كتاباتكتابات مختارة

ديورانت إذ يكذب

ديورانت إذ يكذب

بقلم محمد جلال القصاص

 

ليس كل ما اشتهر جيد الصنعة، فللأدوات السلطوية بأذرعها المختلفة دور في تقديم هذا وتأخير ذاك، تنتقي ما يحقق مصالحها وتقدمه؛ فكما أن السلطة نتاج معرفة فإنها -أيضا- تمكن لنوع ما من المعرفة. وعامة الناس يستقبلون ما اشتهر دون مقاومة، فالناس لا يمارسون النقد إلا في تخصصاتهم. وأوضح مثال على ذلك كتاب “قصة الحضارة” للفيلسوف والمؤرخ الأمريكي ويليم ديورانت. انتشر لأنه يعبر عن رؤية قوى دولية للتاريخ، فكأنه خطيبهم، والعجيب ألا يظهر بوضوح نقد لهذا الكتاب وخاصة من قبل المسلمين. فعامة من يتحدث عن الكتاب وكاتبه يتحدثون بتأييد وإعجاب!

أحاول في هذا المقال ومقال قادم -إن شاء الله- بيان أن ديورانت لم يتحرّ الصدق في تدوينه للتاريخ، وأن نظريته التي اتكأ عليها في تحليل التاريخ (التحدي والاستجابة) لا تصلح كمنظور، أو قاصرة عن تفسير كثير من الظواهر وخاصة ما يخصنا نحن المسلمون.

ديورانت يكذب

يثني كثيرٌ منا على ما كتب ديورانت عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ويرى أنه قد أنصف الحبيب -صلى الله عليه وسلم-. وهذا غير صحيح، فديورانت أُخذ بشخص الرسول -صلى الله عليه وسلم- كما كل الذين مروا على سيرته العطرة -صلى الله عليه وسلم-. وما فعله ديورانت لم يكن مدحا، بل حاول أن ينزع عن النبي – صلى الله عليه وسلم- صفة الرسالة، وأن يرسم له صورا مشوهة، فجمع أكاذيب المستشرقين ونثرها على من يقرأ، وتخفى خلف أسلوب الثناء، ولم يكن ثناء بل ضربا وطعنا. وهذه بعض الأكاذيب التي رددها ديورانت عن شخص الرسول -صلى الله عليه وسلم-، دفاعا عن الحبيب -صلى الله عليه وسلم-، ومثالًا يبين أن ديورانت لم يكن أمينًا في كتابته للتاريخ:

ادعى ديورانت أن الوحي كان منامًا، وهذا كذب صريح جملةً وتفصيلًا، فقد كان الوحي يأتي للنبي -صلى الله عليه وسلم- وهو بين أصحابه يتحدث إليهم في حالة يقظة تامة

الكذبة الأولى: ادعى أن قوم النبي -صلى الله عليه وسلم- بدو رحل. وهذا غير صحيح، فالنبي -صلى الله عليه وسلم- نشأ وبعث في أم القرى “وَكَذَٰلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِّتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَىٰ وَمَنْ حَوْلَهَا”، ولم يكن بدويًا مترحلًا.

الكذبة الثانية: ادعى أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم- رحل للشام عدة مرات، مع عمه ثم منفردًا في تجارة بعد ذلك، وأنه ربما تعلم في هذه الرحلات من النصارى واليهود، وهذا غير صحيح؛ فالرسول -صلى الله عليه وسلم- لم يفارق قريشًا في رحلتيه إلى الشام، وكان ذلك قبل مبعثة بعقودٍ من الزمن، ولم يخالط غيرهم من يهودٍ أو نصارى، ولذا احتج القرآن عليهم بوصف النبي -صلى الله عليه وسلم- بالصاحب “مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَىٰ”، أي تعرفونه معرفة الصاحب بصاحبه. ولم يعرف بينهم بقراءة وكتابة “وَمَا كُنتَ تَتْلُو مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ ۖ إِذًا لَّارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ”.

الكذبة الثالثة: ادعى أن النبي -صلى الله عليه وسلم- تردد على المدينة قبل البعثة عدة مرات، وأنه ربما التقى اليهود وتعلم منهم، وهذا كذب صريح جملةً وتفصيلًا، فلم يدخل المدينة قبل الهجرة، ولا كان يعرف الطريق إليها، ولذا اتخذ دليلًا يوم الهجرة.

الكذبة الرابعة: ذكر أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يصاحب أحد أحبار النصارى في مكة “ورقة بن نوفل”، وهذا غير صحيح، فالنبي -صلى الله عليه وسلم- لم يصاحب ورقة، وإنما ذهب إليه مرة واحدة، وبعد أن نزل عليه الوحي، باقتراح من زوجته السيدة خديجة -رضي الله عنها- لسؤاله عما رأى في غار حراء؛ وحدثه ورقة بأنه النبي المنتظر، وتمنى أن لو كان من أنصاره وأتباعه.

الكذبة الخامسة: ادعى أن الوحي كان منامًا، وهذا كذب صريح جملةً وتفصيلًا، فقد كان الوحي يأتي للنبي -صلى الله عليه وسلم- وهو بين أصحابه يتحدث إليهم في حالة يقظة تامة، وصدق الرؤية من استقامة الطبع، وهي في الأنبياء أكمل، ولذا تصدق رؤيتهم. والله لم يوحي لنبيه بالقرآن في المنام، قد كان جبريل يأتيه ويتلو عليه بصوت مسموع، ويراجع له حتى يتمكن من الحفظ والبلاغ.. كان تعليمًا ولم يكن أضغاث أحلام كما يفتري ديورانت.

الكذبة السادسة: ادعى أن الوحي كان يصاحبه صرع، أو ما يشبه أن يكون صرعًا، وهذا غير صحيح أيضًا، فقد كان عرقًا وإجهادًا كمن يحمل شيئًا ثقيلًا “إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلًا ثَقِيلًا”.

الكذبة السابعة: ادعى أن النبي -صلى الله عليه وسلم- نشأ في بيت سيادة وشرف، وراح يستخدم الدين كوسيلة لتوحيد العرب والرياسة فيهم، ويكذب؛ حتى يقال إنه خرج يستعيد ما فقده أباؤه من ملك. وأول من عادى النبي وقاتله هم أهله من قريش، وفيهم عمه أبو لهب وأبناء عمومته، ثم من قبائل مضر أبناء عمومة قريش، ثم من قيس أبناء عم مضر، ثم باقي العرب. ولم يورِّث النبوة ولا الإمامة لأحد بعينه، وعرضوا عليه الملك ليكف عن الدعوة في بدايتها ولم يوافقهم، وقد كان حاله حال الفقراء من الناس في مأكله وملبسه ومسكنه -صلى الله عليه وسلم-. ولم يرسل للعرب، بل للناس كافة، فخرج للروم بشخصه الكريم -صلى الله عليه وسلم- في تبوك وقبلها أرسل صحابته في مؤتة، ودعى نصارى نجران، وآمن به النجاشي في الحبشة، وقاتل اليهود من أول عامٍ هاجر فيه “قينقاع” ثم “النضير” ثم “قريظة، وراسل الفرس. ولم يعرف الملك في قريش كلها ولا فيمن حولها من القبائل، وإنما فقط في أطراف الجزيرة (اليمن، والعراق، والشام)، وكان ملكًا مستمرًا لم ينقطع وتابعًا للفرس والروم. وهذا يقول: كان يطلب ما فقده آباؤه من رياسة وشرف.. يكذب.

يصور حادث الهجرة وكأنه كان هروبًا كما اللصوص، يقول: تخفى الصحابة في  هيئة تجار. يكذب ويدلس، فاستحضار التجارة يشي بأن البعثة كانت حول المال (تجارة)

الكذبة الثامنة: يقول؛ كان يعرض نفسه على التجار، وآمنوا به لأن ما سمعوه منه كان هو ما سمعوه من اليهود. وغير صحيح، فقد كان يعرض نفسه الشريفة -صلى الله عليه وسلم- على القبائل وفي موسم الحج. وستة فقط من الأنصار هم الذين آمنوا بدعوته ولم يكونوا تجارًا بل من الحجيج، وبقية الأنصار آمنوا في ديارهم بدعوة مصعب بن عمير ومن آمن من قومهم. وما سمعه الأنصار من اليهود كانت بشارة بظهور نبي، لا أن النبي -صلى الله عليه وسلم- حدثهم بمثل ما تحدثت به يهود. يحاول هذا الخبيث ضمنًا أن يؤكد فكرة تعلم النبي -صلى الله عليه وسلم- من اليهود، مع أن القصة تثبت العكس تمامًا.

الكذبة التاسعة: ويصور حادث الهجرة وكأنه كان هروبًا كما اللصوص، يقول: تخفى الصحابة في هيئة تجار. يكذب ويدلس، فاستحضار التجارة يشي بأن البعثة كانت حول المال (تجارة).

الكذبة العاشرة: ادعى أن النبي -صلى الله عليه وسلم- هادن اليهود ثم انقلب عليهم، كأنه غدر، ولم يحدث منه غدرٌ -صلى الله عليه وسلم- بل مد يده لهم بسلام وأمان وعاقبهم حين كشفوا عورة المسلمة، وحين هموا أن يقتلوه غيلة بعد عهدٍ وأمان، وحين تواطؤوا مع الأحزاب وحاولوا قتل النساء والأطفال. كانت مروءة وحسن جوار، ثم حزمًا في التعامل مع الخائنين المتواطئين مع العدو وقت البأس. انتهت كلمات المقال ولم تنته كذبات أكبر مؤرخي الغرب، وسأعود مرة أخرى للبيان إن شاء الله.

(المصدر: مدونات الجزيرة)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق