كتاباتكتابات المنتدى

الفكر السياسي مابين ابن باديس والغزالي (2-2)

الفكر السياسي مابين ابن باديس والغزالي (2-2)

بقلم عنتر فرحات بن هداد

تمهيد:

أي باحث أو متتبع لتاريخ الإمام الغزالي (505هـ) ثم يطلع ولو على عجالة على الإمام ابن باديس الجزائري (1358هـ\1940م) فإنه سيجد ابن باديس تقريبا صورة مماثلة أو مطابقة كثيرا إلى الإمام الغزالي، حيث أن كلا الرجلين استطاع أن يشخص داء الأمة، ثم وصف لها الترياق الشافي، وقد حصل بعده بعث جديد بروح جديدة، وهذا ما شهدناه عند الإمام الغزالي، وأنه هو من غرس النواة الحقيقية لتحرير بيت الأقصى ومصر والشام؛ فإن الأمر نفسه حدث مع الإمام ابن باديس، حيث كان هو السبب الرئيس في تحرير الجزائر من رَبَق المحتل الفرنسي الغاشم، وكمثال تقرييبي حادثة لاكوست سنة 1930م، لما أرادت فرنسا أن تحتفل بموت الإسلام في الجزائر، فردت عليها مجموعة من البنات بطريقتهن الخاصة، ما جعل لاكوست يعتذر للحاكم الفرنسي ما ذا أفعل إذا كان القرآن أقوى من فرنسا، ثم هذا الجيل الذي تربى على فكر ابن باديس هو من يحرر الجزائر.

حيثيات:

في حادث تعتبر عادية الأسطور الجزائري سنة 1827م يرد بقوة الأسطور الفرنسي في معركة نافرين، وليس هذا بغريب، لأنه لمدة أكثر من أربمائة عام والأسطول الجزائري سيد البحر المتوسط، حتى أنه في فترة كان الفرنسيون والإسبان يتجنبون الشواطي لما يزيد عن عشرين ميلا خوفا من الهجمات المباغتة للأسطول الجزائري القوي والسريع.

-ثم ما ليس هو غير عادي بعد ثلاث سنوات فقط سنة 1830م، يتقدم الأسطول الفنرنسي ويقضي على الأسطول الجزائري في حادثة غريبة، ثم الداي حسين يسلم مفاتيح العاصمة الجزائر للفرنسين ويغادر الجزائر إلى إيطاليا، ولكن كل هذا لم تكن النهاية؛ بل كانت البداية، حيث أن الشعب الجزائري لم يستسلم باستسلام الحاكم التركي، بل راح يقاوم المحتل وبكل ما أوتي من قوة، حيث استمرت مقاومة الجزائرين للمحتل أكثر من سبعة وسبعبن عاما، وكانت آخر مدينة جزائرية تمت السيطرة عليها سنة 1907م، وإذا رجعنا إلى الثورات ضد المحتل فسنحدها ثورات عظيمة مابين طويلة وقصيرة ولكنها كانت كلها هادفة ولها دلالات قوية في تاريخ الأمة الجزائرية فمن ثورة الأمير عبد القادر التي استمرت أكثر من سبعة عشر عاما، وثورة بوعمامة، والمقراني والحداد، وأحمد باي والزعاطشة إلى باقي ربوع الوطن، والمتبع لتاريخ هذه الثورات فإنه سيجد كل أبطالها كانوا أشاعرة وأصحاب طرق صوفية، ولكن في لَحظةِ غَفلةٍ تستعين فرنسا اللعينة بالفكر الانجلوسكسوني وتبدأ حربا جديدة ضد الجزائر، ولكنها كانت أشد خبثا ومكرا من حرب الإبادة الأولى، لأنها حربٌ فكرية، حيث استطاع المحتل أن يقنع بعض شيوخ الطرقية أن هذا المحتل هو بلاء من الله، ويجب على الشعب الجزائري الصبر على ما قدره الله عليه، وليس لهم إلا الاكثارمن العبادة من أجل جلاء المحتل، وفي هذه الفترة تبدأ تنتشر الخرافة والجهل والتعلق بالقبور والزوايا، وكل هذا يعتبر امتدادا للتصوف الجديد، وبهذا المكر استطاعت فرنسا أن تضمن ولاء شيوخ الطرقية الجدد، وتهنأَ بأنه لا مقاومة بعد اليوم من الشعب إلا بعض المناورات الشكلية.

-وإن كانت هذه الحرب الخطيرة التي بدأ تطبيقها على الشعب تقريبا سنة 1902م، إلا أن سنة 1889م، كان الله قد أكرم الأمة الجزائرية بميلاد طفل سيكون على يديه إبطال سحر ومكر فرنسا، إنه العلامة عبد الحميد بن باديس، (حياته وآثاره غنية عن التعريف)، استطاع ابن باديس وهو في ريعان شبابه أن يفك شفرة المحتل الفرنسي، وأن قوته الحقيقية اليوم ليست في البنادق أو المدافع التي يمتلكها المحتل، ولكنه عرف كيف يستغل ويحتل عقول الجزائرين عبر هؤلاء الطرقية المخادعين، كان ابن باديس من الجزائر الأشعرية الصوفية، وهو اليوم يرى صوفية غير الصوفية التي تعرفها الجزائر، أصبح حال الأمة الجزائرية اليوم مثل الذي كانت عليه إبان فترة الإمام الحجة الغزالي تتكرر الأحداث والمشاهد؛ لذلك لم يوجه ابن باديس سِنَامه ضد المحتل؛ لأنه أدرك يقينا أن تحرير العقل الجزائري هو تحرير لأرضه، وبدأت حرب شديدة بين ابن باديس والطرقية الصوفية، وقد حاولوا اغتياله أكثر من مرة، لم يحارب الطرقية فقط، بل بدأ فعلا يسعى لتحرير العقل الجزائري من الشَرك الذي أوقعهم المحتل الفرنسي فيه، وذلك ما جعله يهتم بالصحافة والمسرح، فقد أنشأ أكثر من جريدة، وإن كان المحتل لا يسمح لها بأن تعمر طويلا.

-مهما كانت محاولات المحتل من ثَني ابن باديس عن مشروعه، سواء بالطرقية أو بمنع نشاطاته أو بحصاره في بيته ثم قتله بالسم، إلا أن فكر ابن باديس حرر الشعب الجزائري حقيقة، وفعلا لم تمر إلا خمس سنوات بعد وفاته (1940)ثم تظهر أكبر انتفاضة في الجزائر حيث استشهد فيها أكثر من خمسة وأربعين ألف شهيد سنة 1945م، ثم كانت هذه الانتفاضة بداية حقيقية لاندلاع ثورة الفاتح من نوفمبر سنة 1945م، والتي بسببها أخذت الجزائر استقلالها من المحتل الغاشم بعد 132 سنة من العذاب المستعر من المحتل الغاشم.

-أي متتبع ومهما كان توجهه فلن يستطيع أن ينكر أن بعث الأمة الجزائرية كان بفضل الإمام ابن باديس؛ لأنه هو الذي حرر العقل الجزائري من أغلال المحتل، وأن الجيل الذي تربى على يد ابن باديس هو الجيل الذي حرر أرض الجزائر.

-وهنا يقينا أن الإماميين أن باديس والغزالي لم يكونا علماء شرع فحسب، بل كان كل منهما مفكر راسخ القدم في الفكر السياسة ومحلل عميق لوضع الأمة.

رحم لله الإمامين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق