متابعات

الكويت: 300 كاميرا لحماية المساجد

كشف وكيل وزارة الاوقاف فريد عمادي عن رصد الوزارة وتنسيقها ومتابعتها مع «الداخلية»، المتسولين والباعة الجائلين في المساجد خلال شهر رمضان المبارك، مبينا أن ظاهرة التسول انخفضت بعد الابلاغ عنهم واحالتهم للجهات المعنية.

واوضح عمادي لـ القبس أن «الأوقاف» عممت على جميع الائمة والمؤذنين بعدم السماح بجمع اي تبرعات في المساجد ولا التعاطف مع المخالفين، ومنع التبرع النقدي مطلقا والسماح بالتبرعات عبر «الكي نت» او الاستقطاعات البنكية، واخطار الإمام بزيارة لجنة جمع التبرعات من قبل جامع التبرعات المفوض من الجهة المستفيدة، وتقوم كل جمعية خيرية بوضع اعلانات محمولة ومستقلة ومرخصة من «الشؤون» عند مدخل المسجد بمحاذاة الجدار الخلفي.

وقال ان التعميم يمنع وضع اي حصالة وحاضنات للأموال، ويلزم المناديب بوضع هويات موحدة من «الشؤون» خلال تواجدهم في المساجد، ولا يحق للإمام منع الجمعيات والهيئات المصرح لها من ممارسة عملها بجمع التبرعات الا في حالة مخالفتها للجدول المعلن.

وذكر عمادي ان التعميم اشار الى انه لا يحق لأي امام جمع التبرعات لجهة خيرية او مشروع خيري او السماح لأي جهة بالتبرع.

وبين أن المراكز الرمضانية والعديد من المساجد في المحافظات، تحت رقابة محكمة للتصدي لأي استغلال او تخريب بعدما تم تشغيل الكاميرات التي تضمن حمايتها وعددها 300 كاميرا وسيتم تركيبها في جميع المساجد لاحقاً بالتعاون مع الشركة المختصة.

ولفت عمادي الى أن الوزارة خصصت ارقاما لاستقبال اي شكاوى بالأعطال في المساجد بجميع المحافظات والعمل على اصلاحها فوراً، وذلك على مدار اليوم.

وشدد على تأكيد الوزارة على ائمتها ومؤذنيها استغلال الشهر الفضيل في توعية المصلين بالمخاطر التي تهدد المجتمع، وعدم السماح بإلقاء أي دروس الا بإذن مسبق.

(المصدر: مجلة المجتمع)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق