تقارير وإضاءات

تقارير جديدة تكشف الانتهاكات الصينية ضد الإيغور في معسكرات الاعتقال

تقارير جديدة تكشف الانتهاكات الصينية ضد الإيغور في معسكرات الاعتقال

قدم الباحث الألماني أدريان زينز في لندن تقريرًا في الجلسة الثانية لمحكمة الأويغور الأسبوع الماضي، يستشهد تقريره بسلسلة من الدراسات حول التدابير الصينية للسيطرة على 12 مليون نسمة من الأيغور في منطقة شينجيانغ (تركستان الشرقية) أويغور ذاتية الحكم في الصين.

ويستند بحث زينز على قراءة دقيقة للوثائق الحكومية وتم تشكيله على أساس تقارير من قبل الحكومات الغربية، بما في ذلك الولايات المتحدة، حول الإبادة الجماعية التي تقوم بها الصين، وفقًا لإذاعة آسيا الحرة.

قدمت الدراسة لأعضاء محكمة الأويغور، وهي لجنة من المحامين والأكاديميين وخبراء الحقوق والممارسين في المملكة المتحدة الذين يحققون في انتهاكات حقوق الإنسان ضد الأيغور في شينجيانغ، سجل زينز في أعماله السابقة، ووجود نظام معسكر للاعتقال و الغاية من تشييده.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان في مؤتمر صحفي، إن “زينز ألقى الاتهامات السخيفة بـ”التعقيم القسري”و”الإبادة الجماعية” في شينجيانغ دون أن يتمكن من تقديم أي دليل قاطع”.

افتتح يوم الخميس معرض ممول من الولايات المتحدة بعنوان “أصوات الأويغور: معرض حقوق الإنسان” خارج مقر الأمم المتحدة في جنيف، والذي سلط الضوء على انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبتها بكين ضد الأويغور.

ويركز المعرض على أعمال العنف المختلفة ضد الأويغور.

825d00e5-5dc9-49ad-a8ae-41bbcdb5a76f

كما أظهر “جدار المختفين” الذي يحتوي على صور لأشخاص فقدوا أو أنهم محتجزون في تلك المعسكرات، وسينتقل المعرض أيضًا إلى بروكسل وبرلين.

المصدر: تركستان تايمز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق