متابعات

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يستنكر ويرفض كافة الاعمال والانتهاكات الذي يقوم بها الاحتلال ويؤكد أن مايحدث في المسجد الأقصى المبارك جريمة نكراء

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يستنكر ويرفض كافة الاعمال والانتهاكات الذي يقوم بها الاحتلال ويؤكد أن مايحدث في المسجد الأقصى المبارك جريمة نكراء

يتابع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين عن كثب ما يحدث في المسجد الاقصى المبارك وما حوله بصورة خاصة،  وفي القدس والضفة من محاولات مستمرة لتهويدها من قبل دولة الاحتلال، ومؤخرا شروعهم بعمل حفريات جديدة بالقرب من حائط البراق  في القدس المحتلة، ضمن مشروع استكمال تهويد ساحة البراق وجنوب غرب الأقصى، الأمر الذي كشفت عنه  المصادر المقدسية، وأن سلطات الاحتلال تمنع أي مواطن من خارج البلدة القديمة بالقدس من الدخول إلى المسجد الاقصى  بحجة كورونا، وتستغل الإغلاق الموجود من أجل تغيير الوقائع على الأرض في المسجد الأقصى.
جاء ذلك رغم تحذير كل من دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس والخارجية الفلسطينية، من خطورة أعمال الحفر والتجريف، وبخاصة أسفل الجسر الذي يربط ساحة البراق بالأقصى، مطالبة بتدخل دولي لوقفها.

وأمام هذا الوضع الخطير الذي يتعرض له المسجد الاقصى وما حوله، ولما له من أهمية عظيمة في نفوس المسلمين في العالم فإن الاتحاد يؤكد ويرى ما يلى :

1ـ يستنكر ويرفض الاتحاد كافة الأعمال التي يقوم بها الاحتلال، ويؤكد  أن ما يحدث في  المسجد الأقصى المبارك جريمة نكراء جديدة في سجل جرائم الاحتلال، ولا يمكن السكوت عنها، معلنًا رفضه أية محاولات لسرقة الأراضي الفلسطينية وتغيير هوية المدينة المقدسة ، كما يؤكد على أن المسجد الاقصى والمدينة المقدسة هما شرف الامة والاعتداء عليهما بأي طريقة  هو اعتداء على شرف الأمة الإسلامية بأكملها.

2 ـ يدعو الاتحاد جميع قادة الدول الإسلامية، ومنظمة التعاون الإسلامي، وجميع العلماء والمفكرين والسياسيين بأن يقوموا بواجبهم، كل في مكانه، وحسب قدراته، فتلك مسؤولية كبرى أمام الله تعالى، بأن يكون لهم موقف حاسم من هذه الانتهاكات والاستفزازات، والعمل على الحفاظ على قضيتنا الأولى، وعلى كل مقدساتنا وعلى رأسها المسجد الاقصى المبارك.

3ـ يطالب الاتحاد الأمة العربية والإسلامية وبخاصة الدول التي لا زالت على عهدها والمنظمات الأممية والحقوقية والإنسانية  لحماية الأقصى والقدس الشريف من هذه الاعتداءات الهمجية والاستفزازية المتكررة التي تعمل على تغيير هويته.

{وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ}

أ.د علي القره داغي                        أ. د أحمد الريسوني
الأمين العام                              الرئيس

(المصدر: الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق