كتاباتكتابات المنتدى

كلمات في الطريق (468) | الشيخ محمد خير رمضان يوسف

كلمات في الطريق (468)

الشيخ محمد خير رمضان يوسف

 

(خاص بمنتدى العلماء)

 

  • جاءَ الإسلامُ ليحررَ الإنسانَ من عبوديةِ الإنسانِ إلى عبوديةِ الله وحده،

فما بالُ حكّامٍ يعبِّدون شعوبًا وأقوامًا لأنفسهم،

ويذلُّونهم ويكتمون أنفاسهم،

ولا يعطونهم إلا القليلَ من حقوقهم؟!

 

  • التفاؤلُ يفتحُ لكَ آفاقًا تلجُها بنفسٍ طيبةٍ وعزمٍ وبدونِ تردد،

والتشاؤمُ يثبطُ همتكَ وينغصُ عليكَ العمل.

اعرفْ هذا،

واقرأْ قولَهُ تعالى: {قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا ۚ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ} [سورة التوبة: 51] وتوكلْ على الله،

فالأمرُ كما قدَّرَ الله،

فلا تتردَّدْ في العمل،

ولا تجزعْ لما هو قادم،

فالله حسبُك، وهو نعمَ الوكيل.

 

  • ثلاثٌ تجلبُ القلقَ والتنغيص:

الاعتداءُ على حقوقِ الناسِ وأكلُ أموالهم بالباطل،

وافتعالُ المشكلاتِ الأسريةِ والعنادُ فيها وتعميقها،

وعدمُ احترامِ زملاءِ العملِ عند التعاملِ معهم، أو التعالي عليهم.

 

  • الباطلُ انحرافٌ عن الجادة،

يراهُ صاحبُ الفطرةِ السليمةِ أعوجَ فيتجنَّبه،

ويراهُ صاحبُ الفطرةِ المشوَّهةِ مناسبًا له فيتَّبعه،

وتشويهُ الفطرةِ غالبًا يكونُ من التربيةِ والبيئةِ المحيطة.

 

  • حياةٌ بدون علمٍ ونظامٍ هي حياةُ الهمج،

وإعلامٌ بدون قواعدَ يحكمها الصدقُ يكثرُ فيه الظنُّ والتزويرُ والباطل،

وقضاءٌ بدون تحري العدلِ مصيبةٌ للوطنِ والمجتمعِ بأكمله،

وحريةٌ بلا ضوابطَ فوضى،

وظلمٌ لا تردعهُ الشعوبُ موتٌ لهم.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق