متابعات

رئيس الشؤون الدينية التركي يدعو للتركيز على القدس وينتقد الدول الصامتة

رئيس الشؤون الدينية التركي يدعو للتركيز على القدس وينتقد الدول الصامتة

شدد رئيس الشؤون الدينية التركي، البروفسور علي أرباش، على ضرورة أن يتحدث ويتناقش المسلمون دومًا حول القدس وأهميتها، منتقدا صمت بعض الدول الإسلامية.

كلام أرباش جاء في كلمة ألقاها، الأربعاء، خلال “لقاء القدس التشاوري الثاني”، الذي تنظمه رئاسة الشؤون الدينية التركية في العاصمة التركية أنقرة.

ولفت أرباش إلى أنّ اللقاء التشاوري حول القدس عُقد لأول مرة عام 2018 الماضي، مشيدًا بالنتائج المفيدة التي انبثقت عن اللقاء الأول.

وأضاف “في إطار القرارات التي اتخذناها آنذاك خطّطنا لتكثيف الزيارات إلى القدس، والدفاع عن قضيتها بشكل أقوى على المستوى العلمي والأكاديمي والدولي”.

ولفت أرباش إلى أن تركيا تولي أهمية بالغة بالقضية الفلسطينية والقدس على وجه التحديد.

وأشار إلى أن وفدًا من رئاسة الشؤون الدينية التركية، توجه إلى قطاع غزة المحاصرة، عقب الهجمات العدوانية التي شنّها الاحتلال الإسرائيلي الشهر الماضي.

وشدد على رئاسة الشؤون الدينية التركية تركز على قضية فلسطين والقدس كي تبقى حيّة، وشرح أبعادها للشعب التركي بشكل مستمر، عبر الخطب والدروس والدورات التعليمية.

وأوضح أرباش أنهم عقدوا اجتماعًا طارئًا خلال العدوان الإسرائيلي الأخير، مع العديد من القادة الدينيين للمجتمعات والدول المسلمة.

وثمّن أرباش ذلك الاجتماع مضيفًا أنه كان “اجتماعًا تشاوريًّا مهمًّا مع 60 دولة عبر الإنترنت، لحماية القدس والوقوف ضد دولة إسرائيل الإرهابية”.

وفي سياق متصل، انتقد أرباش صمت بعض الدول المسلمة إزاء ما يتعرض له القدس، من اعتداءات من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف “نشعر بالحزن الشديد لعدم سماع صوت العديد من الدول المسلمة، أما نحن فلن نقف مكتوفي الأيدي، لأننا بحاجة لإرسال رسائل تحذر العالم وتوقظ المسلمين”.

وشدد على أنهم مهما فعلوا وقدّموا من جهود “يغعتبر قليلًا إلى أن تتحرر القدس”.

وحضر لقاء القدس التشاوري الثاني عدد كبير من الأكاديميين والخبراء والصحفيين.

(المصدر: وكالة أنباء تركيا)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق