كتاباتكتابات المنتدى

خطوط دقيقة (545) | الشيخ محمد خير رمضان يوسف

خطوط دقيقة (545)

الشيخ محمد خير رمضان يوسف

 

(خاص بمنتدى العلماء)

  • إذا فعلتَ خيرًا لوجهِ الله تعالى فقد وضعتَهُ في خزينةٍ محفوظةٍ عنده، فاطمئنَّ على حفظه، وإلى ثوابهِ العظيم، في وقتٍ أحوجُ ما تكونُ فيه إلى حسنة.

  • طاعتُكَ مثلُ أعمالِكَ الدنيوية، إذا لم تنجزها، أو لم تحسنْ فيها، لم تقبلْ منك. فاعملْ جيدًا لتنالَ جزاءً طيبًا.

  • المكانُ الذي تترددُ إليه وتعرفُ أن حسناتِكَ تزدادُ فيه لا تتركه، بل تفنَّنْ في الاستفادةِ منه، ونفعِ الآخرين به.

  • من أحبَّ الدنيا ورأى أنها كلُّ شيءٍ في حياتهِ فهو في سكرةٍ غاشية، ووقعةٍ مميتة، وغفلَ عن حقيقةٍ ناصعة، وإذا لم يتنبَّهْ لنفسهِ فإنه يموتُ شرَّ ميتة.

  • الودُّ يبقَى ما دامَ الحسدُ بعيدًا، فإذا وُجدَ بين صديقين أفسدَ ودَّهما، وأحالَهما إلى ندَّينِ مبغضَين.

  • من أحبَّ الإسلامَ عملَ به وخدمه، وفدّاهُ بنفسهِ وماله، ومن لم يكنْ كذلك لم يحبَّه، وبقيتْ علاقتهُ معه ضعيفة.

  • من أكثرَ من العلمِ النافعِ ازدادَ نورًا، ومن اشتغلَ بالثقافةِ الفاسدةِ ازدادَ قلبهُ سوادًا، فأضلَّ العقول، وأفسدَ المجتمع.

  • الأولادُ يبثُّون همومَهم لأمهاتهم وكأن قلوبهنَّ خاليةٌ من الهموم! إنه قلبُ الأمِّ الكبير، الذي يسعُ همومَها، وهمومَ أولادها وأحفادها وأهلها!

  • كتابٌ واحدٌ لا يشبعُ رغبتك، ولا يكملُ جوانبَ شخصيتِكَ الثقافية، كما لا تغني لقمةٌ واحدةٌ عن جوعٍ أنت فيه.

  • الأرضُ تشتاقُ إلى الماءِ وترتوي منه إذا كانت عطشَى، فإذا رويتْ لفظتِ الزيادةَ منه، وجعلَ يسيحُ فوق ظهرها، أو يدخل في آبارٍ وعيون. فكنْ عند الحاجة.. ولا تزد.. حتى لا تُلفظ!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق