كتاباتكتابات مختارة

خطوط دقيقة (589) | الشيخ محمد خير رمضان يوسف

خطوط دقيقة (589)

الشيخ محمد خير رمضان يوسف

 

(خاص بمنتدى العلماء)

  • عندما تكونُ مؤمنًا تكونُ دافئَ القلبِ مطمئنًّا، ممتلئًا بالنور، ويكونُ أُنسُكَ بنفسك، وبالنورِ الذي معك، وبالإيمانِ الذي تحمله، فلا تملّ، ولا تقلق.

  • ليكنْ حظُّكَ من إيمانِكَ العمل، فإنكَ إذا لم تعملْ بقيَ إيمانُكَ نورًا حبيسًا في قلبك، لم يُفِضْ على جوانحِكَ كلِّها.

  • إذا فهمتَ ما تقولهُ في صلاتِكَ، وخاصةً في الفاتحة، خشعتَ أكثر، وازدادَ إيمانك. ولمستَ الفرقَ بين صلاةٍ حاضرة، وأخرى شاردة.

  • سرُّ الخشيةِ عند العابدِ هو عمقُ إيمانه، واستشعارهُ عظمةَ الله تعالى، وتصديقُ ما شرعَ من عقوبة، عاجلها أو آجلها. وسرُّ سعادتهِ بطاعةِ ربِّهِ هو لمحبَّتهِ له، والسعي لطلبِ رضاه.

  • الهدايةُ والثباتُ من الله، ولا يعطيهما إلا لمن فضَّلَ دينَهُ وأخلص.

  • السعيُ الجميلُ هو الحلالُ الذي لا كدرَ فيه، نتاجهُ ووصولًا إليه.

  • قد تتفاجأُ بثروةٍ صارتْ من نصيبك، فهو رزق، وينظرُ الله إليك كيف تتصرفُ فيها. لقد فرحتَ بالثروةِ فلا تجعلها نكبةً على نفسك، ضعها في الحلال، وفيما يرضي الله.

  • الزهدُ في الدنيا يعطيكَ فرصةً أكبر، ودفعةً أقوى للعبادةِ والطاعة؛ لأنك تتنازلُ عن بعضِ ملذّاتِكَ وكمالياتِكَ وهواياتِكَ الشخصيةِ لصالحِ دينك، ومستقبلِكَ الأُخروي.

  • إذا كان القلمُ لا يرى، فإنه يكتبُ ويعبِّرُ عمّا رآهُ صاحبهُ والآخرون، فهو الكاتب، والناقل، والترجمانُ المعبِّر، وإن لم يَر.

  • إذا اجتمعتِ الذئابُ وكشرتْ عن أنيابها، فإنها لا تسألُ عن حلالٍ أو حرام، إنها تريدُ أن تؤذيَ وكفى!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق