أخبار ومتابعات

80 ألفا يؤدون صلاة الجمعة الأولى من رمضان في “الأقصى”

80 ألفا يؤدون صلاة الجمعة الأولى من رمضان في “الأقصى”

أدى نحو 80 ألف فلسطيني، صلاة الجمعة الأولى من شهر رمضان، في المسجد الأقصى، بمدينة القدس المحتلة، رغم القيود الإسرائيلية.

وقال الشيخ عزام الخطيب، مدير عام دائرة الأوقاف الاسلامية في القدس، لوكالة الأناضول إن 80 ألف مصل، أدوا صلاة الجمعة اليوم، في المسجد.

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد أعلنت نشر الآلاف من عناصرها في مدينة القدس الشرقية.

وقالت في تصريح مكتوب أرسلت نسخة منه لوكالة الأناضول، الخميس: “سيتم نشر الآلاف من أفراد الشرطة معزَزين بقوات إضافية في جميع أنحاء المدينة”.

وشوهد عناصر الشرطة الإسرائيلية في محيط البلدة القديمة، وفي أزقتها، وعند البوابات الخارجية للمسجد الأقصى.

وبدأ توافد الفلسطينيين من سكان القدس والمدن والبلدات العربية في إسرائيل، منذ ساعات صباح اليوم.

ولكنّ الشرطة الإسرائيلية فرضت قيودا على دخول المصلين من الضفة الغربية إلى مدينة القدس الشرقية لأداء الصلاة بالمسجد الأقصى.

وكانت السلطات الإسرائيلية قد أعلنت السماح للرجال من سكان الضفة الغربية الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاما والنساء من كافة الأعمار، والأطفال دون 12 عاما بالدخول بدون حيازة تصريح.

ولكنها اشترطت على سكان الضفة الغربية الذكور الذين تتراوح أعمارهم بين 40 إلى 50 عاما، الحصول على تصاريح من الجيش الإسرائيلي، مع منع الذكور ما بين 12-40 عاما من الدخول إلى القدس مطلقا.

كما منعت جميع سكان قطاع غزة من الوصول إلى المسجد لأداء الصلاة.

وحيّا الشيخ عكرمة صبري، خطيب الأقصى، في خطبة الجمعة الفلسطينيين الذين زحفوا إلى المسجد.

وقال: “إن زحفكم إلى المسجد الاقصى للصلوات، لهو تذكير لملياري مسلم في العالم بالمسجد الأقصى الأسير”.

وأضاف إن المصلين “زحفوا إلى المسجد الأقصى، رغم العراقيل الإسرائيلية”.

وقال: “إن زحفكم هو رد إيماني عملي، ورسالة صريحة للطامعين بالمسجد الأقصى والمقتحمين، بألا مجال للمساومة على الأقصى أو التفاوض عليه أو التنازل عن ذرة تراب منه”.

وتابع: “أنتم المعادلة الصعبة التي لا مجال للاختراق من خلالكم”.

وحذّر من مخططات تقديم “قرابين عيد الفصح اليهودي بالمسجد الاقصى الأسبوع القادم”.

وقال الشيخ صبري إن السلطات الاسرائيلية تتحمل المسؤولية عن تداعيات اعتداءات المستوطنين.

وأدى المصلون “صلاة الغائب على أرواح الشهداء”.

وانتشرت فرق النظام والكشافة وحراس وحارسات وسدنة المسجد الأقصى، لتقديم المساعدة للمصلين.

وشهدت أسواق البلدة القديمة في مدينة القدس، حركة تجارية نشطة.

المصدر: وكالة الأناضول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق