أخبار ومتابعات

بيان هيئة علماء فلسطين حول قمّة النقب وعمليّة الخضيرة البطوليّة

بيان هيئة علماء فلسطين حول قمّة النقب وعمليّة الخضيرة البطوليّة

قال تعالى: “قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُّؤْمِنِينَ” التوبة: 14

الحمد لله ربّ العالمين، والصّلاة والسّلام على سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدّين؛ وبعد:

فإننا في هيئة علماء فلسطين نتابع مع أبناء أمتنا الإسلاميّة وشعبنا الفلسطينيّ المجاهد وقائع قمة النقب التطبيعية الخيانيّة، والعمليّة البطوليّة التي وقعت في قلب أرضنا الفلسطينيّة المحتلّة عام 1948م، وأمام هذه التطورات فإنّ الهيئة تؤكّد الآتي:

أولًا: إن قمّة النقب التطبيعية هي من أجلى مظاهر الولاء للصهاينة ومظاهرتهم على المؤمنين المظلومين؛ وهذا علامة بوار وخسار في الآخرة وهوان وخزي في الدنيا، وإن هذه القمة الخيانية يجب تعريتها وتعرية المشاركين فيها ببيانات واضحة من أهل العلم في كل مكان
قال تعالى: “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَىٰ أَوْلِيَاءَ ۘ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ” المائدة: 51

ثانيًا: إنّ عمليّة الخضيرة البطوليّة عشيّة قمّة النقب التطبيعيّة الخيانيّة التي تبحث في توفير الأمن للكيان الصّهيوني هي أبلغ رد على هذه القمّة من قلب مأمن الكيان الصّهيوني مبددة أوهامه وأوهام المطبعين بالأمن الصّهيوني
قال تعالى: ” وَظَنُّوا أَنَّهُم مَّانِعَتُهُمْ حُصُونُهُم مِّنَ اللَّهِ فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا ۖ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ ۚ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُم بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ” الحشر: 2

ثالثًا: إنّ عمليات الخضيرة وبئر السبع تؤكد أنّ أهلنا في الأراضي المحتلة عام 1948م لا يمكن أن يسكتوا على الظلم الصهيوني المتصاعد بحقهم؛ فظلم الصهاينة جعل من شبابهم مشاريع شهادة ستحيل حياة الكيان الصّهيونيّ جحيماً وتقضّ مضجعه وتذيقه وبال أمره.

 

هيئة علماء فلسطين
25/شعبان/1443
28/مارس/2022م

المصدر: هيئة علماء فلسطين

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى