كتاباتكتابات مختارة

اعرف ابن تيمية

اعرف ابن تيمية

بقلم أ. محمد إلهامي

وإذا أراد الله نشر فضيلة .. طُوِيَت، أتاح لها لسان حسود

كُتب عن ابن تيمية الكثير، وسيكتب الكثير، والرجل من قبل ومن بعد إمام من أئمة الدنيا وعلم من أعلامها..

ولقد وجدتُ في نفسي شيئا قديما أردت كتابته عنه، فشاء الله أن تكون هذه مناسبتها..

أهل العلم مراتب ودرجات وتخصصات.. منهم من وهب الحفظ فهو مبهر في حفظه، ومنهم من وهب الذكاء فهو مبهر في استنباطه، ومنهم من وهبهما معا ثم لم يوهب الجسارة والشجاعة، أو أنه وُهِب بعضا من ذلك لكن لم يُعرف بالجهاد وتغيير المنكر، ومنهم من وهب هذا كله ثم لم تبق له تآليف!

ومنهم من وُهِب فرادة في علم من العلوم مع قلة مساهمته في غيره أو انعدامه، وما هذا بعيب.. فالموسوعية في الناس أمر نادر قليل..

أما ابن تيمية فهو هذا كله.. ولا أدري كيف!!

ندر أن تجد من يجمع بين قوة الحفظ وقوة الذكاء.. واجتمعا في ابن تيمية

ندر أن تجد من يجمع بين العلم والعمل والجهاد.. واجتمعوا في ابن تيمية

ندر أن تجد من ملأ الدنيا حركة وجهادا وأكثر من التآليف.. وهكذا كان ابن تيمية

ندر أن تجد من كتب في فروع العلوم الكثيرة الكتب القوية.. وهكذا ابن تيمية

ابن تيمية العجيب الغريب الرهيب..

أوسع رد في التراث الإسلامي على النصارى كتاب ابن تيمية “الجواب الصحيح”

أوسع رد على الفلاسفة كتاب ابن تيمية “بيان تلبيس الجهمية” + “درء التعارض بين العقل والنقل” + وإخوته

أوسع رد على الشيعة كتاب ابن تيمية “منهاج السنة النبوية”

أوسع الفتاوى المجموعة لإمام حتى الآن فيما أعلم”مجموع فتاوى ابن تيمية”

ولك أن تتخيل كيف يمكن لإنسان أن يجادل كل هؤلاء معا، هذا يقتضي علما وافرا مع ذكاء بديع في القرآن والسنة والأصول والفقه والعقيدة والتفسير والتاريخ والفلسفة والتصوف والأديان والمذاهب..

وله في كل هذا تحريرات ذكية وأمور انفرد بحل إشكالها وأمور توسع في شرحها وبيانها بما لم يتيسر مثله لأحد من قبله.

ابن تيمية ذروة حلم كل من قرأ له لو كان مثله.. بل هو ذروة حطمت كل من تطلع لمثاله.. إذ هو بحر خضم هادر فياض من العلم، ولك أن تعلم أن رجلا مثل الذهبي مؤرخ الإسلام يقول فيه هذه الكلمة العظيمة في عصر حافل بالعلماء “لم تر عيني مثله ولم ير هو مثل نفسه”

ثم هو بعد ذلك كله لم يكن منصرفا إلى العلم عاكفا عليه، بل أمر بالمعروف ونهى عن المنكر، خرج للجهاد في سبيل الله بنفسه، وجاهد سلاطين عصره، وفي لحظات الفوضى أقام بنفسه الحدود وطارد اللصوص وأقر الأمن..

أي رجل هذا؟!!

ثم مات في سجن السلطان.. خاتمة تليق بالعالم المجاهد حتى الرمق الأخير!

لهذا كله يندر أن يقرأ أحد لابن تيمية وينفلت من تأثيره، سواء تأثيره في العلم أو تأثير في الحركة والجهاد.

ابن تيمية، بهذه الموسوعية العلمية، وبهذا الجهاد، وبهذا الأثر لا يُعرف له شبيه من أئمة المسلمين.. وقد أكون جاهلا بأشباهه، إلا أن هذا منتهى علمي، والله أعلم.

وأما الذي يتحدث عن أن ابن تيمية علم على التعصب والتشدد فلا يفعل أكثر من أن يشير إلى جهله وطيشه.. نعم في لفظه حدة وفي أسلوبه شدة، ولكن من الذي قال بأنه معصوم أو كامل؟.. ثم هو مع هذه الحدة والشدة في البيان العلمي كان أسمح الناس صدرا تجاه مخالفيه.. وقد لاحت له فرصة سياسية ثمينة للتخلص من منافسيه فوقف أمام السلطان (العائد من انقلاب جرى عليه بدعم من خصوم ابن تيمية) ليمنعه من أن يؤذيهم وهو ينادي فيه ويقول: ومن أين لك بمثلهم؟!

هذه كلمة، قد علم الله أنها في نفسي منذ زمن، ولم يكن لها علاقة بمسلسل الأسافل الأراذل أعلام الفحش وألسنة الباطل.. ولكن لعل تأخرها كان خيرا.

وأنا في هذه الكلمة أنتصف لابن تيمية لا إعجابا ولا انبهارا به (وإني لمعجب به منبهر)، ولا مناكفا لخصومه من المدارس العلمية (وأنا رجل جاهل وأنا أعلم الناس بهشاشتي العلمية، ولست أدخل نفسي في هذا الجدل الطويل بين السلفية والأشاعرة، وهو برأيي جدل متخصص ليس مكانه الساحات العامة)..

وإنما أنتصف لابن تيمية انتصافا للإسلام.. فلقد علمتُ علم اليقين أن النظام المصري وحلفاءه في الإقليم وأسياده في العالم لا يطعنون في ابن تيمية بحثا عن صحيح الإسلام، ولا حتى مكافحة للغلو وسعيا إلى الوسطية.. وإنما يطعنون فيه لأنهم يقصدون الإسلام.. مثلما يطعنون فيمن هو خير من ابن تيمية: في البخاري ومسلم وأحمد والشافعي وأبي حنيفة ومعاوية وأبي هريرة وعلي وعثمان وعائشة..

ولولا بقية دين في النفوس لسمعتهم يسبون الله ورسوله جهارا نهارا تصريحا لا تلميحا.. وإنهم والله ليفعلونها في مجالسهم ويوحون بها إلى أوليائهم في الصحافة والإعلام فتخرج في رسومات الكاريكاتير ومقالات الرأي بحسب ما تسمح لهم به حالة الناس ودينهم.

فمعركة ابن تيمية في هذا المقام هي معركة الإسلام!

(المصدر: صحيفة الأمة الالكترونية)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق