أخبار ومتابعات

الأمن المصري يعتقل الداعية أحمد سبيع المتخصص في مقارنة الأديان

الأمن المصري يعتقل الداعية أحمد سبيع المتخصص في مقارنة الأديان

ألقت قوات الأمن المصرية القبض على الداعية أحمد سبيع، صاحب قناة متخصصة في مقارنة الأديان ومناقشة الإلحاد على يوتيوب، واقتادته إلى جهة غير معلومة، حسب أسرته ومصادر حقوقية.
وعبر صفحته المعتمدة بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، كتبت زوجة المدون أحمد سبيع “أسألكم الدعاء لزوجي أحمد.. محتجز من صباح الأمس وحتى الآن لا نعلم عنه شيئا”.

كما قالت منظمة التنسيقية المصرية للحقوق والحريات “قوات الأمن اعتقلت اليوتيوبر أحمد سبيع، صاحب أكبر قناة متخصصة في مقارنة الأديان على موقع الفيديو الشهير يوتيوب، والباحث في مقارنة الأديان، دون سند قانوني، واقتادته إلى مكان مجهول حتى الآن”.

وفي هذا السياق، يشير أحمد العطار الباحث المتخصص في الشأن الحقوقي إلى أن اعتقال سبيع ربما يشكل صدمة للآلاف من متابعيه، إلا أن الأمر لم يكن مفاجئا للحقوقيين والمتخصصين في مجال حقوق الإنسان.

ويتابع في حديثه للجزيرة نت “السلطات المصرية ليس لها خطوط حمراء في التعامل مع أصحاب الرأي والفكر، فالكل مستهدف، وهذا ما أثبتته الأيام والأحداث”.

ويشير إلى أن سبيع مثل كثيرين من المعتقلين في السجون المصرية رغم كونه لا علاقة له بالسياسة ويحرص على عدم الدخول فيها، وهو معروف لدى الجميع بنشاطه الديني والفكري، فإنه لم يسلم مع ذلك من سياسة التنكيل وتكميم الأفواه التي تمارسها السلطات المصرية على الجميع.

ويرى العطار أن “هذه السياسة والنهج القمعي مع الجميع من النظام المصري القائم متوقع له الاستمرار” طالما “لا وجود لاحترام الإنسان والدستور والقانون”.

وتفاعل العديد من النشطاء والمتابعين لسبيع مع نبأ اعتقاله، وأبدوا تضامنا واسعا، كما عبروا عن صدمتهم واستيائهم من اعتقاله، خاصة وأنه لا علاقة له بالسياسة ومعروف بعدم انتمائه لأي من الأحزاب والجماعات المصرية على الساحة.

(المصدر: الجزيرة)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق