زاهد الكوثري الذي يلقبه عدنان إبراهيم بـ “الإمام” و “العلامة الكبير”: [وبعد استذكار ما في سنده من وجوه السقوط، لا تشك لحظة أن الهاذي هو من ينسب الهذيان إلى أبي حنيفة بمثل هذا السند].

بل جاء عن أبي حنيفة رحمه الله خلاف ذلك؛ فقال الزيلعي الحنفي: [وذكر الحاكم أبو محمد رواية عن أبي حنيفة -رضي الله عنهما- فقال: إن دامت العقلة إلى وقت الموت يجوز إقراره بالإشارة، ويجوز الإشهاد عليه؛ لأنه عجز عن النطق بمعنى لا يرجى زواله فكان كالأخرس، قالوا: وعليه الفتوى].

وساق أقوالا أخرى عن علماء الحنفية ثم قال: وبناء على ما سبق فالكلام الذي نسبه عدنان لأبي حنيفة باطل سندًا ومتنًا.

ثم أضاف فوائد؛ الأولى: أن الحديث يكون حجة على العلماء وليس العلماء بحجة على الحديث.

الثانية: أن قول بدر الدين العيني رحمه الله: [لو أدرك ما ذكرناه آنفا… إلخ] يدل على أن الحديث لم يصل إلى أبي حنيفة أصلًا.

الثالثة: لو فرضنا جدلا أن الحديث وصل إلى أبي حنيفة فقد يكون قد وصله من طريق ضعيف لا تقوم به الحجة عنده فلم يعمل به.

الرابعة: قول العيني الحنفي رحمه الله: [والنبي صلى الله عليه وسلم لم يكتف بإشارة الجارية في قتل اليهودي؛ وإنما قتله باعترافه]. فهذا الكلام الواضح البين رد قاطع من الإمام بدرالدين العيني على افتراء عدنان، فاليهودي إنما قتل لأنه اعترف وأقر، لا لأن الجارية أومأت برأسها عليه.

ثم ساق فتاوى مجموعة من علماء الأحناف تخالف ما نسبه عدنان -كذبًا وزورًا- لأبي حنيفة رحمه الله تعالى، وكشف بتره وتقطيعه للأحاديث، مع أنه يفتري على العلماء يتهمهم بأنهم يقتطعون الكلام ويبترون النصوص.

فهذا اختصار لمثال واحد جاء في أربعة عشر صفحة، مما يؤكد النفَس الطويل للباحث في الرد على شبه عدنان.

وفي الأخير ذيَّل الباحث كتابه بخاتمة مشيرًا فيها إلى أن هذا العمل هو حلقة من سلسلة تأتي تباعًا بإذن الله تعالى لتوضيح منهجية عدنان إبراهيم، راجيًا له التوبة ما دام بابها مفتوحًا.

هذا ما أردنا ذكره حول كتاب (عدنان إبراهيم في ميزان البحث العلمي)، ناصحين بقراءته والاطلاع عليه، خاصة المعجبين به وبطروحاته وأفكاره، حتى يعلموا افتراءاته وادعاءاته وتناقضاته في تطبيق قواعد البحث العلمي، بل تناقضه في القواعد الذي قعّدها بنفسه.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

(المصدر: مركز سلف للبحوث والدراسات)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق