كتاباتكتابات مختارة

تعرف على العالم المسلم أبو الريحان البيروني

تعرف على العالم المسلم أبو الريحان البيروني

بقلم رقية مصطفى

العالم المسلم أبو الريحان البيروني، اشتهر بعلم الفلك والفيزياء، وكان رحّالة وفيلسوفا، ورياضيا، وفلكيا، وجغرافيا، وعالما موسوعيا، ومن أكبر عظماء الإسلام، ومن أكابر علماء العالم.

من هو هذا العالم المسلم؟

يعتبر البيروني أحد ألمع علماء القرن الرابع الهجري وأكثرهم جاذبية، حيث احتل مكانة عالية في العلوم الرياضية والفيزيائية والفلكية، كما كان عالما موسوعيا وفيلسوفا، واحتل كذلك مكانة في الأدب العربي وفي ميدان الجغرافيا والرحلات.

نشأة البيروني وحياته:

  • ولد البيروني في بلدة بيرون (إحدى ضواحي مدينة كاث عاصمة الدولة الخوارزمية/أوزباكستان حاليا)، في 5 أيلول/سبتمبر عام 973م (362 هجرية).
  • توفي في 13 كانون الأول/ديسمبر عام 1048م (440 هجرية).
  • وصفه المستشرقون أنه “أعظم عقلية عرفها التاريخ”، و”بطليموس العرب”.
  • سُميت فوهة بركانية على سطح القمر باسمه إلى جانب 300 اسم لامع تم اختيارها لتسمية الفوهات البركانية على القمر ومنها الخوارزمي وأرسطو وابن سينا.

إنجازات البيروني الهائلة:

  • من أبرز إنجازاته أنه حدَّد بدقة خطوط الطول وخطوط العرض لكوكب الأرض.
  • كان له مساهمات في الرياضيات بحساب المثلث والدائرة وخطوط الطول والعرض، ودوران الأرض والفرق بين سرعة الضوء وسرعة الصوت.
  • ناقش مسألة ما إذا كانت الأرض تدور حول محورها أم لا، (سبق بذلك العالم غاليليو وكوبرنيكوس).
  • وضع قاعدة حسابية لتسطيح الكرة، في مؤلفه “الاستيعاب في تسطيح الكرة” (أي نقل الخطوط والخرائط من الكرة إلى سطح مسطح وبالعكس) وبهذا سهل رسم الخرائط الجغرافية.

أبرز مؤلفات البيروني:

  • كتاب “البيروني في تحقيق ما للهند من مقولة مقبولة في العقل أو مرذولة” وهو أثر فريد في الأدب العلمي.
  • ألّف في الجغرافيا كتاب “تصحيح الطول والعرض لمساكن المعمور من الأرض”، و”تحديد نهايات الأماكن لتصحيح مسافات المساكن”.
  • ألف في التاريخ “تصحيح التواريخ”، و”الآثار الباقية عن القرون الخالية”.
  • وفي الأدب “مختار الأشعار والآثار”.
  • شرح ديوان أبي تمام، كما كان له مؤلَّفات عديدة في الفلسفة.
  • اشتهر أيضا بكتاباته عن الصيدلة والأدوية.
  • أبدع البيروني في علم الفلك فألف “الاستشهاد باختلاف الأرصاد”، و”اختصار كتاب البطليموس القلوذي”، و”الاستيعاب للوجوه الممكنة في صنعة الإسطرلاب”، و”تعبير الميزان لتقدير الأزمان”، و”قانون المسعودي في الهيئة”.
  • أُثِرَ عنه مؤلَّفات عِدَّة في الرياضيات مثل “استخراج الكعاب والأضلاع وما وراءه من مراتب الحساب”، و”كتاب استخراج الأوتار في الدائرة بخواص الخط المنحني فيها”.
  • كان البيروني من الرواد الذين قالوا إن للأرض خاصية جذب الأجسام نحو مركزها، وتناول ذلك في آراء نشرها في كتب مختلفة، ولكنَّ أشهر آرائه بهذا الخصوص ضمَّنها كتابه “القانون المسعودي”، (سابقا بذلك إسحاق نيوتن صاحب قانون الجاذبية).

وكان البيروني من أوائل من وضع الوزن النوعي لبعض الفلزات والأحجار الكريمة مستخدما الجهاز المخروطي، وقد استخرج قيم الثقل النوعي لهذه العناصر منسوبة إلى الذهب مرة وإلى الماء مرة أخرى.

كما عاصر البيروني العالمين ابن سينا وابن مسكويه، وتعلم اللغة اليونانية والسنسكريتية خلال رحلاته، وكتب باللغة العربية والفارسية.

توفي البيروني في رجب سنة 440 هجرية الموافق لـ 13 كانون الأول/ديسمبر عام 1048، بعد حياة علمية حافلة بالإنجازات المبهرة.

(المصدر: وكالة أنباء تركيا)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق