كتاباتكتابات مختارة

1254 عاما على وفاته.. تعرف على أبي حنيفة النعمان التاجر الورع ومؤسس أشهر المذاهب الإسلامية

1254 عاما على وفاته.. تعرف على أبي حنيفة النعمان التاجر الورع ومؤسس أشهر المذاهب الإسلامية

بقلم طه العاني

في مثل هذا اليوم 14 يونيو/حزيران 767 من التأريخ الميلادي، تحل ذكرى وفاة الإمام أبي حنيفة النعمان بن ثابت بعد حياة طويلة أفناها في البحث والتدريس، وعمد خلالها إلى وضع نظام قضائي شرعي لتنظيم أحوال المسلمين، وأصبح مذهبه مرجعا لملايين المسلمين. ويعد أبو حنيفة من أبرز علماء الفقه الإسلامي، ومؤسس المدرسة الحنفية إحدى أكثر المذاهب الإسلامية انتشارا.

ولد أبو حنيفة النعمان بن ثابت الكوفي التيمي في الكوفة سنة 80 هجرية على أصح الأقوال، وبها نشأ وكان يشتغل في تجارة الحرير، وأخذ الفقه عن شيوخها وعن شيوخ مكة المكرمة، ويعد من التابعين لأنه أدرك جماعة من أصحاب رسول الله محمد (صلى الله عليه وسلم) بحسب الكاتب والمؤرخ خالد عوسي الأعظمي.

ويضيف الأعظمي للجزيرة نت أن أبا حنيفة لازم الشيخ حماد بن أبي سليمان كبير علماء العراق، وتخرج عليه وواصل دراسته لمدة 18 عاما، ولم يفارق شيخه حتى توفي، وقد سمى ولده “حماد” اعتزازا بشيخه.

ويتابع: كان أبو حنيفة حسن الوجه، حسن الثياب، طيب الريح، حسن المجلس، واسع الكرم، جميل المواساة لإخوانه، شديد التواضع، حليما وقورا، وكان كثير الحج وتلاوة القرآن الكريم، هاجر من الكوفة إلى مكة المكرمة وأقام هناك عدة سنوات، وأكمل دراسته الفقهية فيها على عطاء بن أبي رباح وأصحابه أتباع مدرسة عبد الله بن عباس في الفقه.

العاني: أبو حنيفة كان ينفق المال على المشايخ وطلبة العلم (الجزيرة)

التاجر الورع

ورث أبو حنيفة غناه وتجارته في الحرير عن والده الذي ورثها عن جده، وكان موفقا في تجارته لصدقه واستقامته وقوة إقناعه، وكانت تجارته تدر عليه الربح الوفير، كما يقول الباحث رعد العاني.

ويضيف للجزيرة نت أن أبا حنيفة كان ينفق المال على المشايخ وطلبة العلم، ويقول لهم “أنفقوا في حوائجكم، ولا تحمدوا إلا الله، فإني ما أعطيتكم من مالي شيئا، ولكن من فضل الله عليَّ”.

ويشير إلى أن أبا حنيفة اتصف بالصدق والأمانة والاستقامة في تجارته، فشبهه كثيرون بأبي بكر الصديق رضي الله عنه، وقد كان شديد الحرج في كل ما تخالطه شبهة الإثم ولو كانت بعيدة، فإن ظن إثما أو توهمه في مال خرج منه، وتصدق به على الفقراء والمحتاجين.

ويتابع العاني: أبو حنيفة رغم اشتغال بالتجارة لكنه معروف بالورع والزهد وركونه للآخرة، وتجلى ذلك عندما رفض تولي القضاء في زمن الخليفة العباسي أبي جعفر المنصور، فأمر بحبسه.

الدكتور علي: الإمام أبو حنيفة اتسم بصفات عديدة جعلته مثلا يحتذى في التجارة والمعاملة (الجزيرة)

مكانته العلمية

بعد وفاة شيخه حماد، آلت رئاسة حلقة الفقه إلى أبي حنيفة وأقبل الناس إليه، فوجدوا عنده علما غزيرا، مع حسن المواساة والصبر على ما يطلبون مما لم يجدوه عند غيره، فلزموه وأخذوا منه، كما يقول أستاذ التاريخ الدكتور محمد علي.

ويبيّن للجزيرة نت أن الإمام أبا حنيفة قد اتصف بصفات عديدة جعلته مثلا يحتذى به في التجارة والمعاملة، كما هو الذروة بين العلماء، فقد كان ثري النفس، عظيم الأمانة، سمحا، وقاه الله شر نفسه، شديد العبادة، ولعل هذه الصفات مجتمعة كان لها الأثر الكبير في معاملاته التجارية.

جامع أبي حنيفة النعمان في بغداد (الجزيرة)

ويشير إلى أن مكانة الإمام أبي حنيفة تزايدت حتى بلغت آفاق المعمورة، لكونه اختص بجملة من الخصائص التي ميزته عن غيره من الأئمة، وكانت علامة على تميزه بين علماء عصره، منها أنه ولد في زمن جماعة من الصحابة والتقى ببعضهم، واجتهد وأفتى في زمن التابعين، وروى عنه الأئمة الكبار، وأخذ عن 4 آلاف شيخ من التابعين وغيرهم.

كما اتفق له من الأصحاب مالم يتفق لغيره من الأئمة، وهو أول من دوّن علم الفقه ورتب أبوابه، وانتشر فقهه في أقاليم ليس فيها غيره كالهند والسند والروم وسواها، وغير ذلك من الأسباب التي اجتمعت ليكون الإمام أبو حنيفة بهذه المنزلة الرفيعة، والمكانة الشريفة.

وينقل علي بعض ما قيل في حقه، والثناء عليه، بيانا لمنزلته عند العلماء، منها قول الإمام الشافعي: سئل مالك بن أنس “هل رأيت أبا حنيفة وناظرته؟” فقال “نعم، رأيت رجلا لو نظر إلى هذه السارية وهي من حجارة، فقال إنها من ذهب لقام بحجته.

كما وصفه الإمام أحمد بن حنبل بقوله “إن أبا حنيفة من العلم والورع والزهد وإيثار الآخرة بمحل لا يدركه أحد” وقال عنه عبد الله بن المبارك “وأما أفقه الناس فأبو حنيفة”.

عبد الوهاب يعزو أسباب انتشار المذهب الحنفي إلى التيسير الذي يغلب عليه (الصحافة العراقية)

انتشار مذهبه

يبدأ نشوء المذاهب بشكل عام عندما يكون هناك فقيه مجتهد له تلاميذ دونوا أقواله وحققوها وناقشوها ودرسوها على أصولها، عند ذلك تصل إلى الأجيال اللاحقة فيسمى مذهبا، أي آراء فقهية اجتهادية يقلدها من لا يحسن الاجتهاد، كما يرى الدكتور محمود عبد العزيز أستاذ أصول الفقه المساعد بكلية الإمام الأعظم.

ويبيّن الدكتور عبد العزيز للجزيرة نت أن تلاميذ “النعمان” كانوا يحبونه ويعرفون مكانته وعلمه ويناقشونه، وكان هو يسمح بالمناقشة ويناظرهم، وقد يخالفونه ويستدلون عليه، وقد يرجع إلى قولهم، لذلك مذهبه يشبه المجامع الفقهية من ناحية الاجتهاد الجماعي.

ويلفت إلى أن من أبرز تلاميذ أبي حنيفة الذين كانوا يناقشونه ويتعلمون منه ودونوا مذهبه ونشروه لمن بعدهم: محمد ابن الحسن الشيباني، أبو يوسف القاضي، زفر بن الهذيل، هؤلاء الثلاثة هم الأشهر، ثم يأتي الحسن بن زياد الذي لم يشتهر كثيرا في كتب الفقه ولكنه أيضا كان من ناشري مذهب أبي حنيفة ومن تلاميذه.

وتميز مذهب أبي حنيفة -بحسب الدكتور عبد العزيز- بأنه مذهب واقعي سهل التطبيق، يصلح في أمور القضاء وفي شؤون الدولة، وكان أبو يوسف القاضي هو النموذج العملي لفقه أبي حنيفة، ويقال إن ذاك أحد أهم أسباب انتشار مذهب أبي حنيفة وكثرة أتباعه.

بدوره يقول الدكتور عبد الوهاب أحمد حسن الطه إمام وخطيب جامع الإمام أبي حنيفة ببغداد إن فقه أبي حنيفة يمتاز بأنه غير تقليدي ولا تلقيني، وإنما هو فقه محاورة ومشاورة، ويعتمد على الدليل النقلي ثم القياس، وكان مع تلاميذه يفترضون أحداثا لم تقع، ولذلك يوصف بأنه فقه يستشرف المستقبل.

ويوضح ذلك للجزيرة نت بالقول: مثلا افترضوا لو أن طائرا كبيرا حمل رجلا فألقاه في مكان بعيد بمسافة قصر الصلاة بلمحة بصر، فهل له أن يقصر الصلاة أو أن يأخذ بالرخصة؟ فنجد أن أبا حنيفة وطلابه يفترضون ويستشرفون المستقبل وما يمكن أن تؤول إليه أمور الحياة.

ويعزو د. الطه أسباب انتشار المذهب الحنفي إلى اليسر والتيسير الذي يغلب عليه، وكذلك لأنه فقه مطبق مخدوم أرسى قواعده الإمام أبو يوسف، ودوّن فروعه الإمام محمد بن الحسن، وحينما تولى أبو يوسف القضاء وصار قاضيا للقضاة، رسخ مذهب أبي حنيفة في أرجاء الارض طيلة فترة الدولة العباسية.

ويتابع بالقول: لما ضعفت دولة بني العباس جاء السلاجقة ومن بعدهم العثمانيون وتبنوا مذهب أبي حنيفة ونشروه في مختلف البقاع والأرجاء، في الهند وباكستان وبلاد الترك والبلقان والقوقاز وغيرها من البلدان التي فتحت وانتشر فيها الإسلام حتى بلغ الصين.

حمدون: الناس ازدحموا في جنازة أبي حنيفة حيث صلَّى عليه نحو 50 ألفا (الجزيرة)

وفاته

وبعد حياة حافلة بالعطاء العلمي لأبي حنيفة النعمان شهد له فيها الداني والقاصي بالإمامة في الفقه، وقد أصبح الناس بعده عيالا عليه، توفي في السجن وهو ساجد، في رجب 150هـ/767م وهو ابن 70 سنة، ودفن في مقابر الخيزران ببغداد، بحسب ‏الدكتور محمد طه حمدون رئيس دار الفقه والأثر في العراق.

ويروي للجزيرة نت كيف ازدحم الناس في جنازة أبي حنيفة، حيث صلَّى عليه نحو 50 ألفا، وهو عدد كبير في وقته، وجاء المنصور فصلى على قبره، ومكث الناس يصلون على قبره أكثر من 20 يوما.

قبر الإمام أبي حنيفة في منطقة الأعظمية بمدينة بغداد (الجزيرة)

وينوه الدكتور حمدون إلى أن خبر الوفاة كان فاجعة كبرى أن يُدفن الفقه وسيده في يوم عصيب، وأن يغيب إمام المدرسة العراقية في العلم، بعد أن قضى عمره ينصر الدين، ويقمع البدعة ويرفع راية الإسلام، ويهيئ للأمة جيلا من العلماء والمصلحين.

وينقل عن الذهبي في وصف قبر أبي حنيفة بقوله “وعليه قبة عظيمة، ومشهد فاخر ببغداد، ولا يزال قبر إمام المذهب الحنفي وعليه بناء تعلوه قبة، وإلى جنبه جامع تقام فيه الجمعة والجماعة، وله صحن يجتمع فيه الناس في الأعياد والمواسم الدينية”.

(المصدر: الجزيرة)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق