كتاباتكتابات المنتدى

رثاء شيخ جليل

رثاء شيخ جليل

 

بقلم الشيخ محمد خير رمضان يوسف (خاص بالمنتدى)

 

الحمد لله إذا أعطى، وإذا أخذ.

لك الحمد ولك الشكر يا ربنا، قدَّرت أعمارنا، ولا تؤخَّر نفسٌ إذا جاء أجلها، فلا اعتراض.

كان الشيخ الجليل يوسف القرضاوي جبلًا من جبال العلم، وبحرًا من بحوره. نبتَ في الأزهر، وتربى في مدرسة عرفت بحسن تربيتها، وتخريجها لدعاة أعلام، وقادة عظام، كانوا أنوار العصر، أسسها أحد مجددي الدين، أجاد البناء، وأحسن الإحكام. وقد كان الشيخ يوسف مجدًّا في طلب العلم، وداعيًا وباحثًا ومفكرًا، يحب الرفعة لدين الإسلام، والنهضة لأهله بين الأمم، فالتقى بالإمام، وأحبه، وأحب نهجه، وتخرج في مدرسته العظيمة… فكيف لا يكون عظيمًا؟

وقد أدرك زمن الصحوة، فكان من أعلامها، بل من صنّاعها، وأرشد الجيل الصحوي في مؤلفات له ومحاضرات ولقاءات، لتوعيته، وتحذيره من المكائد..

عرف الشيخ بفقهه، واجتهاده في مسائل كثيرة، بعضها جديد معقد حساس، فوفق في معظمها، وأخطأ في بعضها، وتراجع عنها.

وطبقت شهرته الآفاق، فقد رحل وتنقل، والتقى بأعلام العصر، وشغل الشرق والغرب بأفكاره وأطروحاته، فكان حاضرًا في الصحف والقنوات، يخطب، ويحاضر، ويقدم برامج، وتجرى معه لقاءات، ويعقد مجالس، وينشئ مراكز ومعاهد وجمعيات.. ويكتب، ويؤلف، ويبحث، ويفتي.. ويرأس مؤتمرات، ويشارك في ندوات…

وانتهى به الأمر إلى أمر جليل، وهو تأسيس هيئة مستقلة تخص العلماء باسم (الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين)، الذي ضمَّ كوكبة من أهل العلم والخبرة من أنحاء العالم، لتوحيد كلمة العلماء، والحفاظ على وظيفتهم التي كلفهم الله بها في صيانة الدين، لأجل تبليغ رسالة الإسلام، وتوجيه المسلمين إلى الفهم الصحيح لأحكام دينهم، من خلال الحفاظ على هوية الأمة، ونشر الوسطية، وتصحيح المفاهيم والممارسات والمواقف وفق تعاليم الإسلام الحنيف، والتوعية المستمرة، وتوجيه النصح بحكمة، وبيان موقف العلماء من الأحداث المهمّة الجارية في العالم… فكان الاتحاد منارة عظيمة، تخلَّصنا بها من مؤسسات دينية موجَّهة من قبل حكّام ظالمين منحرفين، يترأسها علماء سوء، عيّنوهم بأنفسهم، ليكونوا على مقاسهم، لا يهمهم رضا الله بقدر إرضاء حكامهم.

لقد بذل الشيخ جهده في التبليغ والدعوة، والنصح والإصلاح، ونشر الوعي، في خطاب جديد، بما يناسب العصر من وسائل وأساليب، ووقف صامدًا أمام المؤامرات والتهديدات.. سجن، وعذّب، وضيّق عليه، وهُدد.. فلم يرضخ لحاكم، ولم يجامل ظالمًا..

لقد كان الشيخ ملء السمع والبصر، منافسًا، بل متحدِّيًا أعلامًا من الليبراليين والعلمانيين الذين فُرضوا على الساحة الإعلامية، وآخرين مزيفين ومنفوخين مدعومين من جهات مشبوهة…

لقد كان الشخصية الإسلامية الأولى على مدى سنوات… نفخر به، ونعتبره من الدعاة الكبار، والمفكرين العظام، الذين فتحوا آفاقًا جديدة للمسلمين في ظلمات هذا العصر المليء بالفتن، فكان للإسلام قدم ثابتة فيه، تخشى قوَّته وعودته وانتشاره أعتى الدول..

وقد ألف رحمه الله كتبًا في موضوعات مهمة، كانت زادًا للدعاة والمثقفين، والعلماء والمفكرين، وبلغت أكثر من (200) كتاب، ويؤمل أن تصدر قريبًا أعماله الكاملة، في نسختها الأخيرة، بعد مراجعتها، واعتمادها من قبله.

وترجم كثير منها إلى لغات عالمية، وطبعت طبعات كثيرة لا تحصى.

كما قدّم في منهجه وعلمه وفتاويه عشرات الكتب والرسائل العلمية.

لقد كان فقيه الأمة بحق، عالمًا مؤتمنًا على دينه، ناصحًا، شجاعًا، فطنًا، لبيبًا، ذكيًّا، واعيًا، مخلصًا لدينه، لا يعرف الحياة إلا بالإسلام.. ولا يرضى إلا به..

لقد طُويت صفحة من عصرنا بعد وفاتك أيها الشيخ الجليل..

فسلام عليك يوم ولدت… ويوم تُبعث حيًّا..

وجزاك الله عنا وعن الإسلام خير الجزاء..

ونسأل الله لك الجنان الخالدات، وأن يجمعنا بك هناك..

حيث النعيم الدائم.. ورضا الله الكريم..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق