كتاباتكتابات المنتدى

يوم الغدير يوم الافتراءات (٣)

يوم الغدير يوم الافتراءات (٣)

 

بقلم الشيخ علي القاضي (خاص بالمنتدى)

 

•يوم الافتراء على الله تعالى
١-الافتراء عليه سبحانه
أنه أنزل قوله تعالى ﴿يا أَيُّهَا الرَّسولُ بَلِّغ ما أُنزِلَ إِلَيكَ مِن رَبِّكَ وَإِن لَم تَفعَل فَما بَلَّغتَ رِسالَتَهُ وَاللَّهُ يَعصِمُكَ مِنَ النّاسِ إِنَّ اللَّهَ لا يَهدِي القَومَ الكافِرينَ﴾ المائدة: ٦٧ على رسول الله صلى الله عليه وسلم في غدير خم في ١٨ ذي الحجة بعد حجة الوداع سنة١٠ هجرية وأمره أن ينصب عليهم عليا إماما ويبلغهم ما نزل فيه من الولاية وفرض طاعته على كل أحد فحشر الناس وبلغهم لم يتفرقوا حتى أنزل عليه في نفس المكان والتاريخ قوله تعالى ﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا﴾ المائدة:٣
وهذا ما ذكرته كتب الشيعة المعتمدة أنظرها والردود عليها في موسوعة عقيدة أهل السنة والجماعة في الصحابة الكرام رضي الله عنهم٥٩٩/٢-٦٠٠
الدكتور ناصر الشيخ
وموسوعة مع الإثنى عشرية في الأصول والفروع ص٥١ الدكتور علي السالوس
وذكره الهالك الخميني في كتابه كشف الأسرار أنظر الرد عليه في السلسلة الضعيفة حديث رقم ٤٩٢٢ للمحدث الألباني

•وهذه فرية شيعية وكذب بإجماع المفسرين والمحدثين وأهل السنة عامة وهم الغالبية الساحقة من الأمة
ورد العلماء على ذلك من وجوه كثيرة:
منها:إن إسناد هذه الرواية موضوع كذب بإجماع المحدثين ففي سندها عطية العوفي وعلي بن عباس والأول ضعيف مدلس والثاني متروك أنظر السلسلة الضعيفة حديث ٤٩٢٢ للشيخ المحدث الألباني
وضعفه الإمام ابن كثير في تفسيره ٢٥/٣
•وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: فمن قال: إن المائدة نزل فيها شيء بغدير خم فهو كاذب مفتر باتفاق أهل العلم.
منهاج السنة٣١٥/٧

•ولم تذكر هذه الرواية التي يحتج بها الشيعة في كتب الحديث وإنما ذكرتها بعض كتب التفسير التي تروي الموضوعات والاسرائليات كالدر المنثور للسيوطي وفتح القدير للشوكاني وتفسير الرازي ونحوها وابن مردويه

ومنها: إن الآية الأولى نزلت في المدينة قبل حجة الوداع بزمن طويل
قال الإمام الذهبي: والجواب عن هذا قد تقدم وأن الآية قد نزلت قبل يوم الغدير عدة وإن كانت من المائدة ألا ترى أن في سياقها (والله يعصمك من الناس) وهذا شيء كان في أوائل الإسلام
المنتقى من منهاج الاعتدال ص:٤٦٦-٤٦٧

•بل نزلت أول الإسلام باتفاق المفسرين
قال الشيخ محمد رشيد رضا: وأما المتبادر من الآية فالظاهر أنه الأمر بالتبليغ العام في أول الإسلام، كما رواه أهل التفسير المأثور،
تفسير المنار ٣٨٦/٦
والردود كثيرة فليراجعها من يريد الاستزادة في منهاج السنة منهاج السنة٣١٤/٧-٣١٧
ففيها من المعقول والمنقول ما يكفي العاقل الحريص على دينه

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى