كتاباتكتابات المنتدى

القائد الإسلامي صلاح الدين الأيوبي وجهوده في التوحيد والتحرير

ردود الفعل على معركة حطِّين (24)

القائد الإسلامي صلاح الدين الأيوبي وجهوده في التوحيد والتحرير

ردود الفعل على معركة حطِّين (24)

 

بقلم د. علي محمد الصلابي (الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين) (خاص بالمنتدى)
1 ـ فرحة القاضي الفاضل بنصر حطِّين: كان القاضي الفاضل غائباً عن نصر حطِّين بدمشق، فلمَّا بلغته كتب إلى السُّلطان: لِيَهْنِ المولى: أنَّ الله قد أقام به الدين القيِّم، وأنَّه كما قيل: أصبحتَ مولاي، ومولى كلِّ مُسْلم، وأنه قد أسبع عليه النعمتين: الباطنة، والظاهرة، وأورثه المُلكين: ملك الدنيا، وملك الاخرة. كتب المملوك هـذه الخدمة، والرؤوس إلى الان لم تُرفع من سجودها، والدُّموع لم تُمسح من خدودها، وكلَّما فكَّر المملوك: أن البِيَع تعود؛ وهي مساجد، والمكان الذي يقال فيه: إن الله ثالث ثلاثة يقال اليوم فيه: إنَّه واحدٌ؛ جَدَّد لله شُكراً تارةً يفيض من لسانه، وتارة يفيض من جَفْنه  (كتاب الروضتين، (3/300، 301).
2 ـ من شعر العماد الأصفهاني في حطِّين:
يا يومَ حطِّينَ والأبطالُ عابسةٌ
رأيتُ فيه عظيم الكُفْرِ مُحتقَراً
يا طُهْرَ سَيْفٍ برى رأس البرنس فقد
وغاص إذ طار ذاك الرأس في دمه
عر ى ظُباه من الأغماد مُهرَقَةً
مَنْ سَيْفُه في دماء القوم منغمسٌ
أفناهم قَتْلُهم والأسرُ فانتكسوا
وبالعجاجة وجهُ الشَّمس قد عَبَسا
معُفَّراً خدُّهُ والأنفُ قد تَعَسا
أصاب أعظم مَنْ بالشِّركِ قد نَجُسا
كأنَّه ضفدعٌ في الماء قد غطسا
دماً من الشِّرك ردَّاها به وكسا
من كلِّ مَنْ لم يزل في الكُفْرِ مُنْغَمِسا
وبيتُ كُفرهِم مِنْ خبثهم كُنِسا
 3 ـ وقال الشهاب فتيان الشَّاغوري:
جاشت جيوش الشرك يوم لقيتهم
أوردت أطراف الرِّماح صُدُوَرهم
فهناك لم يُرَ غيرُ نجمٍ مُقْبلٍ
فمن الَّذي من جيشهم لم يُخترم
حتى لقد بِيْعَت عقائلُ أُرهقت
سقت المماليكُ الكرامُ ملوكَهم
وَعَجَمْت عُودَ صَليبِهم فَكَسَرْتَهُ
أغلى الأداهم مَنْ أسرتَ وأُرخصت
وجعلت شرق الأرض يحسُد غربها
لايَعْدَمَنْك المسلمون فكم يدٍ
أمَّنْتَ سِرْبَهم وصُنْتَ حريمهم
ما إنْ راك الله إلا امراً
متواضعاً لله جلَّ جلالُه
لم يخل سمعاً مِنْ هناءِ مُهنِّىءٍ
واستعظم الأخبارَ عنكَ معاشرٌ
مضتِ الملوك ولم تنلْ عُشْرَ الذي يتذامرون على متون الضمَّرِ
فوَلَغْن في علق النَّجيع الأحمر
في إثر عِفريتٍ رجيمٍ مُدْبِر
ومَنِ الَّذي مِنْ جمعهم لم يُؤسرِ
بالسَّبي بالثَّمن الأخسِّ الأحقر
كأساً به سقت اللَّئيم الهنفري
وسواكَ ألفاه صَليب المَكْسَرِ
بيض الصَّوارم من نِهاب العَسْكرِ
بك فهو داعٍ دعوة المستنصر
أوليتهم معروفها لم يُنكر
ودرأتَ عنهم قاصماتِ الأظهُرِ
فيهم بمعروفٍ ومُنكِرَ مُنْكَرِ
وبك اضْمحلَّت سطوةُ المتُكَبِّر
للمسلمين ومِنْ سماع مُبَشِّرِ
فاستصغروا ما استعظموا بالمَخْبَر
أوِتيتَه مِنْ مَنْجَحٍ أو مَفْخَرٍ
(السابق، م3، ص300ـ301).
4 ـ وقال أبو الحسن علي السَّاعاتي في فتح طبريَّة:
جَلَتْ عزماتك الفتحَ المُبينا
رَدَدْتَ أخِيْذَةَ الإسلام لمَّا
وهان بك الصَّليب وكان قِدْما
يقاتل كلُّ ذي مُلكٍ رياءً
غَدَتْ في وَجْنَةِ الأيام خالاً
فيا لله كم سرَّت قلوباً
وما طبريةٌ إلا هَدِيٌّ
حَصَانُ الذَّيْلِ لم تُقذَف بسوءٍ
فَضَضْت خِتامها قَسْراً ومَنْ ذا
لقد أنكحتها صُمَّ العوالي
فقد قرَّت عيونُ المؤمنينا
غدا صَرفُ القضاء بها ضَمِينا
يَعِزُّ على العوالي أن يهونا
وأنت تُقاتِل الأعداءَ دينا
وفي جِيْدِ العُلا عِقداً ثميناً
ويالله كم أبكتْ عُيونا
ترفع عن أكُفِّ الَّلامسينا
وسلْ عنها اللَّياليَ والسِّنينا
يَصُدُّ اللَّيث أن يَلِجَ العَرِينا
فكان نِتاجُها الحربَ الزَّبُونا
منالٌ بذَّ أهلَ الأرضِ طُرَّا
قَسَتْ حتى رأتْ كفؤاً فلانت
قضيتَ فريضة الإسلام منها
تَهُزُّ معاطفَ القُدْسِ ابتهاجا
فلو أنَّ الجماد يَطيق نُطقاً
جَعَلْتَ صباحَ أهليها ظلاماً
تَخَال حُماةَ حَوْزَتِها نساءً
لِبيْضكَ في جَمَاجِمِهمْ غِناءٌ
تميلُ إلى المُثقَّفة العَوَالي
يكاد النَّقع يُذْهِلها فلولا
فكم حازت قُدودُ قَنَاك منها
وغيداً كالجاذر انساتٍ
سِوَاك ومَعقِلٌ أعيا القرونا
وغايةُ كلِّ قاسٍ أن يلينا
وصدت الأماني والظُّنونا
وتُرضي عنك مكَّة والحَجُونا
لنادَتْكَ ادخلوها امنينا
وأَبْدَلْتَ الزَّئير بها أنينا
بِمَوْضُون الحديدِ مُقَنَّعينا
لذيذٌ علَّمَ الطَّيْر الحنيْنا
فهلْ أَمْسَتْ رماحاً أم غُضُونا
بُروُقُ القاضبات لما هُدينا
قُدوداً كالقَنا لوناً وليناً
كغيد نداك أبكاراً وعُوناً
 وقال أيضاً:
فلا عَدِمَ الشامُ وساكنوه
سُهادُ جُفُونها في كلّ فتْح
فألمِم بالسَّواحِل فهي صور
فقلبُ القدس مسرورٌ ولولا
أدَرْتَ على الفرنج وقد تلاقَتْ
ففي بيسان ذاقوا منك بُؤساً
لقد جاءتهم الأحداث جمعاً
وخانهم الزَّمان ولامَلامٌ
لقد جَرَّدت عزماً ناصريَّاً
لقد اتْعَبْتَ مَنْ طلب المعالي
ظُبَاً تُشْفى بها الداء الدَّفينا
سُهادٌ يمنح الغُمضَ الجفونا
إليك وألحق الهام المُتُونا
سُطاك لكان مكتئباً حزينا
جُموعُهُمُ عليك رحىً طَحُونا
وفي صفدٍ أتوك مُصَفَّدينا
كأنَّ صروفها كانت كمينا
فلستَ بِمُبغضٍ زمناً خَؤُوُنا
له هَوَتِ الكواكبُ ساجدينا
وحاول أن يَسُوسَ المُسلمينا
5 ـ رُؤيا عجيبة: كانت والدة السُّلطان صلاح الدين تخبر: أنَّها أُتيتْ في نومها؛ وهي حامل بالسُّلطان، فقيل لها: إنَّ في بطنك سيفاً من سيوف الله تعالى.
6 ـ فتوحات السَّاحل قبل فتح القدس:بعد أن منَّ الله على صلاح الدين الأيوبي بالنَّصر المظفَّر على الصَّليبيين في معركة حطين الخالدة ، والتي كانت بمثابة «مفتاح الفتوح الإسلامية» في المنطقة؛ أراد تتويج جهاده العظيم بتحرير المدينة المقدسة ، وطرد الصليبيين منها ، إلا أنَّه لم يتوجَّه نحو مدينة بيت المقدس مباشرةً، وإنما اختار التوجُّه نحو الساحل لفتح المدن ، والحصون ، والقلاع الصَّليبية المنتشرة هناك ، وذلك لعدَّة أسباب ، منها:
أ ـ إن قيامه بالهجوم مباشرة على المدينة المقدسة سيؤدي إلى استنفار كافة القوَّات الصليبية في المنطقة ، فتجتمع في حربها ضدَّه ، ممَّا قد يصعب ، ويؤخِّر عملية التحرير.
ب ـ إنَّ فتح المدينة من قبل صلاح الدين قد يحدث قلقاً شديداً لدى العالم الغربي؛ الذي ربما يؤدي إلى اندفاعه بكلِّ قواه لمحاربته.
ج ـ وكذلك لعلمه بقوَّة التحصين التي فرضها الصَّليبيون على هـذه المدينة داخل الأسوار ، وخارجها.
د ـ أراد بتوجهه نحو مدن السَّاحل أن يحرم الصَّليبيين من قواعدهم البحرية التي تربطهم بالعالم الخارجي، وبخاصةٍ الغرب الأوروبي، فيمسوا محصورين داخل بلاد الشام.
هـ  كما أنَّه أراد أيضاً تسهيل الاتصال البحري السَّريع بين موانئه البحرية الموجودة على السَّاحل المصري، وبين تلك الموانئ المنتشرة في السَّاحل الشامي.
لذلك كلِّه قام صلاح الدين بالتوجُّه إلى المواقع الصَّليبية المنتشرة على الساحل ضمن خطة تكفل استتنزاف قوَّاتهم، وتمنع وصول الإمدادات إليهم من أوروبا (صلاح الدين، الصلابي، ص428).
وفي يوم الأحد 25 ربيع الآخر سنة 583 هـ/5 تموز 1187 م نزل صلاح الدين على طبرية واستولى على قلعتها، وأقام بها إلى يوم الثلاثاء يرتِّب أمورها، ثم ولاَّها لصارم الدِّين قايماز النجمي، وفي يوم الأربعاء 8 تموز 1187 م تقدَّم صلاح الدين نحو عكَّا، وما أن وصلها حتى خرج إليه أهلُها يتضرَّعون، ويطلبون الأمان، فأمنَّهم على أنفسهم وأموالهم، وخيَّرهم بين الإقامة والرَّحيل، فاختاروا الرَّحيل، فدخلها الجيش الأيوبي يوم الجمعة جمادى الأولى 583 هـ ، واستولوا على ما فيها من الأموال والذخائر، وأطلقوا سراح من كان بها من الأسرى المسلمين، وكانوا أربعة آلاف، دون أن يلحقوا أذى بأهل البلد أو بالتُّجار البنادقة والبيازنة (سياسة صلاح الدين، دريد نوري، ص 297).
فكان لهـذه السياسة السمحة التي اتبعها صلاح الدين فوائدُ كثيرةٌ؛ حيث ساهمت في تسهيل مهمة فتح مدن السَّاحل دون مقاومةٍ كبيرةٍ نتيجةً لما حدث في عكَّا، كما حافظت سياسته تلك على استمرار الحياة الاقتصادية في المدينة بعدما لمسه التجار الغربيُّون من عدله وسماحته، وأقام صلاح الدين في مدينة عكَّا لفترةٍ من الوقت، حيث اتَّخذها مركزاً لانطلاق جيوشه لفتح المعاقل القريبة، مثل: الناصرة، قيسارية، حيفا، صفورية، الشقيف، الفولة، الطور، وغيرها من البلاد المجاورة؛ حيث استولى عليها. ثم جرى الاستيلاء على مدينة نابلس، وتمَّ إقرار أهالي البلدة على أموالهم، وأملاكهم؛ لأنَّهم كانوا مسلمين، وقد مكثوا في المدينة بعد استيلاء الصَّليبيين عليها (صلاح الدين وتحرير القدس، علية الزبدة، ص 126).
كما تمَّ فتح كلٍّ من صيدا، وبيروت، ومنطقة جبيل، وقرَّر صلاح الدين أن يكون فتح مدينة صور بعد فتح بيت المقدس، ولذلك أراد التوجه نحو عسقلان؛ لأنَّ أمرها أيسر، ولأنَّها تقع في ملتقي الطرق، بين بلاد الشام، ومصر. وفي طريقه إلى عسقلان استولى على الرَّملة، وحصن تبنى، وبيت لحم، والخليل، واستسلمت له عسقلان في رجب سنة 583 هـ/أيلول سنة 1187 م.
كما فتح مدن: غزة، والداروم، وأرسوف، والنَّطرون، وبيت جبريل، كما زحف العادل أخو صلاح الدين من مصر، واستولى على يافا، وبذلك سقطت المدن والحصون الداخلية ما عدا الشُّوبك، والكرك الَّلتان بقيتا على المقاومة.
وهكذا دخل الساحل برمَّته تحت إمرة صلاح الدين من بيروت إلى يافا ما عدا مدينة صور؛ التي دخلها المركيز «كونراد دي مونتفران». في ذلك الوقت، وكان شديد القوة كثير الحيلة، والمال، فشرع بتحصين المدينة، وتجديد حفر الخندق استعداداً لملاقاة صلاح الدين، وخصوصاً وأن الجيوش الصَّليبية التي خرجت من مدن الساحل قد تجمَّعت جميعها في مدينة صور، بعد أن ترك لها صلاح الدين حرية الاختيار بين الرَّحيل إلى بيت المقدس، أو مدينة صور، فقصد معظمُهم صور (مفرج الكروب، جمال واصل، (2/208، 209).
المصادر والمراجع:
1. سياسية صلاح الدين في بلاد مصر والشام والجزيرة، دريد نوري، جامعة بغداد، 1976م.
2. صلاح الدين وتحرير القدس، علية المهتدي الزبدة، الطبعة الأولى 1414 هـ 1994م وزارة الثقافة الأردنية.
3. صلاح الدين الأيوبي، على محمد الصلابي، دار ابن كثير، بيروت، ط1، 2009م.
4. كتاب الروضتين في أخبار الدولتين النورية والصلاحية، مؤسسة الرسالة، الطبعة الأولى 1418 هـ 1997م.
5. مفرج الكروب في أخبار بني أيوب، جمال الدين محمد بن سالم بن واصل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى