كتاباتكتابات مختارة

القتل بأمر «عسكر الهند» في «كشمير المحتلة»

القتل بأمر «عسكر الهند» في «كشمير المحتلة»

بقلم د. سيد نذير جيلاني

في تغريدة لـ« رئيس أركان الدفاع الهندي، الجنرال بيبين راوات » بتاريخ 19 نوفمبر الجاري قال،

«إنه لأمر جيد أن تكون الجماعات الهندوسية المنتشرة في جميع أنحاء الهند،

والتي تم إرسالها إلى «كشمير المحتلة»، قادرة على قتل أي شخص يعتبرونه إرهابيًا، بدون محاكمة».

إنه لمن المؤسف أن نرى جندياً، تزين الأوسمة أكتافه، يحرض على العنف والجريمة ضد المسلمين في كشمير.

هذا الكلام المفترض أنه يمنع «بيبين» من السفر مستقبلا إلى الخارج لأي دولة عضو في الأمم المتحدة.

إنه انتهاك خطير لمختلف الأنظمة التي منحت القبول في الجيش الهندي وانتهاكًا للنظام الذي يحدد سلوك وعدد وموقع الجيش الهندي في إقامته وتمركزه في «كشمير المحتلة».

يثير قبول «جماعات هندوسية» في كشمير العديد من الأسئلة الجادة.

أولاً، يثبت أن الجنرال ليس لديه إحساس بالتاريخ وفقد الشعور بالامتنان أيضًا.

حتى 31 مارس 1959، كان جميع المواطنين الهنود بحاجة إلى تأشيرة (تصريح دخول) للدخول إلى كشمير.

ألغى رئيس وزراء جامو وكشمير (المنتخب من جزء فقط من الإقليم

كما هو مشار إليه في قرار مجلس الأمن رقم 91 الصادر في 30 مارس 1951) بناءً على طلب من رئيس وزراء الهند هذا المطلب.

لا ينبغي للجنرال أن يبالغ في لعب «الجمل العربي» في «كشمير المحتلة».

ما هي مزايا وجود الجيش الهندي في كشمير؟

وما هو فقه قبولها في كشمير؟ وما هو فقه تمركز هذه القوات؟

نحتاج إلى فحص هذه الأسئلة والعثور على إجابة.

مُنح الجيش الهندي قبولًا مؤقتًا في 27 أكتوبر 1947، لمساعدة قوات المهراجا في الدفاع عن الإقليم وحماية أرواح وممتلكات وشرف الشعب.

طبقًا لاتفاق ثنائي مكتوب بين حكومة الهند وحكومة المهراجا اعتبارًا من 27 أكتوبر 1947.

في الواقع لم يكن المهراجا مسيطراً على أراضي الدولة.

كانت هناك إدارتان مستقلتان منفصلتان؛ حكومة آزاد لولاية جامو وكشمير وجلجيت بالتستان، تعمل خارج حكم المهراجا.

دخل الجيش الهندي كشمير كملحق وكقوة فرعية. وهي تابعة لإدارة الدولة.

كما جاء في بيان الشيخ عبد الله، رئيس وزراء «كشمير المحتلة» الصادر في 5 فبراير 1948 أمام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة،

كان بمثابة ضمانة للسلوك الجيد لهذه القوات.

الجيش الهندي سيكون بعيدا عن المدنيين!

وقد أكد لمجلس الأمن الدولي أن هذه الجيوش ستكون بعيدة عن السكان المدنيين وستكون تحت إشراف لجنة الأمم المتحدة كذلك.

في 31 أكتوبر 1947، في الفقرة 7 من برقية له، أكد رئيس وزراء الهند جواهر لال نهرو لرئيس وزراء باكستان لياقت علي خان؛

أن «تأكيداتنا بأننا سنسحب قواتنا من كشمير بمجرد استعادة السلام والنظام،

وترك القرار المتعلق بمستقبل الدولة لشعب الولاية ليست مجرد تعهد لحكومتك ولكن أيضًا لشعب كشمير وللعالم».

أي دور تقرر هذه القوات الهندية توليه بالإضافة إلى الواجبات الأربعة المحددة ، سيكون خارج الاتفاقية وخرقًا. كل خرق له عواقبه.

يحتاج الجنرال «بيبين» وطاقم عسكر الهند، وحزب بهارتيا جاناتا، إلى فهم أن طابع الانضمام المشروط في 27 أكتوبر 1947،

قد تغير عندما أشارت حكومة الهند إلى الأمم المتحدة بموجب المادة 35 من ميثاق الأمم المتحدة وتنازلت عن الانضمام للتصويت تحت إشراف الأمم المتحدة في 15 يناير 1948.

نحتاج إلى حكومة في سريناغار على النحو المتوخى في الفقرة 6 من قرار مجلس الأمن رقم 47 الصادر في 21 أبريل 1948.

القوات الهندية يجب أن تتمركز وفقًا لقرار مجلس الأمن رقم 47

ويتعين على جميع المجموعات الرئيسية «المشاركة بشكل عادل وكامل في الإدارة على المستوى الوزاري أثناء إجراء الاستفتاء العام أعدت ونفذت».

يجب أن تدرك حكومة الهند والجنرال أن القوات الهندية يجب أن تتمركز وفقًا للمبادئ الثلاثة المنصوص عليها في قرار مجلس الأمن رقم 47 الصادر في 21 أبريل 1948.

فرضت الأمم المتحدة انضباطًا على سلوك هذه القوات الهندية وعددها وموقعها .

المبدأ الأساسي هو أن «وجودهم لا ينبغي أن يوفر أي تخويف أو مظهر ترهيب لسكان الدولة.

يجب أن يكون الرقم صغيرًا ويجب أن يكون موجودًا في «منطقة التوتر».

يحافظ الجنرال «راوات» على كرامة وشخصية قيادته طالما أنه لا يخطئ أو يخطئ ضد فقه هذه الإقامة في «كشمير المحتلة» والفقه القانوني لقضية «كشمير المحتلة».

قضية كشمير ليست قضية مسلمة هندوسية. حددت الأمم المتحدة الشعب والمكونات الأربعة لقضية «كشمير المحتلة».

لذلك، فإن أي تحريض لجماعات هندوسية على «كشمير المحتلة» والتحريض على قتل مسلم، سيشكل جريمة حرب.

الاحتفاظ بـ 21 ألف جندي في «كشمير المحتلة»

يجب أن يكون الجنرال بيبين راوات، صادقًا وشجاعًا بما يكفي، لقبول موافقة حكومته في مجلس الأمن، أنها ستحتاج فقط إلى الاحتفاظ بـ 21000 جندي للاضطلاع بمسؤولياتها في «كشمير المحتلة».

أكدت الحكومة الهندية لمجلس الأمن الدولي أن «هذه القوة لن يكون لها أسلحة داعمة مثل الدروع أو المدفعية».

(الاجتماع 608 لمجلس الأمن الدولي المنعقد في 8 ديسمبر 1952).

المسؤوليات الهندية في «كشمير المحتلة» هي الحفاظ على القانون والنظام واتفاقية وقف إطلاق النار،

مع وضع الاعتبار الواجب لحرية الاستفتاء في «كشمير المحتلة» على الجانب الهندي،

على الرغم من أن هذا لا يعني أن الهند تتحمل المسؤولية الحصرية في هذا الصدد.

جميع الإجراءات الأخرى الخارجة عن اتفاقية 27 أكتوبر 1947،

وقراري مجلس الأمن الدولي رقم 47 و 91 وقرارات لجنة الأمم المتحدة للشعوب الأصلية في 13 أغسطس 1948 و 5 يناير 1949 لها عواقب مدنية وجنائية.

ينبغي للجنرالات على جانبي الانقسام أن يشجعوا حكوماتهم المدنية على أن الحرب واحتلال جامو وكشمير ليسا حلاً.

يتعين على السياسيين التعامل مع بعضهم البعض ويجب على الجيوش مساعدتهم للدفع باتجاه الحلول السلمية.

الجنرال بيبين لا يخدم الهند!

لن يخدم رئيس أركان الدفاع الهندي، الجنرال بيبين، أمته بشكل جيد،

إلا إذا كان لديه فهم موثوق به للفقه القانوني لقضية «كشمير المحتلة» ومعرفة موثوقة بفقه وجود جيوشه في «كشمير المحتلة».

يحتاج إلى فحص طبيعة الانضمام بعد 15 يناير 1948، عندما عرضت الهند قضيتها في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

ينبغي تذكير للجنرال بيبين بأن حكومته قالت في اجتماع مجلس الأمن الدولي في 20 يناير 1948،

إنها، تأمل أن تكون قادرة على إقناع مجلس الأمن أنه بمجرد أن تعاملت مع قضية «كشمير المحتلة»،

وربما لا يكون أي شيء جوهري من شأنه أن يقسم الهند وباكستان إلى حد تعريض السلام والأمن الدوليين للخطر.

إن تشجيع الجنرال «للجماعات الهندوسية» للتسلل إلى «كشمير المحتلة» وقتل المسلمين، هو تحريض على العنف وفي حالته سيشكل جريمة حرب.

اعترفت الأمم المتحدة بأربعة عناصر في كشمير تشمل بالإضافة إلى الهند وباكستان:

«المقاومة الكشميرية، ورجال القبائل، والسكان الآخرين في جامو وكشمير، والعالم الخارجي».

(المملكة المتحدة في 241 شارع اجتماع للأمم المتحدة SC بتاريخ 5 فبراير 1948).

إن تذكير حكومة الهند باحترام المكونات الأربعة للنضال من أجل حقوق الكشميريين والعودة إلى الدور المتفق عليه لقواتها – ليس إرهابًا.

♦♦♦

الكاتب، هو رئيس مجلس جامو وكشمير لحقوق الإنسان ومقره لندن – منظمة غير حكومية ذات مركز استشاري خاص لدى الأمم المتحدة.

المصدر: صحيفة الأمة الالكترونية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق