أخبار ومتابعات

دار الافتاء الليبية تعلن رفضها للضربات الجوية الأمريكية

رفض مجلس البحوث والدراسات بدار الإفتاء الليبية، ما صدر عن المجلس الرئاسي من طلب التدخل الأجنبي في البلاد مؤكدا على إنه أمر مرفوض مستنكر، ولا يجوز التهاون ولا الرضى به.

و قال المجلس  في بيان له اليوم الأربعاء، أن طلب التدخل الأجنبي هو محاولة لسرقة جهود الثوار وتضحياتهم في سرت ولإيجاد مبرر لإنقاذ حفتر والانقلابيين بحجة مكافحة الإرهاب.

ودعا المجلس في بيانه ثوار المنطقة الغربية إلى اليقظة والتنبه لما يحاك لطرابلس من إحكام القبضة البوليسية، لتكميم الأفواه، ومنع الناس من المطالبة بحقوقهم، كما حدث الجمعة الماضية، مما يشبه فرض الأحكام العرفية.

وقال الناطق باسم مجلس البحوث والدراسات عبد الله الجعيدي، إن الثوار يقاتلون منذ أشهر ويحققون تقدما كبيرا في سرت، وقدموا كثيرا من التضحيات، دون أي دعم من حكومة الوفاق أو غيرها.

وتساءل الجعيدي: ما هو سبب التدخل الآن؟ وما الهدف منه؟، وهل هو دعاية مجانية لحكومة الوفاق، أو لأطراف دولية أخرى؟، مؤكدا على ضرورة دراسة جميع الاحتمالات والتي من بينها توجيه ضربات جوية للثوار مستقبلا بحجة مكافحة الإرهاب.

جدير بالذكر أن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فايز السراج أعلن، في مؤتمر صحفي الإثنين الماضي، بدء الولايات المتحدة الأمريكية في توجيه ضربات جوية ضد مواقع تنظيم داعش في سرت بطلب من الحكومة.

المصدر: مفكرة الاسلام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق