كتابات

حقيقة الحرب الدائرة في الفلوجة وما حولها (2/2)

بقلم د. محمد عياش الكبيسي

قبل أكثر من سنتين كانت الفلوجة تستعد لمواجهة المالكي ومليشياته خاصة بعد أن أقدمت هذه المليشيات على استباحة ساحة الاعتصام المركزية في محافظة الأنبار، وفي هذه الأثناء فوجئ الناس بأرتال من سيارات الدفع الرباعي القادمة من عمق الصحراء تدخل مدينتهم براياتها السوداء دون حدوث أي اصطدام أو احتكاك مع القوات الحكومية، حتى بدت المسألة كأنها (تسليم واستلام) تماما كما حصل في الموصل، وما زالت الحكومة تحجم لحد الآن عن فتح أي تحقيق جاد.

كان على أهل الفلوجة ألا يسلموا مدينتهم لهؤلاء الغرباء مهما كانت الظروف والملابسات، لكن المزاج العام في ذلك الوقت كان موجها ضد المالكي واستفزازاته، وليس من السهل الانفتاح على جبهة أخرى.

في الريف المحيط بالفلوجة كان الوضع مختلفا، حيث كانت العشائر تعمل للحفاظ على أرضها، وملء الفراغ الأمني الذي خلفه انسحاب القوات الحكومية، والنموذج الأبرز كان ولا يزال نموذج (عامرية الفلوجة) الذي تسيطر عليه عشيرة (البو عيسى).

مع الأيام أصبح المشهد العام هكذا: مركز المدينة مسيطر عليه بشكل تام وعنيف من قبل داعش، بعد أن طردت جميع فصائل المقاومة ونزعت سلاح أي مقاتل لا يعلن بيعته للتنظيم! وقد بلغت الأوضاع من السوء أن اضطر الأهالي للنزوح بنسبة قد تصل إلى 90% بمعنى أنه لم يبق في المدينة إلا الضعفاء الذين لا حول لهم ولا قوة، أما الأطراف فمع احتفاظ العشائر إلى حد ما بمواقعها إلا أنه لم يتبلور مشروع جامع لاستعادة المركز، بل على العكس كانت داعش تشن هجوماتها المتكررة على هذه العشائر، والعشائر تكتفي بالدفاع، وهذا يعود طبعا لاختلال التوازن من حيث التسليح والقدرة على المناورة والتحرك خارج الأرض، وهنا أيضا يبرز سوء نية الحكومة حيث أصرت على عدم تسليح العشائر، مع أن هذا هو الحل الأوفق لمشكلة داعش.

الآن يزحف أكثر من ثلاثين ألف مسلح من جيش وشرطة ومليشيات وحشود مختلفة النزعات والتوجهات مع دعم جوي كبير من طيران (التحالف) وتدخل مباشر وصارخ من إيران!

التحالف يريد إحراز نصر خاطف، وأن يتوج أوباما نهاية حكمه ببصمة (كسر الإرهاب) وإنهاء شبح داعش ومسلسل الرعب الذي أنتجته، ومن ثم يحاول التهويل من داعش وتضخيم خطرها ليتضخم الإنجاز الذي سيقترن باسمه.

إيران تريد تحويل المعركة إلى عملية انتقام من العرب الذين أحرجوها في اليمن وأهانوها بإعدام عميلها (النمر). المليشيات تتنافس لتحقيق مكاسب سياسية ومعنوية، والظهور بمظهر (الأبطال) في مركب نقص نفسي وتاريخي لا يخفى على أحد.

العشائر السنية وجدت نفسها في الموقع الحرج، بين داعش وما أجرمت وإيران وما مكرت، ومن ثم فهي تحاول أن تتشبث بأهون الشرور، فتلجأ إلى قوات التحالف لكبح جماح إيران، وتستنهض ما تبقى من روح وطنية في مؤسسات الدولة والمجتمع لكبح جماح داعش وماعش، ومن ناحية أخرى ترسل برسائل الاستغاثة والاستنجاد لعمقها العربي والإسلامي!

مهما كانت النتائج أو التضحيات فإننا مقبلون على مرحلة سيدفع العرب كلهم ثمنها إن لم يخرجوا عن حالة الشلل هذه التي أذلتهم وأغرت بهم عدوهم.

*المصدر : العرب القطرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق