كتاباتكتابات مختارة

الأندلس.. عندما يخون الحُكام ويخنس العلماء!

الأندلس.. عندما يخون الحُكام ويخنس العلماء!

بقلم د. سامي عامري

في مثل هذا اليوم (2 يناير) منذ 526 سنة، سقطت الأندلس، أعظم بلاد الأرض علمًا على الأرض قاطبة على مدى مئات السنين.. أرضٌ كانت تعجّ بالعلماء والنبهاء.. كانت فيها الكتب والمكتبات.. وكانت فيها الحدائق ومجاري المياه العذبة.. وكانت نعومة العيش فيها مغرية.. كان كلّ شيء جميلًا إلا خيانة الحكام، وتحالفهم مع الفرنجة ولو بإسلامهم أرض المسلمين لنشر الكفر والفجور، وخيانة العلماء بصمتهم عن الجهر بإنكار المنكر، وانكبابهم الأعمى على حفظ المتون وشرحها، وتأوّل قعودهم بخوف الفتنة .. فوقعت الفتنة، وسقطت الأندلس..
و”سُنّة الأندلس” تعمل في أرضنا مرّة أخرى.. ولا مخرج من المحنة إلا التوبة، وإصلاح أنفسنا وما أفسده الطغاة.

(المصدر: صفحة د. سامي عامري على الفيسبوك)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق