كتابات

 بعد أكثر من 200حلقة حوارية مع العلامة الددو

 بقلم د. عادل با ناعمة

 ١-اليوم وقد انقضت حلقات (معالم) العشرون أستعيد تفاصيلها: تعب التفكير، سهر الإعداد، إرهاق التسجيل، مشكلات البث

 صعوبات كثيرة يخففها أمران:

 ٢- أولهما: صحبة سيدي الشيخ العلامة، وثانيهما: ما أجده من سرور إخواني وأحبابي ممن شاهد البرنامج وانتفع به.

 ٣- علمتني مناقشة الشيخ الجليل أن سبر الموضوعات وفهمها ومن ثم الحديث عنها تأييدا أو اعتراضا لايجيء اعتباطا وإنما لابد له من أخذ العدة.

 ٤- هذه العدة تتضمن استيعابا لنصوص الوحيين، وإدراكا لكليات علوم الشرع وقوانينها، واجتهادا في الإحاطة بما كتب حول الموضوع.

 ٥- وتتضمن مع كل ماسبق صدقا في البحث عن الحق، وتوكلا على الله في طلبه، وسؤالَه الهداية لما اختلف فيه من الحق بإذنه.

 ٦- وتعلمت من الشيخ الفرق بين المطّرد في منهجه، المنضبط في أصوله، المخرّج لفروعه على نسق متلئبّ، والمتسوّر على المسائل يتحدث هنا بمنطق، وهناك بنقيضه!!

 ٧- وتعلمت منه كذلك أن المتبيّن لأمره العالم بما يقول لايزيده النقاش والاعتراض والإيراد إلا هدوءا وألقا وحسن جواب وزيادة بيان وتحرير.

 ٨- أما الناظر في رؤوس المسائل بحثا عن الإغراب، وتعلقا بالمخالفة، بحجة العقل! أما هذا فدأبه الحدةُ والشتم والتباهي والتحدّي مع الحيدة عند تناصي الحجج.

 ٩- في موضوع (الجمعة) حشدتُ نحوا من سبعين صفحة من الإعداد، وظننتُ -وبعض الظن إثم- أني استوفيتُ، ففجأني الشيخ بعجائب!

 ١٠- مثل ذلك حصل في (الزواج)، فمذكرة الإعداد الحافلة قصرتْ عن كثير من آفاق الشيخ حفظه الله.

 ١١- أدركتُ أن الحفظ وحده، والجمع وحده، والتقميش وحده، لايصنع العالم! هناك روحٌ زكية، وعقل ذكيّ، وبركة ربانية، وتجربة ميدانية، وصبر طويل طويل.. وقلما اجتمعتْ.

 ١٢- تعلمتُ من الشيخ أن العالم الحق حتى وهو يخالف الجمهور في اجتهاده يوقرهم ويعظمهم ويحفظ لهم مقامهم ولا يغمزهم في دين ولا عقل.

 ١٣- ورغم ٨ سنوات من الحوار، وأكثر من ٢٠٠ حلقة، لم أسمع منه يوما ادعاءً بأنه حفظ كذا وقرأ كذا واستوعب كذا .. رغم أنه فعل من ذلك مايُدهش.

 ١٤- في كل موسم حواريّ مع الشيخ تتفتح لي آفاق في العقل والعلم والقلب والسلوك .. فسبحان من يكرم من شاء بما شاء.

 ١٥- ولعل أعظم ماتعلمته من الشيخ أنه بشر يصيب ويخطئ، فلا يتباهى بصوابه إن أصاب، ولا يستحيي من الاعتراف بالخطأ إن أخطأ.

 ١٦- ولذلك فإنه لم يضق قطّ بإصراري على مفاتشة اختياراته، وسوق الإيرادات عليها، لأنه يعلم أن هذا علم لايصح فيه الضيق بالمخالف.

 ١٧- وأشهد أني قد حاورتُ عديدين غيره فوجدتُ من الغضب والانزعاج والاتهام بتلبيس الحق! وترويج الشبهات! ماجعلني أنكفئ عليه، فلا أحاور سواه.

 ١٨- حفظ الله شيخنا الددو، وغفر لنا وله.

 ١٩- وإني لأعلم أنه بشر يصيب ويخطئ، وماقصدتُ إلى غلو فيه، ولكني شهدتُ بما علمت.

 وما أزكي على الله أحدا.

 ٢٠- وأقل حقه على من انتفع بعلمه أن يدعو له.

 والحمدلله رب العالمين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق