كتب وبحوث

التوجه المقاصدي وأثره في الفكر الإسلامي المعاصر

عنوان الكتاب: التوجه المقاصدي وأثره في الفكر الإسلامي المعاصر

 اسم المؤلف: عارف بن مسفر المالكي

 الناشر: مركز التأصيل للدراسات والبحوث، 1437 هـ

 عدد الصفحات: 702 ص (أصله رسالة علمية من جامعة أم القرى)

قراءة جديدة أو نقدية في علم المقاصد!

يذكر المؤلف أنه حاول فيه قراءة الفكر المقاصدي وفق منهج أهل السنة والجماعة، ووضع لبنة من لبنات الفكر الإسلامي المتزن، وجعله في أربعة أبواب:

  • اعتبار فكر المقاصد في الشرع.
  • منهج الفهم والاستدلال في الفكر المقاصدي.
  • منهج الفكر المقاصدي في المسائل والأحكام.
  • الفكر المقاصدي في العقائد.

وذكر المؤلف أن التوجه المقاصدي المعاصر يبتعد في رؤيته عما قصده الشاطبي في تقعيده المقاصدي.

وأن الدعوة إلى إعمال المقاصد يتسم بتوسع وظيفي يختلط فيه الحق بالباطل، ويُظهر فجوة بين التنظير العلمي للمقاصد والتوظيف العملي لها.

وأن من آثار التوسع المعاصر في اعتبار المقاصد الدعوة إلى الفهم الجديد للنصوص الشرعية، والقول بتاريخية فهم السلف، ومن ثم قصر اعتبار فهم السلف على الاستئناس والاستشهاد!

وبيَّن أن البحث المقاصدي المعاصر دار بين ثلاث مدارس:

المدرسة الأولى هي المدرسة الأصولية، التي بحثت المقاصد ضمن إطار القواعد الأصولية.

والثانية هي المدرسة العلمانية، التي رأت في المقاصد بابًا لهدم الأحكام الشرعية، وإلغاء وظيفتها في ضبط الحياة الاجتماعية.

والثالثة هي المدرسة التنويرية، التي رأت في المقاصد بابًا للتوفيق بين النهضة الحديثة الغربية ومخرجاتها الفكرية، وبين التمسك بالشريعة الإسلامية.

ونبه إلى أن التوسع الفكري المعاصر في إعمال المقاصد في الحياة عامة وأحكام التشريع خاصة يحتاج إلى ضبط وتقعيد.

وأن تخصيص علم المقاصد بالقياس المصلحي فيه إغفال لجانبين مهمين وعظيمين من جوانب وظيفة المقاصد التشريعية:

الجانب الأول: فهم نصوص الشريعة وإدراك دلالاتها.

الجانب الثاني: جانب التعبد بالأحكام الشرعية، والتسليم لنصوص الشارع.

وهما جانبان أكد عليهما الشاطبي في رؤيته لمقاصد الشارع.

كما نبه الكاتب إلى أن هناك احتفاء علمانيًّا بمقاصد الشريعة.

وأن الاهتمام الفكري بالمقاصد جلُّه من المغرب العربي، يستوي في ذلك الدراسات الأصولية والفكرية.

وأن القراءة الفكرية لرؤية ابن عاشور للمقاصد تقترب كثيرًا من القراءة العلمانية، فرؤيته للمقاصد دنيوية، وهو يفصل بين الدين والشريعة!

*المصدر : موقع الألوكة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق