كتاباتكتابات المنتدى

أما تعرفني يا أمير المؤمنين؟!

أما تعرفني يا أمير المؤمنين؟!

 

بقلم الشيخ سامي الساعدي (خاص بالمنتدى)

 

– أما تعرفني يا أمير المؤمنين؟!

بلى! أسلمتَ إذ كفروا، وأقبلتَ إذ أدبروا، ووفيت إذ غدروا، وعرفتَ إذ أنكروا”

– فلا أبالي إذن.

حوار بين عمر بن الخطاب وعدي بن حاتم رضي الله عنهما.

رواه البخاري.

يقرأ الإنسان هذا الحديث فيعتصر الألمُ قلبَه وهو يرى بعض الذين يرون أنفسَهم كباراً، كيف يفتنهم المال، فيستأثرون به عمن كان سببًا في ثرائهم ووجاهتهم، ويمنعونه من يحتاج إلى شيء منه لا يحرمهم رفاهية ولا رخاء، ممن خدمهم بنفسه، وخاطر بها من أجلهم.

ولسان حالهم يردد: “لا يَدخُلنَّها اليوم عليكم مسكين” أو: “إنما ورثنا هذا المالَ كابراً عن كابر” أكلوا هؤلاء المساكين لحماً ورمَوهم عظماً.

لما كان هؤلاء ذوي ظهر وقوة ووجاهة، كانوا يقدمونهم في المجالس، وينسبونهم إليهم، ويتشبعون بإنجازاتهم، ويكوّنون العلاقات باسمهم.

ولما “طاحت بيهم” مضَوا في طريق أمجادهم الزائفة ونسوا أولئك في ظلمات الضيق والكرب.

اتقوا الله، واعرفوا للسابقين قدرهم، أولئك الذين وقفوا معكم أيام محنتكم حين تخلى أكثر الناس عنكم.

حقاً إن المروءة تبكي أهلَها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق