متابعات

اقتحام جديد للأقصى وتحذير من حفريات أسفله

اقتحام جديد للأقصى وتحذير من حفريات أسفله

أدى مستوطنون إسرائيليون صباح اليوم الأربعاء صلوات تلمودية في الجهة الشرقية من المسجد الأقصى، في حين توالت التحذيرات من الحفريات التي يقوم بها الاحتلال أسفله.

فتحت حراسة مشددة من قوات الاحتلال اقتحم عشرات المستوطنين صباح اليوم المسجد الأقصى، وأدوا شعائر تلمودية علنية في منطقة باب الرحمة بين باب الأسباط والمصلى المرواني، في حين منعت القوات الإسرائيلية المصلين وحراس وسدنة المسجد المبارك من الاقتراب من المنطقة التي أقيمت فيها الصلوات.

من جهته، حذر الباحث المختص في شؤون القدس والمسجد الأقصى المبارك رضوان عمرو من “كارثة حقيقية” تحدث أسفل جدار الأقصى الجنوبي بحق الآثار الإسلامية.

وقال عمرو في حسابه على فيسبوك إن عشرات العمال شوهدوا وهم يحطمون حجارة القصور الأموية ودار الإمارة التاريخية على بعد خمسة أمتار من سور الأقصى.

وأضاف أنه شوهدت مضخات تصب يوميا عشرات أطنان الخرسانة من فوق سور القدس لهذا الموقع، مشيرا إلى تجهيز قواعد لقطار هوائي “وسط صمت عربي وإسلامي”.

وفي وقت تمتد فيه شبكة أنفاق أسفل الأقصى أشار عمر إلى تقارير متطابقة أكدت سرقة حجارة أثرية ونقلها إلى مكان مجهول.

 

 حفريات إسرائيلية على بعد خمسة أمتار من المسجد الأقصى (مواقع التواصل) 

 

الأردن يحذر
وكان الأردن حذر أمس الثلاثاء إسرائيل من “اللعب بالنار” واستمرار تجاوزاتها في مدينة القدس والمسجد الأقصى التي وصفها بأنها تؤجج مشاعر المسلمين وتذكرهم بواجبهم المقدس دفاعا عن الأقصى المبارك.

واعتبر وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردني عبد الناصر أبو البصل سياسات الاحتلال تدخلا سافرا في عمل الإدارة العامة لأوقاف القدس ولجنة إعمار المسجد الأقصى، واصفا أعمال ترميم الجدار أسفل المتحف الإسلامي الذي تقوم به إسرائيل بأنه “سابقة خطيرة للسيطرة على المسجد وتغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم”.

وأشار إلى أن سلطات الاحتلال وفي وقت تقوم فيه بترميم الجدار تمنع كوادر لجنة الإعمار في المسجد الأقصى المبارك من الوصول والقيام بعملها في المكان.

 

(المصدر: الجزيرة)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق