فعاليات ومناشط علمائية

بمشاركة القره داغي .. مركز قطر الدولي للتوفيق والتحكيم ينظم “أسبوع القانون”

بمشاركة القره داغي .. مركز قطر الدولي للتوفيق والتحكيم ينظم “أسبوع القانون”

انطلقت، الأحد، فعاليات أسبوع القانون الذي ينظمه مركز قطر الدولي للتوفيق والتحكيم بغرفة قطر، ويستمر حتى الأول من إبريل المقبل، بمشاركة عدد من الخبراء والقانونيين والمحكمين “عبر تقنية الاتصال المرئي“.

وشهدت فعاليات اليوم الأول عقد ندوة بعنوان “المصارف الإسلامية ووسائل فض المنازعات“.

وقال الدكتور علي محي الدين القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، خلال مداخلته في الندوة، إن التحكيم ليس من العبادات وإنما ممارسة تؤدي إلى حل المنازعات مع الحفاظ على المودة بين أطراف النزاع.. مؤكداً أن التشجيع على الاستعانة بالتحكيم يعتبر أمرا ذا أهمية على كافة المستويات.

المكتب الإعلامي لفضيلة الشيخ د علي القره داغي وتناول فضيلته عدداً من المشاكل والمعوقات التي يواجهها التحكيم في المصارف…

تم النشر بواسطة ‏Dr. Ali Al Qaradaghi (د. علي القره داغي)‏ في الأحد، ٢٨ مارس ٢٠٢١

وتناول الدكتور القره داغي عددا من المشاكل والمعوقات التي يواجهها التحكيم في المصارف الإسلامية، والمتعلقة بالمحكمين، وبتحديد الأتعاب والطعون التي تقدم، وعامل السرعة وغيرها، مشدداً على أهمية إضافة تحسينات في العقود فيما يخص التحكيم، والتزام أطراف التحكيم بحكم المحكم خاصة وأنه لا يتعارض مع مبادئ الشريعة الإسلامية.

ومن جانبه، استعرض الدكتور عبد السلام بلاجي عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وأستاذ الاقتصاد الإسلامي بجامعة محمد الخامس، تجربة البنوك التشاركية (الإسلامية) في المغرب، كأحد أقسام واقع المالية الإسلامية في المغرب.

وأوصى الدكتور بلاجي بتشجيع البحث العلمي في مجال الاقتصاد والمالية الإسلامية، والاستفادة من التجارب السابقة والمؤسسات المختصة في المالية الإسلامية، وإصدار قوانين تتعلق بالتمويلات الصغرى لتشجيع الشباب وأصحاب المشاريع.

من جانبه قال الدكتور أشرف محمد دوابه عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وأستاذ التمويل والاقتصاد بجامعة إسطنبول، خلال عرض تقديمي، إن تطوير المنتجات الإسلامية (ويقصد به إيجاد منتجات مالية إسلامية ذات خصائص جديدة للعملاء)، يتطلب إرادة حقيقية من الإدارات العليا للمؤسسات، وإدارة فعالة للبحوث ذات كوادر مهنية واقتصادية وشرعية وقانونية، والاستفادة من التكنولوجيا المالية، مشيراً إلى أن المنتجات المالية الإسلامية تتجاوز 20 منتجاً تمويلياً بخلاف الخدمات الأخرى.

وأضاف دوابه أن تطوير المنتجات المالية الإسلامية يمر عبر مراحل، هي رسالة البنك، وتحديد احتياجات العملاء، والاستفادة من هذه الحاجات لتوليد فكرة، ثم تصميم المنتج المالي، وفي النهاية يتم تجربته وإطلاقه.

(المصدر: الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين نقلاً عن جريدة الشرق)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق